الفرق و المذاهب الاسلامیة الموجودة فی ساحل العاج (3)

  • رقم الخبر 1016
  • المصدر: مجلة طلوع بهار 1382، عدد 5

المخلص دخلت الجماعة الإسلامیة الأحمدیة التی تنتمی إلی میرزا غلام أحمد القادیانی - المدّعی للمهدویة - فی ساحل العاج فی سنة 1972م علی ید التجار الباکستانیین ولهم وجود فعّال فی کل من غانا وبورکینافاسو، ونیجیریا، وسیرالیون، ویقیم أمیرهم العام الذی هو الخلیفة الرابع لمیرزا أحمد غلام القادیانی فی بریطانیا حیث یقع مرکزهم الأصلی.


دخول الأحمدیة فی ساحل العاج

دخلت الجماعة الإسلامیة الأحمدیة التی تنتمی إلی میرزا غلام أحمد القادیانی - المدّعی للمهدویة - فی ساحل العاج فی سنة 1972م علی ید التجار الباکستانیین ولهم وجود فعّال فی کل من غانا وبورکینافاسو، ونیجیریا، وسیرالیون، ویقیم أمیرهم العام الذی هو الخلیفة الرابع لمیرزا أحمد غلام القادیانی فی بریطانیا حیث یقع مرکزهم الأصلی.

 

عقائد الأحمدیین

تعتقد الجماعة الإسلامیة الأحمدیة بأن میرزا غلام أحمد هو المهدی الموعود لهذه، الأمة وأنه جاء لیجدد الدین الإسلامی، وأن عیسی ابن مریم قد مات ولن یعود إلی الدنیا مرة أخری، وأن باب النبوة لم یختم بمحمد (ص)، و ان معراج رسول الله (ص) لم یکن جسمانیا، وأنه لا وجود حقیقی للجن وإنما الجن المذکور فی القرآن الکریم والروایات هم الیهود، وأحیانا یقولون ان الجن هم الأمریکان والروس، وأحیانا یقولون ان الجن هی المیکروبات.

ومن أهم مبادئهم الإعتقاد بنسخ حکم الجهاد المسلح ضد الکفار والمستعمرین والجهاد المفروض فی زماننا هذا هو الجهاد بالکلمة، ویقولون ان المسیح الدجال هو أمریکا والروس، وان فرس الدجال هو السفن البحریة التی تحمل الأمتعة والبضائع من الدول الصناعیة إلی جمیع أنحاء العالم.

ویفسرون «یدا أبی لهب» التی وردت فی سورة المسد «تبت یدا أبی لهب وتب» بأن یدی أبی لهب هما الأمریکان والروس، و أن «إمرأته حمالة الحطب» هی الدول الإفریقیة والدول الإسلامیة، دول العالم الثالث، (فی جیدها حبل من مسد) یعنی: أن هذه الدول الإسلامیة والإفریقیة مطیعة لأوامر أمریکا وروسیا مسخرة بیدهما، ویقولون أیضا أن غسل الجنابة لم ترد فیه کیفیة مخصوصة فیجوز للمکلف أن یغتسل من الجنابة کیفما یشاء وحتی مع الصابون. هذه لمحة یسیرة عن أفکار وأقوال الأحمدیین الغریبة التی لا یمکن حصرها فی هذه المقالة.

 

استراتیجیة التبلیغ عند الأحمدیة

تعتمد استراتیجیة التبلیغ عند الأحمدیة فی إفریقیا وأوربا علی الأسالیب التالیة:

1. توطید علاقة ودیة مع الحکومة: إذا دخلت الأحمدیة فی أیة دولة فإن أول ما یقومون به هو نسج شبکة علاقة ودیة وثیقة مع حکومة تلک الدولة مهما کان نوع تلک الحکومة ولو کانت معادیة للإسلام، وهذا ما یمکّنهم من التغلب علی تحدیات مسلمی تلک الدولة.

2. إرسال مبعوثین ومبلغین إلی جمیع المدن وبناء مدارس ومساجد لهم فیها وتعیین رواتب شهریة کافیة لهم تمکنهم من التفرّع التام للعمل التبلیغی و تقدیم بعض الهدایا الیهم، و استئجار بیت لکل واحد من هؤلاء المبعوثین، وقد حاولوا بشتّی الرق لیرسلونی لهذه المهمة إلی احدی المدن مع توفیر هذه الإمکانات - مع انی لم أکن مقتنعا بعقائدهم - فرفضت رفضا قاطعا.

3. جلب طلاب المدارس الإسلامیة الذین لم یستطیعوا الحصول علی القبول فی الدول الإسلامیة لمواصلة الدراسة، وتنظیم دورات دراسیة لهم لمدة ستة أشهر فی ساحل العاج أو لمدة سنتین فی جمهوریة غانا، وبعد الدورة یوظّفون للتبلیغ والتدریس فی المدن وإدارة بعثاتهم فیها. وکمثال بارز علی هذا المطلب أشیر إلی حادثة الشاب الذکی عثمان غیندو الذی طرد مظلوما من حوزة أهل البیت (ع) فی أبیدجان فبقی یتجول فی شوارع غراندبسام إلی أن التقطه الأحمدیون فی عام 2000م وأرسلوه إلی غانا لدورة دراسیة تخرج منها بعد سنتین وصار الآن سلاحا فتاکا بید الأحمدیة ضد الشیعة وعقائدهم.

4. تنظیم الرحلات التبلیغیة إلی المدن والقری: إن الجماعة الإسلامیة الأحمدیة فی ساحل العاج تملک سیارتین - من طراز نیسان باترول- یستخدمونها لحمل ونقل المبلغین ووسائلهم، مثل مکبرات الصوت وأجهزة التسجیل إلی کل أنحاء البلاد حیث یقضون شهرا کاملا فی الجولات بین المدن والقری ویقدمون المساعدات الصحیة والمعاشیة وغیرها إلی أهالی القری الذین یستمعون إلی محاضراتهم ومناقشاتهم مع علماء المسلمین المحلیین.

5. ترجمة القرآن الکریم إلی اللغات المحلیة حسب آرائهم ومطابقا لتفسیر میرزا غلام أحمد القادیانی للقرآن الکریم، وهذه الترجمات فی نظرهم وسیلة للذین لم یتعلموا اللغة العربیة للإطلاع علی مضامین وتعالیم القرآن المجید.

6. إنشاء المؤسسات التجاریة والصناعیة والزراعیة لتغطیة نفقات مشاریعهم وبرامجهم التبلیغیة.

7. نشر مجلة شهریةً باللغة العربیة وأخری بالفرنسیة باسم (التقوی) هذه المجلة الشهریة هی التی تنشر فیها بیانات وتوجیهات أمیرهم الکبیر وأخبارهم وعقائدهم ونشاطاتهم فی کل أنحاء العالم.

8. المؤتمر السنوی العام المسمی بـ: «جلسة الخدام» ینظمون هذا المؤتمر الکبیر مرة فی کل عام فی مرکزهم الواقع فی أبیدجان لمدة ثلاثة أیام متوالیة، یدعون فیه الجموع الغفیرة من المسلمین من جمیع المحافظات، وفیه یقدم کل مبعوث تقریراً سنویا عن النشاطات والإنجازات التی قام بها فی منطقته طوال السنة، و فیه أیضا یخططون لنشاطات ومشاریع السنة المقبلة، وکذلک یوزعون جوائز تقدیریة للمستحقین من المبعوثین والمبلغین.

 

إنجازات ومشاریع الأحمدیة فی ساحل العاج

یمتلک الأحمدیون إلی جانب المدارس والمساجد التی قاموا ببنائها فی مختلف المدن العاجیة مرکزاً عظیماً فی حی ( آجامی) فی عاصمة أبیدجان یحتوی هذا المرکز علی مسجد کبیر ومدرسة ابتدائیة ومتوسطة ومکتبة ومستشفی کبیرة یعالج فیها المسلمون مجانیا ویحتوی کذلک علی مکتب ومبیت الأمیر وغرف عدیدة للأسائذة وعوائلهم إلی جانب السیارات الخاصة لنقل المبلغین إلی أی مکان یریدون.