الفرق و المذاهب الاسلامیة الموجودة فی ساحل العاج (4)

  • رقم الخبر 1021
  • المصدر: مجلة طلوع بهار 1382، عدد 5

المخلص نشأت فرقة «المحمدیة» فی ساحل العاج من داخل الأحمدیة. الشیعة الإسماعیلیة الموجودة فی ساحل العاج هم أتباع آقا خان.


فرق المحمدیة و الإسماعیلیة

 

فرقة «المحمدیة»

نشأت فرقة «المحمدیة» فی ساحل العاج من داخل الأحمدیة وذلک أن الأحمدیة یرسلون الطلاب الذین یلحقون بمذهبهم إلی غانا ومن ثم إلی باکستان للمشارکة فی دورات تدریب المبلغین الأحمدیین، و إذا انتهی تدریبهم یرسلون کمبعوثین ومبلغین إلی المدن والمحافظات، و من بین الطلاب الذین أرسلوا إلی باکستان لهذا الغرض رجل ذکی اسمه عبد الرحمن کوناتی وعندما رجع هو مع أقرانه من باکستان فی نهایة دورتهم التدریبیة إلی ساحل العاج أرسلته البعثة الأحمدیة فی ساحل العاج کمبلغ ومبعوث إلی مدینة أبانغورو ABENGOUROU الواقعة فی شرق ساحل العاج.

وهناک بدأ نشاطاته التبلیغیة لمذهب الأحمدیة، و عندما وجد أتباعاً کثیرین من المسیحیین والکفار یعتنقون الإسلام علی أیدیهم، ارتدّ عن الأحمدیة وادعی هو نفسه بانه المسیح عیسی بن مریم (ع) الذی یعتقد المسلمون والمسیحیون برجوعه إلی الدنیا فی آخر الزمان لإصلاح الدین التوحیدی مع الإمام المهدی - عجل الله تعالی فرجه الشریف - وأسس أو ابتدع مذهبه الجدید (المحمدیة) فی تلک المدینة وتبرأ من الأحمدیین الذین تبرءوا منه بدورهم وافتوا بکفره وبأنه مجنون.

وزعم عبدالرحمن کوناتی ان اسم مدینة أبانغورو قد جاء مقلوبا فی القرآن المجید وهو کلمة «غرابا» الوارد فی الآیة «فبعث الله غرابا یبحث فی الأرض لیریه کیف یواری سواة أخیه» وعلی هذا فإن مدینة ابانغورو هی المکان الذی اختاره الله عزّوجلّ لظهور عیسی بن مریم (ع) الذی تمثل فی شخصه هو، ولم یکتف عبد الرحمن بذلک بل جاء إلی العاصمة أبیدجان واستأجر بیتا فی مقابل مقر بعثة الجماعة الإسلامیة الأحمدیة.

 

فرقة «الإسماعیلیة»

الشیعة الإسماعیلیة الموجودة فی ساحل العاج هم أتباع آقا خان، وأکثرهم تجار باکستانیون، ولا نشاهد عندهم فعالیات تبلیغیة قویة مثل الوهابیة والأحمدیة، وأما من الناحیة الإقتصادیة فلهم مراکز تجاریة ضخمة ومصانع کبیرة مثل مصنع الکیسات FILTISAC، ومعظم عمال هذا المصنع هم أتباع المذهب الإسماعیلی، ولا أملک معلومات وافیة حول تاریخ وکیفیة دخول الإسماعیلیة إلی ساحل العاج.