الفرق و المذاهب الاسلامیة الموجودة فی ساحل العاج (5)

  • رقم الخبر 1025
  • المصدر: مجلة طلوع بهار 1382، عدد 5

المخلص کان أتباع مذهب أهل البیت(ع) فی ساحل العاج فقط من التجار اللبنانیین، وهؤلاء اللبنانیون لم تکن لدیهم برامج تبلیغیة لإیصال مذهب أهل البیت (ع) إلی بقیة المسلمین فی ساحل العاج، وإنما اشتغلوا فقط بالتجارة و الأعمال الإقتصادیة وهذا کان سببا لعدم اطلاع المسلمین علی وجود مذهب فی الإسلام باسم مذهب أهل بیت النبوة(ع).


الشیعة الإثنا عشریة

1. الشیعة الإمامیة الإثنا عشریة فی ساحل العاج قبل انتصار الثورة الإسلامیة فی ایران:

کان أتباع مذهب أهل البیت(ع) فی ساحل العاج فقط من التجار اللبنانیین، وهؤلاء اللبنانیون لم تکن لدیهم برامج تبلیغیة لإیصال مذهب أهل البیت (ع) إلی بقیة المسلمین فی ساحل العاج، وإنما اشتغلوا فقط بالتجارة و الأعمال الإقتصادیة وهذا کان سببا لعدم اطلاع المسلمین علی وجود مذهب فی الإسلام باسم مذهب أهل بیت النبوة(ع)، ولذلک یبتدئ تاریخ التشیع فی ساحل العاج بعد انتصار الثورة الإسلامیة علی ید الإمام الخمینی رضوان الله تعالی علیه. و سوف أتناول عوامل دخول المذهب الشیعی الإمامی فی ساحل العاج بعد انتصار الثورة الإسلامیة بالبحث والتحقیق فی الصفحات التالیة، وهذه العوامل هی:

1. الکتب والمطبوعات التی ترسل إلی الطلاب والعلماء المسلمین من قبل مؤسسة البلاغ ومؤسسة أنصاریان، ومنظمة الاعلام الإسلامی، والمجمع العالمی لأهل البیت (ع) ومؤسسة السید المجتبی الموسوی اللاری، ومؤسسة فی «طریق الحق»، ومؤسسة الإمام الحسین (ع)، ومرکز الأبحاث العقائدیة. هذه المؤسسات لعبت ومازالت تلعب دورا أساسیا هاما فی اطلاع المسلمین فی ساحل العاج وخاصة العلماء وطلاب العلوم الدینیة علی مذهب أهل البیت (ع)، فبواسطة مطالعة الکتب والمجلات التی ترسلها هذه المؤسسات المجاهدة ابتداء من عام 1982م اکتشفنا أن هناک حقائق فی الدین الإسلامی یخفیها علماء أهل السنة عن المسلمین منذ اعتناق الأفارقة للإسلام.

2. سفارة الجمهوریة الإسلامیة فی ساحل العاج من زمان انتصار الثورة الإسلامیة إلی وقت قطع العلاقات الدبلوماسیة بین ایران وساحل العاج فی عام 1986م: لقد کان لتلک السفارة دور مهم وبنّاء فی نشر مذهب أهل البیت (ع) فی البلاد. اذ لم یکن أعضاء ومسؤولو تلک السفارة دبلوماسیین سیاسیین فقط بل کانوا أیضا مبلغین مجاهدین ترکوا آثارا وذکریات طیبة وعظیمة فی أذهان الأمة الإسلامیة فی ساحل العاج من خلال نشاطاتهم التبلیغیة ومساندتهم للمدارس والمساجد والجمعیات الإسلامیة.

3. فتح باب القبول للطلاب للدراسة فی الحوزة العلمیة التابعة للمرکز الثقافی اللبنانی فی أبیدجان: لقد قام المرکز الثقافی اللبنانی الذی یدیره الشیخ عدنان الزلغوط فی أبیدجان بقبول الطلاب فی مدرسته فی عام 1985وقد تخرج من تلک المدرسة شخصیات عظیمة فی مجال تبلیغ وتدریس معارف أهل البیت (ع) أمثال حجة الإسلام والمسلمین الشیخ زکریا کوناتی والشیخ إسحاق کولیبالی اللذین أکملا دراساتهما الحوزویة فی سوریا والشیخ حجة الإسلام والمسلمین إبراهیم کولیبالی الذی واصل دراساته فی حوزة سیرالیون ومن ثم فی ایران والشیخ آدم دومبیا الذی أکمل دراسته فی جامعة سای الإسلامیة فی النیجیر ویعمل حالیا مدیرا فی الحوزة العلمیة فی النیجیر، فهؤلاء الشخصیات العلمیة الشیعیة من ثمرات عمل المرکز الثقافی اللبنانی فی ساحل العاج.

4. تأسیس الحوزة العلمیة فی أبیدجان علی ید «منظمة المدارس فی خارج ایران» التابعة - للحوزة العلمیة فی قم عام 1994م والذی تزامن أیضا مع سفر الأخ أبوبکر فوفانا الذی کان یدرس فی قم آنذاک إلی ساحل العاج للتبلیغ لمدة سنة واحدة، فکان هذان العاملان - افتتاح الحوزة وتبلیغ الشیخ فوفونا - سببا لدخول حرکة التشیع فی ساحل العاج فی مرحلة جدیدة وهی مرحلة التشیع العلنی وتأسیس التجمعات الشیعیة والقیام بالنشاطات التبلیغیة العلنیة وتنظیم المناسبات المذهبیة المختصة بالشیعة، و قبل ذلک التاریخ کان کل من له أفکار شیعیة وقد اقتنع بحقانیة المذهب الجعفری متسترا علی عقیدته مند مجا فی المجتمع الإسلامی السنی، وعندما بدأ طلاب الحوزة نشاطاتهم وحرکاتهم التبلیغیة أعلن کثیر من الناس انتمائهم إلی المذهب الجعفری وبدأوا تشکیل التجمعات الشیعیة کما حدث فی مدینة غراندبسام.

 

إنجازات الشیعة

استطاع الشیعة الإثنا عشریة فی فترة زمنیة قصیرة أن یحققوا تقدما کبیرا فی مجال التأثیر علی اعتقادات الناس وفی مجال اطلاع المسلمین علی بعض الحقائق التاریخیة فی الإسلام التی کان یخفیها علماء أهل السنة، کما استطاعوا آن یرفعوا اشکالات الوهابیة علی المالکیة وکان علماء المذهب المالکی عاجزین عن رفعها والاستدلال علیها من قبیل مسألة القبض والإرسال فی الصلاة، و مسألة جواز أو عدم جواز الاحتفال بعید المولد النبوی الشریف، وقراءة الفاتحة علی أرواح الأموات، و تنظیم المراسم فی الیوم السابع والیوم الاربعین للوفیات، وأمثالها مما کان مترکزا فی أذهان المسلمین.

و لکن جاء الوهابیون وحرّموها و استدلوا علی بطلانها، ولحسن الحظ جاء الشیعة وابطلوا اقوال الوهابیة واثبتوا ما کان مترکزا فی أذهان المسلمین، واستدلوا علیها بادلة منطقیة قویة، مما جعل الناس یقبلون علی المذهب الجدید وعلی علماء الشیعة، فکان طبیعیا أن یشدد الوهابیون حملاتهم الدعائیة ضد الشیعة ویوجهوا سهام الإتهام بالکفر والإبتداع نحو الشیعة عبر اجهزتهم التبلیغیة القویة، و إمکاناتهم المالیة العظیمة، فقالوا: ان مذهب التشیع لیس إسلامیا بل هو مذهب صنعه آیة الله الإمام الخمینی (ره) لإفساد الدین، و لضیق المجال لا أتمکن من التوسع فی ذکر الأکاذیب والإفتراءات التی یطلقها الوهابیون ضد الشیعة لحیلولة دون تقرب المسلمین من الشیعة خوفا من دخول الناس فی مذهب أهل البیت (ع) أفواجا.

ومن الإنجازات التی حققها الشیعة فی ساحل العاج تاسیس الحوزة العلمیة التی بنتها منظمة المدارس فی أبیدجان، والمرکز الثقافی اللبنانی، ومدرسة السید إبراهیم الحیدری فی ابید جان والمرکز الشیعی الجعفری فی غراندبسام الذی بنته جمعیة التراث السلفی الکویتی للوهابیین فی بسام وانتقل إلی الشیعة بواسطة تشیع الجماعة الذین بنی المرکز لهم.