دخول الوهابیة فی ساحل العاج (1)

  • رقم الخبر 1142
  • المصدر: مجله طلوع بهار

المخلص العامل الاساسی لدخول المذهب الوهابی الی غرب افریقیا و بالتالی الی جمهوریة ساحل العاج هو سفر رئیس غینیا السابق احمد سیکوتوری الی المملکة العربیة السعودیة لاداء مناسک الحج فی مکة المکرمة.


العامل الاساسی لدخول المذهب الوهابی الی غرب افریقیا و بالتالی الی جمهوریة ساحل العاج هو سفر رئیس غینیا السابق احمد سیکوتوری الی المملکة العربیة السعودیة لاداء مناسک الحج فی مکة المکرمة. و عندما رجع من المملکة العربیة السعودیة ارسل مجموعة من طلاب العلوم الدینیة إلی السعودیة لمواصلة الدراسة فی الجامعات السعودیة، وهؤلاء الطلاب هم الذین جاؤوا بالمذهب الوهابی إلی دول منطقة غرب إفریقیا، وعندما انتهوا من دراساتهم فی الجامعات السعودیة أسسوا المدارس الکلاسیکیة فی مدن غرب إفریقیا مثل: مان، بوکی، ابیدجان، غراندابسام فی ساحل العاج.

و أکبر هذه المدارس الوهابیة فی ساحل العاج هی: مدرسة دار الحدیث فی مدینة بواکی التی أسسها الحاج موری موسی، وهذه المدرسة الکبیرة التی یدرس فیها أکثر من ألفین وأربعمائة طالب وتلمیذ من السنة الأولی الإبتدائیة إلی آخر المرحلة الثانویة قد لعبت وما تزال تلعب دورا کبیرا فی تکوین وإعداد الکوادر والمبلغین والمدرسین الوهابیین الأکفاء و ارسالهم إلی شتی أنحاء البلاد، إضافة إلی علاقتها الوثیقة بالجامعات الوهابیة السعودیة حیث تقبل المملکة العربیة السعودیة کل سنة أفواجا من خرّیجی تلک المدرسة لمواصلة دراساتهم العلیا فی جامعاتها. ولهذه المدرسة فروع کثیرة فی جمیع المدن العاجیة.

إذن یمکن أن نلخص العامل الأساسی الذی مهّد لدخول الوهابیة فی ساحل العاج فی ذهاب الطلاب الی السعودیة لطلب العلم وتأسیسهم المدارس الکلاسیکیة الوهابیة فی جمیع المدن والقری لأن تحصیل العلم فی تلک المدارس الکلاسیکیة أسهل وأسرع بکثیر من تحصیل العلم والمعرفة فی المراکز التعلیمیة التقلیدیة (الکتّاب) التی تمسکت بالفقه المالکی، فکان طبیعیا أن یتوافد طلاب العلم أفواجا إلی المدارس الوهابیة التی تدرّس إلی جانب المواد الدینیة اللغة العربیة، والعلوم العقلیة، من الحساب والهندسة والجبر، والعلوم الإنسانیة مثل: الجغرافیة والتاریخ، وعلم النفس، والإقتصاد، والعلوم الطبیعیة مثل: علم الأحیاء، وعلم الفیزیاء، وعلم الکیمیاء، وعلم فیزیولوجیة الإنسان، خلافاً للمدارس التقلیدیة التی تمسکت بالجمود فی أسلوب التدریس علی الفقه، وحفظ القرآن، والتفسیر، والأدبیات، وفی ظل ظروف وأجواء قاسیة لا تقل عن السجون الإستعماریة صعوبة و استعباداً.

 

عقائد الوهابیة ومقابلة الناس لها بالرفض

کان کافة المسلمین فی ساحل العاج یتعبدون بالفقه المالکی، فکانوا یسدلون أیدیهم فی الصلاة ولا یرفعون أصواتهم عالیا بکلمة (آمین) فی آخر قراءة سورة الفاتحة، وکانوا یحتفلون عید المولد النبوی الشریف وبعید الإسراء والمعراج فی الیوم السابع والعشرین من شهر رجب و عید نصف شعبان، وکانوا یعظّمون لیلة القدر ویقومون بنشاطات دینیة واجتماعیة وعبادیة فیها حتی مطلع الفجر. وفی کل یوم یتجول المؤذن بعد الأذان الأول لصلاة الفجر فی أزقّة المدینة أو القریة بالوعظ والإرشاد حتّاً وتشویقا للناس علی القیام من النوم والذهاب إلی المسجد لأداء فریضة الصبح فی جماعة.

وکانوا إذا انتقل أحد المسلمین إلی رحمة الله یردّدون کلمة (لا إله إلا الله محمد رسول الله) عند تشییع الجنازة من البیت إلی المقبرة، وبعد الدفن مباشرة یقرأون بعض السور القرآنیة مثل آیة الکرسی وسورة القدر وسورة الإخلاص والصلوات علی محمد وآل محمد، ویهدون ثوابها إلی روح المیّت.

وبعد ذلک یقوم الإمام بتلقین المیّت بأجوبة سؤال منکر التی یسئل عنها فی القبر، ثم ینصرفون إلی منزل المتوفی مباشرة ویقومون بنفس المراسم والقراءات والدعاء للمیّت، وفی کل لیلة یأتی العلماء والطلاب إلی بیت المتوفی لقراءة سورة یس 41 مرة علی روح الفقید، وبعد ذلک یلقی أحد العلماء محاضرة یحث فیها الناس علی التقوی والتمسک بالدین ویستمر هذا البرنامج إلی اللیلة السابعة من یوم الوفاة، وفی نهار الیوم الثالث والیوم السابع والیوم الأربعین یقومون بمراسم الصدقة وختم القرآن وقراءة الأدعیة للمتوفی، وإذا حانت الذکری السنویة للوفاة یقومون بنفس البرنامج والمراسم.

وکانوا یتوسلون بالأولیاء ویزورون قبور العلماء والأولیاء ویتبرکون بقبر النبی (ص) إذا ذهبوا إلی مکة والمدینة لأداء مناسک الحج.

وعندما جاء الوهابیون بمذهبهم الجدید الغریب قالوا: ان إرسال الید فی الصلاة بدعة، وان السنّة الصحیحة المأثورة عن النبی (ص) هو التکتف والقبض فی الصلاة وان عدم رفع الصوت بکلمة (آمین) بدعة أما رفع الصوت بها عالیا حتی تهتز أرکان وأعمدة المسجد من شدة أصوات المصلین وبصوت واحد هو السنة الموروثة عن الرسول الأکرم (ص)، وان إلصاق أقدام المصلین و اکتافهم بأقدام وأکتاف البعض لتسویة الصفوف وتراصها - حتی لا یجد الشیطان منفذا بین المصلین ویکون سببا للإختلاف بین قلوبهم - هو سنّة مؤکدة لا یجوز التساهل فیها.

ویقولون أیضا ان تردید الشهادتین والدعاء وقراءة الفاتحة بصورة جماعیة بعد التسلیم من الصلاة بدعة لم یفعله الرسول (ص) وان الإحتفال بعید المولد النبوی الشریف، وعید الإسراء والمعراج وعید نصف شعبان بدعة منکرة، وکذلک تنظیم المراسم العبادیة فی اللیلة السابعة والعشرین من شهر رمضان المبارک باسم لیلة القدر بدعة محدثة فی الدین، وکل بدعة ضلالة وکل ضلالة فی النار، فهذه الإحتفالات والمراسم لم یفعلها الرسول (ص) ولا الصحابة ولا السلف الصالح من هذه الأمة، وأن عید المولد لیس عیداً إسلامیاً وأما الأعیاد الإسلامیة فهی عید الفطر وعید الأضحی فقط.

وبالنسبة لعاشوراء - التی تعتبرها بقیة أهل السنة عید حلول السنة الجدیدة - یقول الوهابیون. ان الإحتفال به بدعة والسنة المأثورة عن النبی (ص) هی صیام یوم تاسوعاء ویوم عاشوراء.

کذلک قالوا ان قراءة القرآن للمیت فی المقبرة بعد الدفن والجلوس هناک حرام وباطل ولا ینتفع المیت بشیء من هذه القرءات والأدعیة وإنما یتضرر المیت ویحزن عند سماعه لهذه الآیات القرآنیة التی تقرأ فوق قبره، لأنه لا یقدر علی العمل بهذه الأوامر والنواهی التی جاءت فی تلک الآیات، فکأنّ القارئ قام بمحاکمته وإقامة الحجة علیه أمام ربه سبحانه وتعالی، وکذلک ختم القرآن وقراءة سورة یس ومراسم الصدقة التی تقام فی الیوم السابع والیوم الأربعین وفی الذکری السنویة کلها حرام وبدعة لا تنفع المیّت لأنه جاء فی الحدیث النبوی: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جاریة أو علم ینتفع به أو ولد صالح یدعو له). وقالوا ان زیارة القبور والتـوسل والتبرک بالأولیاء شرک مناف للتوحید.

وکتابة بعض الآیات القرآنیة والأدعیة المأثورة عن الأولیاء وشرب ماء هذه الآیات أو الاغتسال به اللشفاء أو للوقایة شرک. و استعانة بغیر الله سبحانه وتعالی. وأوجبوا علی النساء البالغات ستر الوجه. وأوجبوا علی الرجال إعفاء اللحیة وقص الشوارب، و قالوا ان تطویل السروال والبنطلون أکثر من نصف الساق حرام بالنسبة للرجال.

فهذه الاعتقادات والفتاوی الفاسدة والغریبة عن الدین دفع المسلمین إلی مواجهة الوهابیین وأفکارهم المنحرفة بالرفض، واتهامهم بأنهم أعداء للإسلام والرسول الأعظم وألاولیاء الصالحین، وقالوا انهم جاءوا بهذه العقائد المنحرفة وبدین جدید للتفرقة بین المسلمین وصرف الناس عن الأمور المعنویة، لأن الوهابیین قالوا أیضا ان التنفل فی اللیل بأکثر من ثلاث عشرة رکعة فی لیلة واحدة بدعة، وان استعمال السبحة للذکر والورد بدعة منکرة، وان النظر إلی التلفزیون و أخذ الصور الفوتوغرافیة حرام وجعلوا کل مظاهر التدیّن والتوجه إلی المعنویات المعروفة لدی الشیوخ خرافة بعیدة عن الدین والسنة المحمدیة.

ولأجل کل ذلک نبذهم المسلمون وحاربوهم بکل ما یملکون من وسائل حتی لا ینتشر مذهبهم بین الناس، وحصلت مصادمات شدیدة بینهم وبین الوهابیین فی مدینة بواکی وأبیدجان ومان وغراندبسام وأبانغورو وطوبی وأودیینی، وأعنف المصادمات کانت فی مدینة بواکی وأبیدجان ومدینة باماکو عاصمة جمهوریة مالی الواقعة فی شمال ساحل العاج، ففی مدینة بواکی کان المسلمون یترقبون کل من یرفع صوته بکلمة (آمین) فی الصلاة فی المساجد فیهجمون علیه بتهمة الوهابیة والخروج من الدین، والوهابیون بدورهم اتهموا العلماء بالشرک والخرافة وأنهم بحکم نجس العین لا تجوز الصلاة خلفهم ولا المشارکة فی جنازة المتوفی منهم، فمواجهة المسلمین الشدیدة لحرکة الوهابیة اوقفت انتشار و نمو الوهابیة فی المناطق الشمالیة المسلمة.

أما المناطق الجنوبیة المسیحیة والوثنیة فإن المسلمین فیها لم یستطیعوا أن یمنعوا من انتشار الوهابیة فیها لأن دستور الدولة المبنی علی اللادینیة لا یسمح لأی فرد أن یمنع أیة حرکة دینیة من ممارسة نشاطاتها العبادیة والإجتماعیة، وهذا هو سر انتشار المذاهب الدینیة المختلفة فی ساحل العاج مثل الوهابیة والأحمدیة والحمائیة والبهائیة والمحمدیة والشیعة الإثنی عشریة والشیعة الإسماعیلیة وغیرها.

 

محنة الوهابیین

عندما جاء الوهابیون بأفکارهم المنحرفة قاومهم مسلمو ساحل العاج أشد المقاومة، فألصقوا بهم کل أنواع التهم لکی یعافهم الناس ولا یعتبروهم مسلمین، ومن جملة هذه التهم التی کان أغلبها مبالغة وافتراء قالوا: إن الوهابیین یتوضؤون بالبول، ویصلّون علی جلد الکلب لکی یکونوا أغنیاء، ویبیعون المخدرات فی مساجدهم، وأنهم لا یحبون النبی الأکرم (ص) وأهل بیته(ع)، وسموا رجالهم بالتیس لطول اللحیة عندهم و سخروا من نسائهم المحجبات وسمّوهن بالأصنام لأنهن یسترن وجوههن، وقالوا ان الوهابیین یأمرون الأولاد والشباب بعدم احترام آبائهم وأن القاعدة عندهم أنه إذا شتم الوالد ابنه ثلاث مرات یجب علی الولد أن یرد علی أبیه وإذا بلغ أربع مرات یجوز له أن یضرب أباه، فهذه الإتهامات وأمثالها جعلت الوهابیین منبوذین فی المجتمع الإسلامی العاجی ومنعوهم من بناء المساجد والمدارس فی المدن الشمالیة المسلمة.

و إلی یومنا هذا لا یوجد مسجد واحد للوهابیین فی مدینة بوندکو، ومانکونو، وسیفیلا، وکونغ، وأودیینی، وسماتیغیلا، وکاتیولا، وفیرکیسی دوغو، وبوخدیالی، إلا مدینة طوبی التی استطاع الوهابیون أخیرا فی عام 1997م بعد جهود جبارة أن یبنوا فیها مسجدا جامعا. وسوف أذکر قصة هذا المسجد فی الفصل الآتی تحت عنوان: فعالیات الوهابیین ونشاطاتهم التبلیغیة. فخلاصة القول هی أن الوهابیین قد عانوا المشاق والمحن القاسیة علی ید المسلمین فی شمال ساحل العاج مما أدی إلی عدم نمو وانتشار الحرکة الوهابیة فی تلک المناطق الإسلامیة إلی وقتنا الحاضر.

 

المصدر: مجلة طلوع بهار 1382، عدد 5.