دخول الوهابیة فی ساحل العاج (2)

  • رقم الخبر 1148
  • المصدر: مجلة طلوع بهار

المخلص عندما فشل الوهابیون فی نشر مذهبهم وأفکارهم التخریبیة بین المسلمین اتخذوا عدة أسالیب لمواصلة کفاحهم و دعوتهم إلی المذهب الوهابی.


فعالیات الوهابیین

عندما فشل الوهابیون فی نشر مذهبهم وأفکارهم التخریبیة بین المسلمین اتخذوا عدة أسالیب لمواصلة کفاحهم و دعوتهم إلی المذهب الوهابی ومن أهم هذه الأسالیب:

1. قبول الشباب المسلمین فی الجامعات السعودیة:

إن کل واحدة من الجامعات الدینیة السعودیة مثل جامعة أم القری، والجامعة الإسلامیة، وجامعة الملک سعود، وجامعة الملک عبد العزیز، ودار الحدیث الخیریة،ومعهد الحرم المکی، تقبل سنویا علی الأقل عشرة طلاب من ساحل العاج وفی وقتنا الحاضر یدرس أکثر من خمسمائة طالب عاجی فی الجامعات السعودیة حسب إحصائیات عام 1998م.

فهذا العدد الهائل من الطلاب إضافة إلی المئات المتخرجین حاملی شهادة اللیسانس والماجستیر وعلی رأسهم أربعة «دکاترة» وهم: الدکتور صالح إسحاق بامبا، والدکتور مصطفی سی، والدکتور یونس توری، والدکتور عمر فاروق سانوغو، وأخیراً الدکتور فاموسی فادیغا، استطاعوا أن یقضوا علی مخالفة شیوخ قبائلهم للمذهب الوهابی، وأن یدخلوا الشباب فی الوهابیة لأن الشیخ الذی ابنه طالب ومبلّغ للوهابیة هو لا یستطیع أن یحارب ابنه وخاصة إذا کان ذلک الإبن هو الذی یتولی مسؤولیة نفقات الأسرة من خلال الرواتب الشهریة التی تمنح له فی الجامعات السعودیة، وهکذا استطاع الوهابیون أن یثبتوا وجودهم فی ساحل العاج بعد ان کانوا منبوذین ومهجورین خلال سنوات مدیدة.

2. بناء المدارس والمساجد للمتخرجین فی کل أنحاء البلاد:

إن المدارس الکلاسیکیة الوهابیة لعبت دورا کبیرا فی جلب الشباب المسلم إلی مذهب الوهابیة، حیث أن المواد الأساسیة التی تدرس فیها هی: التوحید، والفقه، والحدیث، تدرس طبقا للأفکار الوهابیة، والکتب ترسل من قبل المؤسسات التبلیغیة السعودیة إلی المدارس، فمن الطبیعی أن ینشأ الطالب علی هذه الأفکار والإعتقادات الوهابیة حتی یصل الوضع به إلی درجة أنه هو الذی یجلب والدیه و إخوانه إلی الوهابیة، وأفضل دلیل علی هذا الأمر هو أنّی ولدت وکل أسرتی علی المذهب المالکی، ولکن بعد أن إلتحقت بمدرسة الوهابین قبلت مذهبهم واقتنعت به بعد مضی سنتین دراسیّتین فی الشک والتردید، وسعیت لتحویل والدی إلی الوهابیة، ولکن لبعد المسافة بیننا لم أوفق- لحسن الحظ - لذلک.

3. إنشاء الجمعیات الإسلامیة:

إن الجمعیات الوطنیة الإسلامیة فی ساحل العاج عبارة عن: جمعیة التلامیذ والطلاب المسلمین فی ساحل العاج AEEMCI، جمعیة الشباب المسلمین AJMCI، جمعیة النساء المسلمات فی ساحل العاج AFMCI، جمعیة الکوادر والمثقفین المسلمین فی ساحل العاج CERICI رابطة الدعاة المسلمین فی ساحل العاج LIPCI هذه الجمعیات الوطنیة الخمس هی التی اجتمعت وشکلت فی تاریخ 9/ 1/ 1992م المجلس الوطنی الإسلامی CNI للتنسیق بین نشاطات الجمعیات المشار إلیها تحت إشراف المجلس الأعلی للأئمة COSIM. والأهداف التی ترمی إلیها تلک الجمعیات کما نصت علیه المادة الرابعة للقانون الأساسی هی:

ألف) تنسیق أنشطة الجمعیات والجالیات الأعضاء وتنظیم التعاون بینها من أجل إنجاز الأعمال ذات المصالح المشترکة.

ب) القیام - لهذا الغرض - بدراسة وانجاز أی مشروع یهم جمیع أعضائها.

ج) تشجیع نمو وإزدهار الجمعیات والجالیات الأعضاء.

د) تمثیل الجمعیات والجالیات الأعضاء تحت إشراف المجلس الأعلی للأئمة.

هـ) المشارکة فی اعداد وتنظیم المناسبات الإسلامیة والعبادات الجماعیة.

و) إقامة علاقات أخویة مع المنظمات الوطنیة والدولیة العامة من أجل نفس الأهداف.

ز) القیام بصفة عامة بکل عمل من شأنه تقویة الإسلام والنهوض بالمسلمین فی ساحل العاج.

 

أما وسائل عمل تلک الجمعیات ( المجلس الوطنی الإسلامی) فهی:

ألف) تنظیم الندوات والمحاضرات والدورات الدراسیة ومعسکرات الشباب.

ب) تنظیم تبادل الخبرات والرحلات الدراسیة.

ج) بناء وإدارة المدارس والمکتبات والمنشآت الإسلامیة.

د) القیام بالخدمات الإجتماعیة: دور الأیتام، المنح الدراسیة، مساعدة المرضی والمعتقلین إلخ … والجدیر بالذکر هو أن رابطة الدعاة المسلمین فی ساحل العاج LIPCI أنشئت فی مکة المکرمة علی ید الطلاب العاجیین فی المملکة العربیة السعودیة، وعندما تخرج معظم الأعضاء ورجعوا إلی الوطن جعلوها جمعیة وطنیة تعم کل مدراء المدارس الإسلامیة والمدرسین وأئمة المساجد فی کافة أنحاء البلاد، وکان هذا التأسیس فی صیف عام 1988م وکنت أنا عضواً فعّالا فی تلک الرابطة وفی جمعیة الشباب المسلمین فی ساحل العاج بعد رجوعی من السعودیة فی عام 1990م، حتی جئت إلی إیران فی آخر عام 1998م ومازلت عضوا فیهما إلا إذا فصلونی لکونی شیعیا. وهکذا استطاع الوهابیون أن ینفذوا من خلال هذه الرابطة فی جمیع الجمعیات الوطنیة الإسلامیة ویسیطروا علیها.

4. تنظیم الرحلات التبلیغیة الجماعیة إلی المدن والقری: إذا جاء الطلاب الوهابیون من السعودیة لقضاء العطلة الصیفیة فی الوطن والتی تکون فی کل سنة یقضون طیلة هذه الشهور الثلاثة فی الرحلات التبلیغیة الجماعیة وتنظیم المخیمات فی المدن والقری لدعوة المسلمین إلی الوهابیة.

5. إنشاء جمعیة محو الأمیة: هذه الجمعیة تقوم بإرسال المعلمین والکتب الدراسیة إلی القری لتعلیم الشیوخ والنساء والبنات الذین لم یرزقوا بنعمة التعلم فی صغرهم - القرآن الکریم، والفقه والأدعیة، واللغة العربیة، وهذه الجمعیة ممولة من قبل المنظمات الوهابیة فی السعودیة والکویت، وقد ظهرت برکات هذا العمل الجلیل علی القرویین ولکن مع الأسف الشدید لصالح الإتجاه الوهابی.

6. شراء الأراضی الزراعیة ووقف محصولاتها علی المصالح الوهابیة: لقد اشترت جمعیة التراث السلفی الموجود فی الکویت مزرعة کبیرة لجوز الهند قرب مدینة غراندا بسام وقدمتها هدیة ومساعدة لوهابیی تلک المدینة لینفقوا الأموال التی تحصل من تلک المزرعة علی مدارسهم ومساجدهم وفی مساعدة المحتاجین منهم.

7. تنظیم المؤتمرات الکبری للدعایة ضد الشیعة: عندما ظهرت الحرکة الشیعیة بین الشباب فی عام 1995م رکّز الوهابیون أبواق دعایاتهم العدوانیة علی الشیعة، و طالبوا بتصفیة وتخلیة الجمعیات الشبابیة الإسلامیة من کل من له أفکار شیعیة، وقاموا بتنظیم المؤتمرات والرحلات التبلیغیة ضد الشیعة وإعتقاداتهم، ومن أهم تلک المؤتمرات ما نظمه المجلس الوطنی الإسلامی فی ایلول عام 1998م بتمویل من رابطة العالم الإسلامی، وقد أقیم فی مدرسة أکادیمیة العلوم البحریة فی أبیدجان لمدة خمسة أیام و کان مخصوصا بأعضاء رابطة الدعاة المسلمین فی ساحل العاج، و قد شارکت فیه بصفتی عضوا فی الرابطة المذکورة وممثلا لمدینة غراندبسام فی الظاهر و ان کنت شیعیاً، و کتبت تقریراً مفصلاً عن هذا المؤتمر الذی کان منظمّاً ضد الشیعة وکان موضوعه: انتشار الفرق الجدیدة فی الإسلام فی ساحل العاج، و کتبت کل ما قیل عن الشیعة وطرق المواجهة التی إقترحوها ودفعتها إلی مدیر مدرسة أهل البیت (ع) فی أبیدجان الشیخ مهدی مولی عباسی ولکن مع الأسف الشدید لم یرتب علی هذا التقریر أثرا.

فما ذکرته فی هذه المقالة جزء یسیر من الجهود الجبارة التی تبذلها الوهابیة فی سبیل نشر مذهبهم فی أوساط المسلمین، و مع کل ذلک لم یستجب لدعوتهم إلا ثلة قلیلة من المسلمین وبقیت المجموعة الکبیرة من المسلمین تنتظر من یاتیها بالأدلة القویة علی فساد أقوال الوهابیین والذین یتمتعون بهذه القدرة هم الشیعة ولأجل ذلک لم یسمح الوهابیون بإنتشار أفکار الشیعة بین الناس.

 

المصدر: مجلة طلوع بهار 1382، عدد 5.