الشيعة في الصومال

  • رقم الخبر 1425
  • المصدر: مرکز الابحاث العقائدیه

المخلص تاريخ الشيعة في الصومال يعود الى القرن الثامن الهجرى حيث كان تواجد هم الاولى كان في مدينة زيلع الساحلية المجاورة في اليمن وهناك تواجد آخر في العصر الحديث كعاصمة الصومال مقدشو وكانو من اصول هندية وعرب.


تاريخ الشيعة في الصومال يعود الى القرن الثامن الهجرى حيث كان تواجد هم الاولى كان في مدينة زيلع الساحلية المجاورة في اليمن وهناك تواجد آخر في العصر الحديث كعاصمة الصومال مقدشو وكانو من اصول هندية وعرب إلا أنهم فرو منها بعد انهيار الحكومة المركزية في الصومال 1991م ويوجد الآن في مقدشو وغيرها من المدن الصومالية طرق صوفية تتعاطف مع آل اليت وبعض العشائر المنتسبة إلى قبائل الأشراف حيث كونا باسم الاشراف مظلة تعنى اشراف قرن افريقيا ومن خلالها ننشر مذهب آل البيت عليهم السلام.

 

نبذة تاريخية

أن أرض الحبشة ككل والصومال خاصة هي أول بقعة استقبلت الطليعة الاولى لهذا الدين الحنيف التي كان يترأسها السيد الطيّار جعفر ابن ابي طالب (عليه السلام) الذي خيب آمال الكفرة، ولا يفوتني في معرض هذه النبذة الصغيرة ان اذكركم كيف حمت هذة الارض المعطاءة قوافل آل البيت الذين اكتووا بنار الأمويين الظالمين حيث ما كان لهم أيّ نفوذ على هذه الارض، حيث ألقى آل البيت رحالهم ونشروا علمهم في انحاء البلاد شرقا وغربا، ولكن لسوء الحظ عندما حكم الباشوات مصر حكموا أيضا الصومال ونشروا فيها مذهبهم الشافعى وانمحى مذهب آل البيت، وجعلوا الصومال اخيرا هديّة سهلة امام الاستعمار الغربي.

 

الوضع الراهن

الوهابية الحاقدة بسطت نفوذها منذ سقوط الحكومة المركزية عام 1991م بفضل خرّيجي جامعات الدولة السعودية حاضنة المذهب الوهابي ،ولهم وجود عسكري وشعبي واكثرهم جهلة أملي عليهم كفر الشيعة جملة وتفصيلا.

وهنا لا اجد تفسيرا دقيقا لماذا تأخر أعيان أهل البيت (عليهم السلام) لملء فراغهم في هذه المنطقة، إذ يسعهم ما وسع الآخرين في المنطقة.

 

المتطلبات

ما يهمنا هو نقص المعرفة وبعد الدار، واذا تحدثت لاحد عن أهل البيت ومذهبهم يقولون لك صراحة : أولئك الشّيعة الكفّار تتحدث عنهم، لذلك ألخص احتيجاتنا ما يلى:

- كتب العقيدة.

- كتب الفقه.

- كتب الحديث.

- كتب السّيرة ( لا سيما الأئمة عليهم السلام).

- كتب التفسير المعتمدة لدي اهل البيت وشيعتهم (بعض الناس يزعمون التحريف علينا)

- كتب المستبصرين من كل مذهب.