تاريخ الإسلام في إفريقيا (الجزء الاول)

  • رقم الخبر 1507
  • المصدر: منتدیات ستار تایمز

المخلص تسعى هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على انتشار الإسلام في إفريقيا، في الوقت الذي تشهد فيه القارة وضعاً يتطلب أن تؤكِّد فيه هويتها، وذلك في ظل التغيّرات الدولية في إطار ما يُعرف بالنظام الدولي الجديد؛ وبخاصة بعد ما لحقها من تهميش.


تسعى هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على انتشار الإسلام في إفريقيا، في الوقت الذي تشهد فيه القارة وضعاً يتطلب أن تؤكِّد فيه هويتها، وذلك في ظل التغيّرات الدولية في إطار ما يُعرف بالنظام الدولي الجديد؛ وبخاصة بعد ما لحقها من تهميش.

ومن جانب آخر؛ تأتي أهمية دراسة انتشار الإسلام في إفريقيا من أن الدين وعلاقته بالمجتمع قد أصبح من الموضوعات التي تحتل مكانة بارزة، وخصوصاً لدى دراسي العلوم السياسية والعلوم الاجتماعية عامة، بل تعدى ذلك إلى مجال الفلسفة التي ظلت مدارسها في العقود الماضية منشغلة بدراسة العقل من منظور وضعي؛ حيث عاد الاهتمام بالدين مع مطلع الألفية الثالثة ليشغل اهتمام العقل الفلسفي، والذي أدرك العلاقة التفاعلية بين الدين والعقل ومكانته المركزية في التحليل؛ على خلاف ما افترضته فلسفات الحداثة من أنه قائم على علاقة تناقض وتنافر وإقصاء، ومن ثمّ فإن الكتابات الغربية تشهد تحولاً في النظرة المفترضة المتوارثة لربط التحديث والتحول الديمقراطي والتنمية الاقتصادية بالعلمنة.

ولقد جاء الاهتمام بموضوع الدراسة على إثر الاطلاع على تقدير مفاده أن من كل عشرة يتركون الديانة التقليدية ويدخلون إلى أحد الأديان السماوية؛ فإن تسعة يدخلون الإسلام وواحد يدخل المسيحية(1)؛ فضلاً عن اعتبار إفريقيا في مجال الأديان المقارنة «قارة الإسلام»؛ حيث إنها القارة الوحيدة التي تُقدّر فيها نسبة المسلمين بأكثر من نصف السكان(2)؛ بينما تصل نسبة النصارى إلى نحو 11 إلى 13%(3), والباقي يدينون بالديانة التقليدية، فالإسلام ينتشر في إفريقيا بقوة دفع ذاتية يذكيها بطريقة غير مباشرة واقع كل من المسيحية والديانة التقليدية, وهو ما يثير تساؤلات ما زال يطرحها المفكرون الغربيون منذ القرن التاسع عشر؛ محورها: لماذا ينتشر الإسلام في إفريقيا على الرغم من كلّ ما يُبذل على التبشير المسيحي؟

وفي هذا الصدد؛ تجدر الإشارة إلى أن الدراسة لن تتعرض بالتحليل لمضمون الأديان المختلفة بالقارة(4)، وإنما تركّز بصفة أساسية على عدة تساؤلات رئيسة؛ أهمها: ما الأبعاد الجغرافية والديموغرافية التي أسهمت في انتشار الإسلام على النهج السالف بيانه؟ وما طبيعة المسالك والمراحل والوسائل التي انتشر بها الإسلام في أرجاء القارة كافة بصورة ديناميكية لم يشهدها دين آخر؟

 

أولاً: الأبعاد الديموغرافية والجغرافية لانتشار الإسلام:

تُعد القارة الإفريقية الأكبر من حيث تركّز المسلمين بها؛ إذ قُدّرت نسبة المسلمين إلى إجمالي عدد السكان بما يقرب من النصف، تلتها قارة آسيا؛ حيث تبلغ نسبتهم بها قرابة 27%(5)، ولقد تزايد عدد المسلمين في القارة بأكثر من الضعف خلال فترة تُقدر بنحو عشرين عاماً؛ حيث قُدّر عدد المسلمين في إفريقيا عام 1931م بنحو 40 مليون نسمة، بينما قُدّر بعدها بعشرين عاماً في عام 1951م بنحو 85 – 90 مليوناً، بينما يُقدّر عددهم بعدها بربع قرن بنحو 150 مليوناً، وتلك الزيادة المطردة من الواضح أنها تزيد عن معدل النمو الطبيعي (2,5%)، حيث تصل نسبتها إلى (6,87%) سنوياً في المتوسط، وهو يزيد عن ضعف متوسط معدل صافي النمو في إفريقيا(6).

أما التوزيع الجغرافي للمسلمين في القارة؛ فمركز ثقل الإسلام يوجد في شمال القارة وغربها وليس في شرقها؛ على الرغم من أن شرقها أقرب للأرض المقدسة في الجزيرة العربية حيث نشأ الإسلام، وكان من المنطقي أن يكون الإسلام في شرق القارة أكثر انتشاراً نظراً إلى القرب الجغرافي النسبي وللعلاقات التجارية الأقدم.

 وتركّز الإسلام في شرق إفريقيا في الصومال و «زنزبار» (التي أصبحت جزءاً من تنزانيا فيما بعد)، والمنطقة الساحلية لشرق إفريقيا، وقد وقف في طريق انتشاره، من ناحية، وجود إثيوبيا، والتي يُنظر إليها بوصفها جزيرة مسيحية في بحر من المسلمين، بل إن من العوامل الأساسية التي دفعت بالبرتغاليين الأوائل للدوران حول إفريقيا هو محاولة الوصول إلى تلك المملكة المسيحية.

ومن ناحية أخرى؛ فإن منطقة شرق إفريقيا جبلية وليست سهلية، أي أنها جغرافياً ليست مفتوحة، فضلاً عن خضوع المناطق الساحلية في شرق إفريقيا لسيطرة سلطان مسقط من جهة، ثمّ النفوذ المصري من جهة أخرى، وقد أسهم ذلك في إثارة المخاوف من خطر التسلّط العربي، وهو الأمر الذي كرسته وأذكته القوى الاستعمارية في محاولة لاتباع سياستها التقليدية «فرّق تسد» في محاولة لإضعاف النفوذ الإسلامي.

أما منطقة غرب إفريقيا؛ فقد انتشر الإسلام فيها - وبخاصة منطقة السودان الغربي - وتركّز بها، فقامت فيها المملكات والإمبراطوريات الإسلامية, ولم تقف أمامه عوائق جغرافية، فالمناطق سهلية مفتوحة، وقد يسّرت المناطق الصحراوية في شمال إفريقيا (ساحل الصحراء) في منطقة السودان الغربي تحرك القبائل العربية والبربرية، فانتشر الإسلام عن طريق التجارة وطرق القوافل، والتي كانت متنفساً لغرب إفريقيا للانفتاح على العالم الخارجي الذي تمثل في ذلك الوقت في دول شمال إفريقيا.

أما المنطقة الساحلية في غرب إفريقيا - منطقة خليج غينيا -؛ فقد عرقل تغلغل الإسلام في بدء الأمر وجود الغابات الكثيفة التي لم تنتشر فيها التجارة تقليدياً، ولكن العقبة الأساسية تمثلت في وصول الأوروبيين وقيام مراكزهم على المنطقة الساحلية لتجارة الرقيق، ومن بعدها قيامهم بالاستعمار، فقد وقف الاستعمار الغربي ومن ثمّ التبشير المسيحي الذي صاحبه أمام انتشار الإسلام في المنطقة الساحلية.

وفي جنوب القارة وقف أمام انتشار الإسلام الاستعمار البرتغالي - في أنجولا وموزمبيق -، وجهود التبشير الكاثوليكي المكثف الذي ركّز عليها سياسته الاستعمارية؛ فقد عملت البرتغال على تكملة جهود إثيوبيا في مواجهة الإسلام والوقوف أمام زحفه، بالإضافة إلى تمركز المستوطنين الأوروبيين، فضلاً عن البعد الجغرافي.

 

ثانياً: مسالك انتشار الإسلام في إفريقيا ومراحله:

مرّ انتشار الإسلام في إفريقيا بعدة مراحل، وضح في أولها الدور الكبير للهجرات العربية والفتوحات الإسلامية والتوسع فيها، ولكن في المراحل التالية انتقلت الدعوة وانتشار الإسلام إلى أيدي الشعوب الإفريقية الأخرى، كالبربر والزنوج، وبخاصة السودانيون في منطقة ساحل الصحراء.

وقد مثّلت مصر المدخل الشرقي للقارة الذي جاء عبره الإسلام وخصوصاً إلى غربها، كما سبق أن وصلت المسيحية من قبل في القرن الأول الميلادي، فدخل الإسلام مصر عبر العريش في سنة 637م، حيث جاء عن طريق سيناء وبرزخ السويس، ومنه تدفقت الجماعات الإسلامية وتسربت القبائل العربية، وعلى رأسها بني هلال، إلى شمال إفريقيا.

وقد سلك انتشار الإسلام عدة مسالك؛ أهمها(8):

- طريق شمال إفريقيا: المار بمصر وبرقـة وطرابلس وتونس والجزائر والمغرب وبلاد سوس، وعبرته الهجرات العربية.

- وطريق بمحاذاة المحيط: حتى حوض النيجر وغرب إفريقيا، وعبرته قبائل البربر التي اعتنقت الإسلام.

- وطريق القوافل القديم: الذي سلكه القرطاجينيون والفينيقيون والرومان قديماً، وهي متعددة, وتمتد من شمال إفريقيا متجهة نحو الجنوب إلى غرب إفريقيا، وتسد الفجوة بين الطريقين السابقين.

- وطريق نيلي: عبر الصحراء الشرقية ووادي النيل إلى بلاد النوبة وشمال السودان.

-  وطريق بحري: من جنوب الجزيرة العربية إلى سواحل شرق إفريقيا.

- وطريق بحري: من الملايو والهند إلى جنوب إفريقيا، استوعب موجات من هجرات المسلمين، من سياسيين منفيين من الملايو وتجار وعمال هنود, إلى جنوب إفريقيا، استوطن بعضهم بها وكوّنوا أقلية متماسكة، عملت على نشر الإسلام في أقصى جنوب القارة.

 

أهم الطرق التي سلكها الإسلام في القارة

وعادة ما تُقسم مراحل انتشار الإسلام في إفريقيا إلى أربع مراحل(9):

 

المرحلة الأولى: مرحلة فتح شمال إفريقيا:

امتدت تلك المرحلة منذ فتح مصر على يد عمرو بن العاص رضي الله عنه في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه في القرن السابع الميلادي حتى القرن الحادي عشر، حيث سار إليها بعد فتح الشام (18هـ / 639م)، واستطاع تخليص مصر نهائياً من البيزنطيين بعد القضاء على حكمهم في الإسكندرية (20 هـ / 641م), وإبرام الصلح مع المقوقس(10)، ومنها سار لفتح برقة وطرابلس لتأمين حدود مصر الغربية(11).

 

وقد حمل البربر لواء نشر الإسلام، فمن شمال إفريقيا تمّ فتح إسبانيا سنة 711م، بقيادة طارق بن زياد وهو من البربر, كما نشره جنوباً؛ حيث بدأ الإسلام يدخل بين قبائل البربر والعرب الصنهاجة في الصحراء الكبرى، ولكن لم ينتشر إلا بعد أن قام المرابطون(12) بدعوتهم هناك.

 

وكما كانت مصر منطلقاً لانتشار الإسلام غرباً في شمال إفريقيا، ومنها إلى جنوب الصحراء؛ كانت أيضاً نقطة الارتكاز لانتشاره جنوباً إلى السودان والنوبة, وإذا كانت المسيحية قد تقلصت سريعاً في مصر التي أصبحت الغالبية العظمى لسكانها منذ الفتح الإسلامي مسلمين، وإن ظلت بها نسبة متماسكة من المسيحيين اندمجت مع المسلمين في نسيج المجتمع المصري، فإن السودان قد استمر الصراع به وبخاصة منطقة النوبة(13).

أما في شرق إفريقيا؛ فقد كان العرب يقومون بالتجارة قبل ظهور الإسلام، ومنذ النصف الثاني من القرن الأول الميلادي، وقد ازدادت هذه التجارة بعد ظهور الإسلام ازدياداً كبيراً، وتأسس عديد من المدن على الساحل امتداداً من مدن الصومال شمالاً إلى (سُفالة) بموزمبيق جنوباً، ولم يتوغل العرب في داخل البلاد، بل أقاموا في الموانئ والمدن الساحلية، وأخذوا يتاجرون في سلام مع أهالي المناطق الداخلية الذين قاموا بجلب محاصيلهم وسلعهم إلى الموانئ(14).

 

المرحلة الثانية: انتشار الإسلام في حزام السودان وشرق إفريقيا:

تتميز هذه الفترة التي تمتد من القرن الحادي عشر إلى القرن السابع عشر بانتشار الإسلام في شرق إفريقيا وغربها، ففي غرب إفريقيا قامت الممالك والإمبراطوريات - أي الدول متسعة النطاق - التي حملت تدريجياً لواء الإسلام.

وتركزت تلك الإمبراطوريات في منطقة غرب إفريقيا، فظهرت في البداية إمبراطورية غانا, والتي بدأت في القرن الثامن بعد الميلاد وانتهت في القرن الثالث عشر, وبدأ يظهر بها النفوذ الإسلامي في السلطة؛ حيث أحاط حكامها أنفسهم بالوزراء والمستشارين من المسلمين، ثم خلفتها إمبراطورية مالي الإسلامية التي بلغت أوجها في القرن الرابع عشر، ثم إمبراطورية الصنغاي التي سيطرت على المنطقة من أواخر القرن الخامس عشر وسقطت على يد الجيش المغربي عام 1591م(15).

وقد كان لجهود يوسف بن تاشفين - ثاني أمراء المرابطين ومؤسس مراكش عام 1062م التي اتخذها قاعدة مملكته - أثرها الكبير في نشر الإسلام، ودخل الإسلام مملكة غانا القديمة عن طريق البربر, وتلت غانا مالي، ثم صنغاي التي ازدهر في عصرها الإسلام.

أما شرق إفريقيا؛ فقد شهدت هذه المرحلة ازدهار الإسلام في المنطقة الساحلية، مع تغلغله تدريجياً إلى الداخل من خلال السواحليين الذين طوروا ثقافة إفريقية متأثرة بالثقافة العربية الإسلامية(16).

 

المرحلة الثالثة: مرحلة الدول الإسلامية والجهاد الإسلامي في إفريقيا:

تميزت هذه المرحلة، التي امتدت من القرن الثامن عشر وحتى نهاية القرن التاسع عشر, بانتشار الجهاد الإسلامي في شمال إفريقيا وشرقها وغربها تحت زعامات إسلامية, نجحت كل منها في إنشاء دولة إسلامية مترامية كان الإسلام فيها دين الدولة.

وقد أسهم الجهاد الإسلامي في تلك المرحلة في ترسيخ الإسلام وتعميقه، وذلك في المناطق التي ضمتها المملكات السياسية الإسلامية التي قامت على أساسه.

وإذا كانت الدول الاستعمارية الغربية التي واجهت مقاومة ضارية من جانب الزعامات والدول الإسلامية؛ لم يستقر لها المقام في إفريقيا إلا بعد أن قضت على تلك الزعامات والدول وقامت بتصفيتها الواحدة بعد الأخرى؛ فإنها لم تستطع أن تقف في وجه النفوذ الإسلامي والانتشار السريع للإسلام حتى في ظل الوجود الاستعماري، ومن أهم هذه الإمبراطوريات إمبراطورية الحاج عمر وابنه أحمد التي انهارت على يد قوات الغزو الاستعماري الفرنسي في التسعينيات من القرن التاسع عشر(17).

أما في شرق إفريقيا؛ فقد تميزت هذه المرحلة بتدعيم السلطان سعيد لحكمه بعد أن تولّى سلطنة مسقط عام 1806م في جنوب شرق بلاد العرب، ثم اتجه إلى شرق إفريقيا بغرض إقامة نظام سياسي واقتصادي فيها، واستطاع بالسياسة والقوة أن يُخضع ساحل شرق إفريقيا، وكان يعيّن حاكماً على كل مدينة مهمة مع إمدادهم ببعض جنوده، ولكنه في الواقع ترك لكل مدينة حرية التعامل مع المدن الأخرى، ولم يتدخل إلا في حالة قيام حرب أو ثورة فيها.

وبمضي الوقت انتشر نفوذ حكّام زنجبار إلى داخل البلاد، عن طريق رجال القوافل ورحلات التجار العرب, وكان من نتيجة سياسته أن أصبحت زنجبار أكبر ميناء على ساحل شرق إفريقيا, وازداد نفوذ السلطان في شرق إفريقيا، وقد أسهم النفوذ السياسي لحكام مسقط وسلطة الدولة الإسلامية في زنجبار في دعم التجارة وتأمين الطرق، وهو ما ساعد على انتشار الإسلام، وخصوصاً في المناطق الساحلية وحيثما امتد نشاط التجار, ويرى المحللون أن فترة حكم السلطان سعيد تميزت بدعم انتشار الإسلام والثقافة السواحلية والعربية(18).

وقد شهدت هذه المرحلة تغلغل الإسلام إلى أوغندا بوسط شرق إفريقيا عن طريق التجار، فضلاً عن الاتصال بين الضباط والجنود الذين أرسلهم الخديوي إسماعيل لاكتشاف أعالي النيل ومنابعه، والذين اختلطوا بالأهالي، ولقي مبعوثو الخديوي ترحيب الملك «كباريجا» حاكم «أورنيورو» الذي قام برفع العلم المصري فوق عاصمته, كما أرسل «موتيسا» ملك أوغندا سفراء لاستقبال مبعوثي الخديوي - وكان الإسلام قد سبق دخوله في مملكة أوغندا -، وطلب إرسال بعض العلماء لدعم الإسلام بمملكته، واستجاب الخديوي لذلك, وكان للعامل الاجتماعي الأثر الأساسي في نشر الإسلام في تلك المنطقة نتيجة اختلاط الجنود المصريين بالسكان والزواج منهم، حتى إن كثيراً من مسلمي أوغندا اليوم يعدّون أنفسهم من أحفاد أولئك الجنود الذين قدموا البلاد أيام الخديوي إسماعيل.

وقد استمر الإسلام في الانتشار على الرغم من جهود التنصير ودعم السلطة الاستعمارية البريطانية له، وذلك بنشاط التجار والعمال من الأقليات الهندية المسلمة الوافدة(19).

 

المرحلة الرابعة: الانتشار السريع للإسلام في القارة:

تمتد هذه المرحلة من أواخر القرن التاسع عشر حتى الوقت الحالي، وتتميز بالانتشار السريع  للإسلام على مستوى القارة في ظل الوجود الاستعماري، حيث لم تستطع السلطات الاستعمارية المختلفة التي اقتسمت القارة فيما بينها في ظل مؤتمر برلين 1884م – 1885م أن تفرض سيطرتها الفعلية إلا بعد القضاء على الزعامات والمملكات الإسلامية التي واجهتها وأعلنت الجهاد ضدها، إلا أنها لم تستطع أن تقف في وجه انتشار الإسلام الذي تمّ بصورة أوسع في ظل الوجود الاستعماري؛ على الرغم من جهود التنصير الذي عمل تحت حظوته والذي زاد نشاطه في القرن التاسع عشر؛ وهو ما دعا بعض الباحثين إلى تسميته بقرن التنصير في إفريقيا، ومع هذا فقد انتشر الإسلام بصورة أصبح يُعرف معها القرن العشرون بقرن الإسلام في القارة.

 

الهوامش:

(1) انظر:    James Kritzeck& W.H.Lewis (eds.), Islam in Africa, New York: Van Nostrand –Renhold Co, 1969, p.2

(2) سيد عبد المجيد بكر، الأقليات المسلمة في إفريقيا، دعوة الحق، مكة المكرمة، رابطة العالم الإسلامي، د.ت، الجزء الثاني، ص 336، حيث يذكر أن النسبة المئوية للمسلمين في إفريقيا هي 51,7%، وأن عدد المسلمين 241,454,000 مليوناً، من مجموع سكان إفريقيا البالغ 466,978,500 مليوناً.

(3) انظر: James  Hastings (ed.), African Christianity, Vol. ΙΙΙ,  Edinburg, 1906, p.5.

(4) انظر: مؤلفنا: الإسلام في إفريقيا وواقع المسيحية والديانة التقليدية، القاهرة - مكتبة الأنجلو المصرية، 2002م، حيث يمثل هذا المؤلف دراسة تحليلية مفصلة عن الإسلام والمسيحية والديانة التقليدية في القارة، وجاء هذا الكتاب نتاج تخصص أصيل في الدراسات الإفريقية, وتعمق في الفكر السياسي وفقه الأديان، فضلاً عن دراسة ميدانية لمدة ستة أشهر متواصلة في غرب إفريقيا.

(5)http://www.islamicpopulation.com/world_general.html - 11/8/2010

(6)  Kritzeck &  Lewis, Op. Cit.

(7) تم إعداد هذا الجدول وتبويب الدول بناء على بيانات كل دولة من المصدر الآتي:

http://Islamicweb.com/begm/population.htm  - 10/3/2002

(8) حسن إبراهيم حسن: انتشار الإسلام في إفريقيا. القاهرة - مكتبة النهضة المصرية، 1964م، ص 36. ولمزيد من المعلومات انظر: د. عبد الفتاح مقلد الغنيمي: حركة المد الإسلامي في غربي إفريقيا. القاهرة - مكتبة نهضة الشرق، 1985م، ص 11 - 36.

(9) لمزيد من المعلومات حول مراحل انتشار الإسلام انظر: عبد الرحمن زكي: الإسلام والمسلمون في شرق إفريقيا، القاهرة - مطبعة يوسف، د.ت، ص 8 - 17، وعن انتشار الإسلام في غرب إفريقيا انظر: عبد الرحمن زكي: الإسلام والمسلمون في غرب إفريقيا. القاهرة - مطبعة يوسف، د.ت. انظر أيضاً:

W.S. Rycroft & M.M. Clemmer, A Factual Study of Sub – Saharan Africa, New York: Commission on Ecumenical Mission on Relations, Office of Research, The United Presbyterian Church in The U.S.A, 1962, pp. 95 - 96.

(10) د. حسين مؤنس: أطلس تاريخ الإسلام. القاهرة: الزهراء للإعلام العربي، 1987م، ص 133 - 134.

(11) حول الدخول السلمي للمسلمين مصر، يذكر السير توماس أرنولد: «وقد جلب الفتح الإسلامي إلى هؤلاء القبط – ذلك اللفظ الذي يطلق على المسيحيين من اليعاقبة في مصر –  حياة تقوم على الحرية الدينية التي لم ينعموا بها قبل ذلك بقرن من الزمان, وقد تركهم عمرو أحراراً على أن يدفعوا الجزية، وكفل لهم الحرية في إقامة شعائرهم الدينية، وخلصهم بذلك من هذا التدخل المستمر الذي أنّوا من عبئه الثقيل في ظل الحكم الروماني. ولم يضع عمرو يده على شيء من ممتلكات الكنائس، ولم يرتكب عملاً من أعمال السلب والنهب.

ويظهر أن حالة القبط في الأيام الأولى من حكم المسلمين كانت معقولة نوعاً ما، وليس هنالك شاهد من الشواهد على أن تركهم  دينهم القديم ودخولهم في الإسلام على نطاق واسع كان راجعاً إلى اضطهاد أو ضغط يقوم على عدم التسامح من جانب حكامهم الحديثين, بل لقد تحول كثير من هؤلاء القبط إلى الإسلام قبل أن يتم الفتح، حيث كانت الإسكندرية حاضرة مصر وقتئذ لا تزال تقاوم الفاتحين، وسار كثير من القبط على نهج إخوانهم بعد ذلك بسنين قليلة»، توماس أرنولد (سير): الدعوة إلى الإسلام.. بحث في تاريخ نشر العقيدة الإسلامية، ترجمة وتعليق د. حسن إبراهيم حسن وآخرون، الطبعة الثانية، القاهرة: مكتبة النهضة المصرية، 1957م، ص 123.

(12) المرابطون: هم جماعة من البربر المسلمين بقيادة عبد الله بن يس اتخذوا لأنفسهم مكاناً في جزيرة بنهر السنغال أطلقوا عليها الرباط معتزلين الناس وكرسوا وقتهم للعبادة والتعاليم الدينية، وقد ازداد عدد الطلاب حتى وصل الألف، وسعوا بتوجيه من عبد الله بن يس لنقل العلم والدعوة للإسلام والتعاليم الدينية بين قبائلهم, ولكن لم يحققوا نجاحاً ولم يُستجب لدعوتهم، وعليه فقد قاد عبد الله بن يس المرابطين في حرب دينية هاجم بموجبها القبائل المجاورة وعمل على نشر سلطته بها. وبموته سنة 1059م لم تنته الحركة, بل استمرت على يد أتباعه حيث استطاعوا نشر الإسلام في غرب إفريقيا وفرض سيطرتهم على إسبانيا.

(13) النوبة: تقع النوبة في جنوب مصر، وتضم ثلاثة أقاليم رئيسة، وهي: النوبة السفلى، وتشمل المنطقة من الشلال الأول شمالاً حتى وادي حلفا جنوباً، والنوبة الوسطى بين وادي حلفا شمالاً ودنقلة جنوباً، وإقليم النوبة الدنيا، انظر: محمد عبد العال أحمد: النوبة والمحاولات الإسلامية لفتحها فيما بين عامي (20 - 31هـ / 641 - 652م)، ندوة بمعهد البحوث والدراسات الإفريقية، جامعة القاهرة.

(14)  شكيب أرسلان (الأمير): حاضر العالم الإسلامي. القاهرة: مطبعة الحلبي، 1932م، ص 71 - 72.

(15)  لمزيد من المعلومات عن إمبراطوريات غرب إفريقيا، انظر:

Horeya T. Megahed, "The Empires of Western Sudan: A Political Analysis", Journal of African Studies, Institute of Research and African Studies, Cairo University, No.1, 1972. & “Mali Empire: Myth or Reality”, Journal of African Studies, Institute of Research and African Studies, Cairo University, 1971.

انظر أيضاً: جوان جوزيف: الإسلام في ممالك وإمبراطوريات إفريقيا السوداء. القاهرة، بيروت: دار الكتاب المصري، دار الكتاب اللبناني، 1984م.

(16) .H.Keane, Africa, Vol.I, 2nd ed, London: Edward Stanford, 1907, pp.70 - 83

انظر أيضاً: محمد صفي الدين: إفريقيا بين الدول الأوروبية، القاهرة: مكتبة مصر، 1959م، ص 69.

(17) Megahed, Horeya, Op.Cit.

(18) جلال يحيى: التنافس الدولي في شرق إفريقيا. القاهرة: دار المعرفة، 1959م، ص 23، وأيضاً:

R.Coupland, East Africa and Its Invaders, London: Charendon Press, 1956, p 37. & Valerie J. Hoffman, "East Africa" in: Andrew Rippin (ed.), The Islamic world, London: Routledge, 2008, pp. 40 - 41.

(19) موسوعة العالم الإسلامي، ثلاثة أجزاء، الكويت: ذات السلاسل للطباعة والنشر والتوزيع، د.ت، الجزء الأول، ص 240 - 241.

 

الکاتب: الزير المغدور شخصيا/ أستاذ العلوم السياسية - جامعة القاهرة.