شرح المناهج التقلیدیة فی تعلیم القرآن الکریم بسرالیون

  • رقم الخبر 1619
  • المصدر: وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا)

المخلص ان التعلیم القرآنی یحظی بإهتمام کبیر فی جمهوریة سیرالیون حیث یتبع تعلیم القرآن الکریم هناک المنهج التقلیدی الذی یسمی بنهج "کارانکاز" وفی هذا المنهج تتم کتابة الآیات القرآنیة علی ید الطالب لیستمر فی قراءتها.


ان التعلیم القرآنی یحظی بإهتمام کبیر فی جمهوریة سیرالیون حیث یتبع تعلیم القرآن الکریم هناک المنهج التقلیدی الذی یسمی بنهج "کارانکاز" وفی هذا المنهج تتم کتابة الآیات القرآنیة علی ید الطالب لیستمر فی قراءتها.

وأشار الی ذلک، المستشار الثقافی الإیرانی السابق فی جمهوریة سرالیون، "محمد رضا قزلسفلی"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) فی معرض شرحه للمکانة السامیة للقرآن الکریم وأهل بیت رسول الله (علیهم السلام) ومناهج تعلیم القرآن الکریم فی سیرالیون.

وقال قزلسفلی ان هذه الدولة فیها أکثر من 6 ملایین نسمة مضیفاً ان سرالیون تقع غرب إفریقیا وقاطبة سکانها من المسلمین.

وأکد قزلسفلی أن قبائل "فولاه"، و"سوسو" و"مادینغو" کلها قبائل تتبع المذهب المالکی وهو أحد المذاهب الإسلامیة السنیة الأربعة وتربطها إشتراکات کثیرة بالمذهب الشیعی وان هذه القبائل تؤدی دوراً کبیراً فی نشر الإسلام وتعلیم القرآن الکریم علی مستوی سیرالیون.

وأوضح أن لقبیلة "فولاه" دوراً بارزاً فی تعلیم القرآن الکریم بسیرالیون حیث انها تستخدم لغةً خاصةً بها تسمی الفولانیة و20 بالمئة من مفرداتها من العربیة.

وأشار الی مکانة القارئ والحافظ القرآنی هناک، قائلاً: انه من أهم میزات أبناء هذه الدولة هی الإهتمام بالقرآن الکریم منذ الطفولة ولذلک یتمتع القراء والحفظة بموقع رفیع فی أوساط الشارع السیرالیونی.

وأکد أن الفتیات هناک عندما یردن اختیار زوج لهن یفضلن المقرئ للقرآن الکریم علی غیره من الرجال وایضاً من الطریف ان الحافظ للقرآن أو مدرس القرآن لا یتم تفتیشه فی مطار سیرالیون.

وفیما یخص ولاء أهل السیرالیون لأهل البیت (ع) قال: ان الدلیل علی حبهم لأهل البیت(ع) یتجلی فی تسمیة أبناءهم حیث کلما یولد لدیهم طفل فی شهر رمضان یسمونه "علی رمضان" واذا ولدت بنت یسمونها "فاطمة رمضان".

وأکد المستشار الثقافی السابق فی سیرالیون ان مناهج تعلیم القرآن الکریم لازالت تقلیدیة وغیر متطوره فی سیرالیون حیث لیس لدی الطلاب أقلام ولا أوراق إنما یقومون بکتابة الآیات علی لوحة خشبیة تسمی «ألوان» والأقلام هناک من أوراق الشجر وتمحی الکتابة بمادة ایضاً تستخرج من الشجر وتسمی هذه الطریقة من التعلیم علی اللوحة الخشبیة بـ "کارانتاز".

وأشار قزلسفلی الی مقدمة الدخول فی مرحلة الـ کارانتاز قائلاً: ان الطالب عندما یراجع المدرس القرآنی للتسجیل فی هذه الدورة یحمل معه أنواع الرز المطبوخ، والعسل واللحوم لیهدیها الی المدرس ویقوم المدرس فی الیوم الأول بکتابة آیة "سَنُقْرئک فَلَا تَنسَى" (الأعلی / 6) علی الید الیمنی للطالب ویغطیها بالعسل لیقوم الطالب بعد ذلک بلحس العسل من علی یده وهذا العمل یؤدی الی تحسین ذاکرة الطالب کی لا ینسی الآیات القرآنیة بعد حفظها بحسب ما یعتقدون.

وأوضح ان هناک مراحل عدیدة علی الطالب المرور بها خلال تعلمه للقرآن الکریم الأولی هی مرحلة الباء المفتوحة وهو عنوان لمرحلة تعلمه للأحرف العربیة والثانیة تسمی "سیکی" وهی مرحلة تعلم الأحرف المصوته، والثالثة هی مرحلة "فینده توره" حیث فی هذه المرحلة یقرأ الطالب کامل المصحف الشریف بروایة "ورش عن عاصم".

وأکد أن الطالب بعد مروره بکل المراحل بنجاح یجب أن یقوم بقراءة المصحف الشریف ثلاثة مرات علی مسمع مدرسه والمشرف علی تعلیمه فإن دخوله فی مرحلة الترجمة رهن نجاحه فی هذه المرحلة وان نجاحه یعنی حصوله علی إجازة قراءة للکتب الفقهیة والتأریخیة للمذهب المالکی.