فعرفت أنّ الحقّ مع أهل البیت (علیه السلام)

  • رقم الخبر 1837
  • المصدر: موقع سماحة العلامة الاستاد الشیخ حسین انصاریان

المخلص ولد ابراهیم تمبو عام 1977م بمنطقة " مانغاش " فی مالاوی، نشأ فی أسرة مسلمة شافعیة المذهب، وتلقى دراسته الابتدائیة فی مسقط رأسه. تشرّف باعتناق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عام 1997م فی عاصمة بلده.


ابراهیم تمبو من مالاوی

کان یطرق سمعی فی الأثناء أنّ الحقّ مع المسیحیین، وأنّ المسیح (علیه السلام) هو المخلص والمنجی، وأنّه صُلبَ لینقذ البشریة من الخطایا والأوزار، فقررت أن أبحث فی الدیانة المسیحیة..

ولد ابراهیم تمبو عام 1977م بمنطقة " مانغاش " فی مالاوی، نشأ فی أسرة مسلمة شافعیة المذهب، وتلقى دراسته الابتدائیة فی مسقط رأسه. تشرّف باعتناق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عام 1997م فی عاصمة بلده.

 

البحث عن الحقیقة فی المتاهات:

یقول الأخ إبراهیم: " کنت منذ طفولتی باحثاً عن الحق، وکنت اتطلع لاکتشاف الحقیقة، فکان هذا الأمر قد فتح أمامی آفاقاً رحبة فی دنیا النقاش والحوار مع الآخرین، ولم ینغلق ذهنی على الأفکار الجامدة المحدّدة بعینها، بل کنت أتشوق لمعرفة کل جدید، وألتقط کل حکمة ظریفة.

کان یطرق سمعی فی الأثناء أنّ الحقّ مع المسیحیین، وأنّ المسیح (علیه السلام) هو المخلص والمنجی، وأنّه صُلبَ لینقذ البشریة من الخطایا والأوزار، فقررت أن أبحث فی الدیانة المسیحیة، فذهبت إلى کنائسهم واستمعت إلى عظات قساوستهم، ودخلت فی مناقشات مستعصیة معهم، لکن کانت النتیجة أنّنی لم أقتنع بکثیر من عقائدهم وخاصة قولهم بأنّ المسیح هو الله أو هو ابن الله! ولم یتقبلها عقلی أبداً، حتى قرّرت الابتعاد عنهم فإنّی لم أجد بغیتی عندهم ولم أجد لنهجهم العقائدی قابلیة لایصالی إلى بارئی.

 

البحث فی دائرة الإسلام والتشیع بالخصوص:

بعد هذا المشوار قلت فی سریرة نفسی: لماذا لا أتحقق فی دائرة الإسلام وأبحث عن ضالتی فیه الذی هو دینی؟ ولماذا أبحث عن الحقیقة فی متاهات بعیدة، وأنا بعدُ لم أعرف حقیقة دینی وجوهر عقیدتی؟! فشمرت عن ساعد الجد لدراسة الإسلام، وخلفت ورائی ما ضاع من عمری وأنا مسلم بالاسم فقط، تهزنی أبسط دعایات المبشرین.

وکانت البدایة بأن شرعت بتعلّم اللغة العربیة حتى أحسنت قراءة القرآن، هذا الینبوع الصافی الذی لابد لکل مسلم أن یقرأه ویتعلمه ویهتدی بهدیه.

بعد ذلک سمعت بمذهب إسلامی یدعى بالتشیع، فاستفسرت عنهم؟ فقالوا لی: إنّهم کفار ومشرکون یعبدون الإمام علیّ (علیه السلام) ، ویعبدون القبور ومن فیها!، وقال لی آخرون: إنّهم إحدى الفرق الإسلامیة التی لها تاریخ طویل وماض عریق!

فتحیرت فی أمرهم ودفعنی حبّ الاستطلاع لأتعرف علیهم، فواصلت البحث فی هذا المجال، ولفت انتباهی بأن رأیت مجموعة کبیرة من الشباب تخشى الالتحاق بالمدرسة الشیعیة الموجودة فی العاصمة خوفاً على أنفسهم من الضلال والانحراف! وذلک لتأثرهم بالکلام الذی کان یقال عن الشیعة، لکنّنی توکلت على الله سبحانه وعزمت على الجدّ لأکتشف حقیقة الأمر بنفسی.

وبعد مضی فترة من الدراسة فی المدرسة الشیعیة تبیّنت لی الکثیر من الأمور التی کانت خافیة علیّ، وبدا لی الحقّ الذی کنت أبحث عنه، وابتسم لی ثغر الحقیقة الذی کنت أتلهف للثمه والارتشاف من رحیقه.

فعرفت أنّ الحقّ مع أهل البیت (علیه السلام) ، وأنّ معظم ما کان یقال عن الشیعة لم یکن له صحة فی الواقع، وأنّ ما یتهمونهم به من اشراک غیر الله فی عبادتهم لاواقع له، وإنّا لو نظرنا إلیهم بعین الإنصاف لوجدناهم من أهل التوحید الحقیقی والعبادة الخالصة لوجه الله دون غیره ".