الإسلام في إثيوبيا

  • رقم الخبر 1844
  • المصدر: موقع سماحة العلامة الاستاد الشیخ حسین انصاریان

المخلص حسب الأستاذ آل أبی: "تشیر الدلالات التاریخیة بأن الشعب الإثیوبی من أقدم شعوب المنطقة، إذ أثبتت الإکتشافات بأن أقدم حفریات الإنسان وجدت فی إقلیم عفر، إذ إن الشعب العفری منقسم فی ثلاث دول إثیوبیا، إریتریا وجیبوتی".


الغور فی التاریخ الإنسانی متعة کبیرة، فکما یحن المرء إلى سنوات الصغر ومسقط الرأس والحارة التی کبر فیها بمرها وحلوها، یحن إلى التاریخ الإنسانی الأول، إلى تاریخ البشریة ومواطن الأجداد الأوائل، فتاریخ البشریة نهر متصل لم یصل مصبه، وحبل ممدود منذ هبوط الأب آدم وزوجه حواء إلى حدوث قیامة البشریة الحالیة، وکما للنهر روافد وجزرات وکما للحبل عقد والتواءات فإن للتاریخ مواطن ومحطات.

ویبدأ التاریخ الإنسانی بلحاظ الأرض، من حیث موطن الهبوط، ومنه بدأ التناسل الإنسانی والزحف البشری على مساحات الکرة الأرضیة بدوافع إجتماعیة وأمنیة واقتصادیة وعقائدیة، ولا یمکن التکهن بالموطن الأول للهبوط والتکاثر البشری على وجه القطع والیقین، فقد تعددت الروایات التاریخیة بذلک، کما أن الحفریات لم تقطع الشک بالیقین، ولکن ما لا شک فیه أن أفریقیا واحدة من القارات القدیمة المسکونة، بل إن حفریات تتحدث عن النشأة الأولى للبشریة فی هذه القارة السمراء.

وعلى مستوى التاریخ الإسلامی فان القارة الأفریقیة هی أقرب القارات إلى آسیا احتکاکا واتصالا، فحیث بدأ التقویم الإٍسلامی زمناً من هجرة الرسول الأکرم محمد (ص) إلى المدینة المنورة، فان هجرة المسلمین الأوائل إلى القارة السمراء حصلت قبل ذلک بسنوات، أی أن القارة الأفریقیة تعرفت على الإسلام قبل الهجرة النبویة، وبتعبیر آخر أن للمسلمین هجرتین داخلیة وخارجیة، والثانیة سبقت الأولى، بل من حیث الواقع الجغرافی الأمنی فإن الهجرة الخارجیة ساهمت بشکل کبیر فی خلق طوق أمنی بحری یحمی جزیرة العرب من اعتداءات خارجیة من طرف أفریقیا من خلال العلاقات الوثیقة التی بنتها حکومة الرسول الأعظم (ص) مع حکومة النجاشی.

هذا التاریخ الذی یحکم القارتین منذ عهود سحیقة والإنتشار الإسلامی فی ربوع وودیان هذه القارة المترامیة الأطراف، یتابعه الدکتور محمد صادق الکرباسی فی کتاب "الإسلام فی إثیوبیا" الصادر حدیثا عن بیت العلم للنابهین ببیروت فی 71 صفحة من القطع المتوسط.

 

مکة أدرى

ما یمیز الکاتب المتمرس عن الباحث والمحقق، أن الأول یکتب من بنات أفکاره مع خلفیة ثقافیة أو عقیدیة أو سیاسیة وفی الوقت نفسه یعتمد على مصادر عدة بوصفها مؤیدات لأفکاره أو معارضات لأفکار غیره المعارضة، فی حین أن المحقق یقف على سلم الکاتب نفسه، ولکنه یعلوه درجة أو درجات بحسب همة المحقق ودقته، ولذلک فإن هذه السلسلة من "الإسلام فی ..." للمحقق الکرباسی تتمیز بأنها تخضع لإعداد من قبل علم من أعلام ذلک البلد، فیهمش هنا ویضع ملاحظاته هناک، لأن الکاتب یسوقه إلى ضبط نصوصه المثل المشهور"أهل مکة أدرى بشعابها" ولذلک فإن الداعیة الأستاذ محمد سعید بن إبراهیم بن محمد زین آل أبی إمام المولود سنة 1386 هـ (1966 م) فی بلدة "دوّی" فی محافظة "وللو" الإثیوبیة، والقاطن حالیا فی العاصمة أدیس أبابا، علّق على الکتاب وقدم له، فجاء الکتاب على صغره بما فیه من هوامش کثیرة معززة بالمعلومات، موثقا لتاریخ إثیوبیا ومکونات شعبها وعلاقة الإسلام بها، وحسب الأستاذ آل أبی: "تشیر الدلالات التاریخیة بأن الشعب الإثیوبی من أقدم شعوب المنطقة، إذ أثبتت الإکتشافات بأن أقدم حفریات الإنسان وجدت فی إقلیم عفر، إذ إن الشعب العفری منقسم فی ثلاث دول إثیوبیا، إریتریا وجیبوتی".

وإذا کانت هجرة المسلمین إلى الحبشة والرسول محمد (ص) فی مکة المکرمة هی العلامة الفارقة فی تاریخ أفریقیا، فإن الحضور العربی سابق على هذا التاریخ بفترات طویلة، وهذا ما یوضحه المحقق الکرباسی ویؤکده الداعیة آل أبی إمام، وحسب تعبیر الثانی: "منذ القدم أطلق العرب على المنطقة التی تقع جنوب الجزیرة العربیة مقابل البحر الأحمر بالحبشة، وهی قبیلة من أصل یمنی، إذ إن أعرق البیوت فیها کانت تعرف ببنی حبش، کما أن التاریخ یوضح جلیا الصلات القدیمة بین الملک أبرهة الحبشی والیمن التی کانت تقع تحت سیطرة ملکه النافذ فی ذلک الوقت"، وفوق هذا وذلک، فان الدور العربی فی إثیوبیا مشهود ومحسوس للغایة، وکما یضیف آل أبی إمام: "وللعرب آثار واضحة فی تکوین الشعوب الإثیوبیة التی تفوق الثمانین قبیلة مختلفة، وهم خلیط عربی زنجی ولکن الدماء العربیة واضحة المعالم فی الآثار التاریخیة فی إثیوبیا".

فإذا کانت هجرة الشهید الطیار جعفر بن أبی طالب (ع) إلى الحبشة مع ثلة من المسلمین فی السنة الخامسة من البعثة (8 ق. هـ)، وتبعته هجرة ثانیة سنة 6 للهجرة لغرض التبلیغ الإسلامی، هی أول مؤشر تاریخی على حصول اللقاء الإسلامی الإثیوبی، حیث أسلم فیها الملک النجاشی فی الخفاء وأسلم معه بعض مقربیه، فهناک هجرة ثالثة کما یؤکد الشیخ الکرباسی، وذلک: "إن جماعة من أهل الیمن ممن والوا علیاً (ع) هاجروا إلى الحبشة وهناک أخذوا ینشرون الإسلام"، کما أن الشهید الطیار فی عودته إلى المدینة المنورة سنة 7 للهجرة أحضر معه عدداً من الأحباش الذین أسلموا على یدیه، ولکن بالتأکید کما یشیر المعد: "إن الهجرات العربیة کانت من وراء الأغلبیة المکونة للسکان ویظهر ذلک جلیا فی قبائل أمهرا وتجرای وارجوبا وعرب بنی شنقول، والعروبة هی أوضح ما یکون فی الشعب الهرری الذی تترکز فی مدنه الحضارة الإسلامیة التی امتدت فی تاریخها القدیم لتشمل مناطق واسعة من إثیوبیا على ید زعیمهم أحمد إبراهیم الأشول".

 

الطراز الإسلامی

تتمیز إثیوبیا بموقع جغرافی متقدم وبمناخ جمیل ولذلک یسمیها أهلها مقارنة بالبلدان الأفریقیة "سویسرا الثانیة من حیث لطافة الجو"، ومن قبل کانت تسمى بلد الممالک أو بلد الطراز الإسلامی، حیث کانت الممالک الإسلامیة تقع على طول الساحل البحری، فکانت الممالک لساحل أفریقیا المقابل لجزیرة العرب کالطراز بالنسبة للثوب، ولذلک سمیت الممالک بالطراز الإسلامی، ومن الممالک المشهورة آنذاک: مملکة ایفات، مملکة بالی، إمارة هدیة، إمارة دارة، إمارة دوارو، مملکة أرابینی، ومملکة شرحة.

ولکل مملکة أو إمارة إسلامیة خصوصیتها، وهی تتوزع الیوم بین إثیوبیا الحالیة واریتریا وجیبوتی والصومال، فعلى سبیل المثال فإن إمارة دارة اشتهرت بمدنها ومنها هرر التی أصبحت عاصمة لإمارة عدل حیث کان لها دور کبیر فی انتشار الإسلام وقد بُنی فیها تسعون مسجدا باقیة آثارها إلى یومنا هذا، وکانت واحدة من القواعد الکبیرة لصد الهجمات العسکریة للممالک غیر المسلمة، وکان أهلها یعتزون بها حتى عدوها مقدسة کالحرمین الشریفین، بل وصفوها رابع أقدس مدینة بعد مکة المکرمة والمدنیة المنورة والقدس الشریف.

ومن الممالک المشهورة هی مملکة أرابینی أو "مملکة فطجار"، وشهرتها جاءت من معرکة "شمبرا کوری" سنة 935 هـ (1529 م)، حیث کانت أول معرکة ینتصر فیها المسلمون على الملک الحبشی لبنا دنقل (914- 947 هـ) (1508- 1540 م) الذی کان یرفع لواء النصرانیة فی مواجهة الإسلام، وقادها الإمام أحمد بن إبراهیم الأشول الشهیر بالإمام الغازی الذی استطاع توحید الممالک الإسلامیة وتوسیعها، لکنه قتل فی إحدى المعارک عام 950 هـ (1542 م) بعد أن استنجدت الممالک غیر المسلمة بالقوات البحریة البرتغالیة.

فی الواقع أن الإسلام دخل الحبشة مبکرا من الساحل الأفریقی للبحر الأحمر، ودخلها ولکن بشکل بطئ بعد ان فتح المسلمون مصر فی العام 20 للهجرة وانطلقوا جنوبا نحو السودان، فالطریق البحری کما یقول البحاثة الکرباسی: "أهم الطرق التی دخل عبرها الإسلام إلى الساحل الغربی عامة، ثم أخذ بالتعمق الأکثر نحو الغرب لیمتد إلى وسط القارة الأفریقیة".

 

النجاشی ثانیة

مات النجاشی أصحمة بن أبجر عام 9 للهجرة، وترحّم علیه النبی محمد (ص) فی المدینة المنورة حینما نعی إلیه موته واستغفر له وقال لصحابته: "قوموا فصلوا على أخیکم النجاشی" (تفسیر القرطبی: الآیة 199 من سورة آل عمران)، ودفن النجاشی فی مدینة نغاش (negash) شمال إقلیم تیغرای (tigray)، ولهذه المدینة ذکریاتها المتصلة بالحاضر والماضی کما یؤکد الدکتور الکرباسی، ففی القرن الأول مثّلت محل إقامة المسلمین المهاجرین الأوائل الذین قدموا إلى الحبشة وقابلوا النجاشی، وفی القرن الخامس عشر الهجری شهدت المدینة بناء مسجد للمسلمین.

وبناء المسجد فی بلد شهد إلى وقت قریب اضطهادا للمسلمین، علامة على هامش من الحریة بدأ المسلمون یتحرکون فی إطاره منذ العام 1975 م عندما أقرت الحکومة المرکزیة فی 13/5/1395 هـ (24/5/1975 م) یوم مولد النبی محمد (ص) عطلة رسمیة للمسلمین وتبعه فی 16/9/1395 هـ (22/9/1975 م) عطلة عیدی الفطر والأضحى، کما أن الحضور المسلم على صعید المناصب الحکومیة بدأ یزداد منذ اصلاحات عام 1975 م.

ویتوزع مسلمو إثیوبیا على مذاهب مختلفة، فهناک الشافعیة والحنفیة والشیعة الإمامیة والقادیانیة، ویرى المؤلف: "إن العدید من المهاجرین والتجار کانوا من أتباع مدرسة أهل البیت (ع)، بل والکثیر منهم کانوا من سلالة الرسول الأعظم (ص) وقد زاد انتشارهم فی هذه البلاد بعد الإضطهاد الاموی ومن ثم الإضطهاد العباسی، لکن الهجرة ازدادت بُعید وفاة الإمام الصادق (ع) عام 148 هـ حین اشتد الضغط على آل الرسول (ص) فهاجر إلیها عدد کبیر من أبناء الإمام الصادق (ع) وهؤلاء انتشروا فی السودان وإریتریا والحبشة (إثیوبیا) ویعرفون إلى یومنا هذا بالجعافرة".

ویرى البعض أن هجرة المسلمین الشیعة بدأت بعد عام 41 هـ بتحول الحکم الإسلامی إلى ملک عضوض على ید معاویة بن أبی سفیان (ت 60 هـ)، والبعض الآخر یرى أن الهجرة بدأت فی بدایات عصر العباسیین الذین تولوا الحکم عام 132 هـ، وهم یتواجدون بکثرة فی منقطة نغلی بورنا، وقد زارها المعد فی العام 2007م، وکما یقول: "هی منطقة وعرة، وللمسلمین مؤسسة باسم (إتحاد المسلمین الشیعة فی إثیوبیا) والمنطقة غنیة بالمعادن وخاصة الذهب ویزاول أهلها الأعمال التجاریة بین إثیوبیا وکینیا".

وبشکل عام فإن نسبة المسلمین فی إثیوبیا اختلفت بین مصدر وآخر، نظرا لعدم وجود إحصاء عقیدی دقیق، فبینما یرى المؤلف أن المسلمین یشکلون نحو 65% من السکان 5% من الشیعة، یرى البعض أن نسبتهم هی 51% أی نحو أربعین ملیون مسلم من بین أکثر من 66 ملیون نسمة، فیما یرى البعض الآخر أن المسلمین یشکلون 31,4% من نفوس الإثیوبیین، بید أن المعد یعدم وجود إحصائیة دقیقة.

إن الحدیث عن إثیوبیا أو الحبشة لیس حدیثا عن الماضی فحسب، إنه حدیث عن الحاضر والمستقبل، حدیث عن العودة للتلاحم مع مسلمی أفریقیا بعامة ومسلمی إثیوبیا بخاصة، وهی دعوة کما یأمل الأستاذ محمد سعید آل أبی إمام إلى تذکر هذا البلد: "الذی تناساه المسلمون وترکوا الأهواء السیاسیة المعادیة أن