الإسلام في الغابون

  • رقم الخبر 1934
  • المصدر: ویکیبیدیا، الموسوعة الحرة

المخلص حوالي 12٪ من سكان الغابون مسلمون (منهم ما بين 80 و90 في المئة من الأجانب).


حوالي 12٪ من سكان الغابون مسلمون (منهم ما بين 80 و90 في المئة من الأجانب).

يتم تدريس الديانة الإسلامية والكاثوليكية والبروتستانتية في المدارس الابتدائية والثانوية في الغابون. تلزم هذه المدارس بهذا الأمر لدى وزارة التربية والتعليم وهي مكلفة بضمان أن هذه المدارس الدينية تلبي المعايير المطلوبة لنفس المدارس العامة. الحكومة لا تساهم بالأموال إلى المدارس الخاصة سواء كانت دينية أو علمانية.

الحكومة الغابونية تحتفل بالأعياد الإسلامية بوصفها أعيادا وطنية مثل عيد الفطر.

تقوم المحطات التلفزيونية الحكومية بمنح أوقات بثها مجانا إلى الكنيسة الكاثوليكية، بعض الطوائف البروتستانتية، والمساجد الإسلامية. بعض الطوائف البروتستانتية تزعم أن محطة التلفزيون الحكومية لا تمنح الدقائق المجانية إلى الأقليات الدينية. يزعم البروتستانت في الماضي أن القوات المسلحة تفضل الكاثوليك والمسلمين في التوظيف والترقية.[1]

تولى المسلم عمر بونجو رئاسة البلاد من 1973 حتى 2009. بونغو اعتنق الإسلام في عام 1973 وغير اسمه من ألبرت برنارد بونجو إلى الاسم الحالي.

في عام 2004 عقد المؤتمر الوطني الأول لمسلمي الغابون في عاصمة البلاد ليبرفيل حول موضوع (الاتحاد من أجل إسلام متسامح ومزدهر). وقع خلال المؤتمر رؤساء 34 منظمة إسلامية غابونية على الاتفاق لإجراء أعمال الإسلامية منسقة على هامش هذا الحدث.[2]

 

مصادر

1- www.state.gov نسخة محفوظة 13 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.

2- www.jafariyanews.com نسخة محفوظة 24 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.