نيجيريا أكبر دولة إسلامية مستهدفة في إفريقيا(1)

  • رقم الخبر 2101
  • المصدر: موقع مغرس

المخلص المسلمون في الجنوب لا يمتلكون وسائل إعلامية ولا كليات وجامعات لدراسة الشريعة واللغة العربية مع ‏وجود عشرات للمسيحيين.‏


عندما سمعنا وقرأنا ما ينشره البعض عن نيجيريا ووضع المسلمين فيها من معلومات غير حقيقية وواقعية أو معلومات مسمومة تنشرها وسائل الإعلام المسيحية وبعض جهات تخطط للانفصال أو الهيمنة والإغتصاب، ولاحظنا أن الإعلام العربي والإسلامي لم يعرف عن نيجيريا إلا هذه المعلومات الخاطئة حتى وصل الأمر إلى أن يجهلوا حوالي ثلاثين مليون مسلم أو أكثر في جنوب نيجيريا، والبعض ظنوا أن جميع مدن الجنوب بأقسامها الثلاثة تخضع للمسيحيين وكنائسهم، كل هذه الأفكار والمعلومات جزء من مشاكلنا ومآسينا.

ثم في الأخير سمعنا أن زعيما عربيا يطالب ويدعوا إلى قيام دولة مسيحية على جنوب نيجيريا!!

قيام هذه الدولة الإنفصالية المسيحية لن يستفيد من قيامها إلا الحاقدون المتطرفون المسيحيون المتصهينون وكذلك القوى المعادية للإسلام والمسلمين وحيث سيتحول مسلمو الجنوب إلى ضحايا قيامها مستضعفين ومظلومين ومشردين.

ونحن في جماعة تعاون المسلمين ضد هذه الدولة المشؤومة ونحذر العالم الإسلامي من تداعيات قيامها وخطورة الصمت وعدم الإهتمام بما يجري في الجنوب من مخططات ومؤامرات شريرة ليست ضد مسلمي نيجيريا فقط بل ضد العرب والمسلمين، ونحذر من مشروع تقسيمي لنيجيريا تسوق له الصهيونية العالمية والكنائس المتصهينة في أمريكا وبريطانيا عبر جماعات تنصيرية تنشط في الجنوب النيجيري، وذلك على غرار ما يحدث في السودان.

ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من الجمعيات، تتبع هيئات وكنائس أمريكية متصهينة تسوق لإسرائيل وتدافع عن حق مزعوم لها باغتصاب فلسطين ومدينة القدس الشريفة وتؤيد سياساتها وتبرر إجرامها، وأن هذه الجماعات تسعى لتأسيس دولة في الجنوب النيجيري تكون حليفاً أكيداً لإسرائيل وحلفائها في المنطقة مما يعني محاصرة العرب والمسلمين في جنوب الصحراء الإفريقية.

إن أهلنا هناك مغيبون عن قضايا الأمة الأساسية وينقصهم الوعي والدراية فلذلك نسعى في جماعة تعاون المسلمين لإنشاء مؤسسات اجتماعية وتربوية لتعليم المسلمين والنهوض بهم علمياً وثقافياً واقتصادياً ليقف العملاق المسلم النيجيري على قدميه من جديد ليساهم في النهضة الإسلامية وليكون شريكاً فعالاً في حلبة النهوض الفكري والاقتصادي والمواجهة ضد المستكبرين والمستعمرين المتحكمين بالعالم وثرواته.

المسلمون في الجنوب لا يمتلكون وسائل إعلامية ولا كليات وجامعات لدراسة الشريعة واللغة العربية مع وجود عشرات للمسيحيين.

وإن تحريض بعض المؤسسات التنصيرية والغربية للعنف وتطرف شبان مسيحيين هو السبب الأساسي في التقاتل بين قبائل مسلمة في جانب وجماعات مسيحية مما أدى إلى وقوع عدد الكبير من الضحايا،وما يحدث الآن في ولاية بلاتو وفي مدينة جوس والقرى المجاورة لها أو في مدن تقع في المناطق الحدودية بين الشمال الإسلامي والجنوب الذي يحاولون السيطرة عليه إنما هو حلقة من سلسلة حلقات مخططة ومحكمة تقديما لإنفصال الجنوب وإقامة دولتهم المزعومة.

ونأمل ممن يقر أ هذه المقالة والمعلومات أن يدرك أننا نعمل لتحرير الحقائق ونشرها لإنقاذ شعبنا المسلم ومدننا الإسلامية من مكائد الأعداء والقتلة والغاصبين.

 

المناطق الجغرافية للسياسة في نيجيريا

بعد الحروب الأهلية والأزمات السياسية والانقلابات العسكرية التي كادت أن تقضي على وحدة الدولة أو تحرقها استطاع قادة الحكومة العسكرية بقيادة المرحوم محمد الثاني أباشا تقسيم مدن نيجيريا إلى ستة مناطق سياسية حيث يسهل ويساعد هذا التقسيم في القضاء على الأزمات والحروب الأهلية وتقسيم الثروة بين جميع النيجيريين بلا ظلم.

فالثلاثة من المناطق الستة في الشمال والثلاثة الأخرى في الجنوب وفي كل منطقة ست ولايات سوى منطقة الجنوب الشرقي ففيها خمسة ولايات.

مناطق الشمال الثلاثة

- منطقة وسط الشمال وعدد سكانها : 20,266,257 وفيها ست ولايات وهي ذات أغلبية مسلمة.

- منطقة الشمال الشرقي وعدد سكانها : 18,971,965، وفيها ست ولايات وسكانها مسلمون.

- منطقة الشمال الغربي وعدد سكانها : 35,786,944، وفيها ست ولايات وسكانها مسلمون.

مناطق الجنوب الثلاثة

- منطقة الجنوب الغربي وعدد سكانها : 27,581,992 وفيه ست ولايات لقبيلة يوروبا أكثر من 60% مننهم من المسلمين.

- منطقة الجنوب الشرقي وعدد سكانها 16,381,729 وفيه خمس ولايات لقبيلة ايبو وهي ذات أغلبية مسيحية.

- منطقة الجنوب الجنوبي وفيها قبائل مختلفة وعدد سكانها : 21,014,655 وفيها ست ولايات ذات أغلبية مسيحية

 

الثالوث المهيمن على الساحة السياسية

يوجد في نيجيريا 250 قومية بلغات مختلفة، وأبرز هذه القوميات والقبائل واللغات قبيلة الهوسا والفولاني واليوروبا والايبو، وفي الساحة السياسية توجد قوى قبلية ثلاثة تهيمن على نيجيريا وسياستها واقتصادها وثرواتها :

1- قبيلة الهوسا والفولاني الإسلامية:

تمثل لغة الهاوسا وقبيلة الهوسا ولغة وقبيلة الفولاني 29%، والقبيلتان متقاربتان في اللسان والحضارة وهما مسلمتان كاد أن تجد بينهما مسيحيون بعدد معتبر أو ملفت للنظر،فهما متحدتان دائما في كل شيء.

وقد تمازجت مع قبيلة الهوس عن طريق المصاهرات والمساكنات تجمعات عرقية أخرى أشهرها الفولاني المشهورة بممارسة نشاط الرعي والترحال خلف قطعان البقر.

وتوجد قبيلة الهوسا في شمال نيجيريا وتحد مع جمهورية النيجر شمالا وتمتد إلى منطقة جوس بلاتو وسط نيجيريا جنوبا، ومن بحيرة تشاد شرقا إلى مدينة جني بجمهورية مالي غربا.

والهوسا أكبر التجمعات العرقية النيجيرية إذ تبلغ نسبتهم حسب بعض التقديرات ربع سكان نيجيريا.

يمارس أغلبية سكان قبيلة الهوسا الزراعة ومن أبرز مدن القبيلة مدينة كانو وهي مركز للإشعاع الإسلامي والثقافة العربية، وكذلك سوكوتو وكادونا وكاتسنا.

وتنتشر اللغة العربية والدين الإسلامي بمناطق الهوسا بشكل ملفت للنظر، وهي قبيلة محترمة لتاريخها الإسلامي وأسس المجدد الداعية الشيخ عثمان دان فوديو فيهم مملكة سوكوتو الإسلامية في القرن التاسع عشر الميلادي وورث عرشه ابنه محمد بلو الزعيم السياسي والعالم ألف في اللغة العربية والشريعة الإسلامية مصنفات ومؤلفات عدة.

وتسيطر القبيلة على الشأن السياسي النيجيري سواء في العهد المدني أو في العهود العسكرية، كما تهيمن على المؤسسة العسكرية النيجيرية حتى الآن، وهي المستفيد الأول من ربع النفط النيجيري مع أنه مستخرج من أراضي اليوروبا والإيبو، فالجنوب ينتج والشمال يستفيد.

الصراع بين الهوسا والإيبو عميق جدا ولاسيما بعد الاستقلال وهو على السلطة ولم يتوقف حتى آخر التسعينات، وهذا الصراع أدى إلى اغتيالات سياسية لبعض قادة الشمال وانقلابات عسكرية.

وغالبا ما تحدث صدامات بين الهوسا واليوروبا لأسباب دينية في مناطق وعرقية في مناطق أخرى ودائما تتحول إلى موجات ثأر وانتقام تسقط فيها مئات من الضحايا مثل ما يحدث في مدينة جوس في ولاية بلاتو.

وما قام به ضباط من اليوربا بانقلاب عسكري ضد حكومة الرئيس مرتضى محمد في فبراير/ شباط 1976 بقيادة بوكا دينكا المسيحي العسكري وهو نوع من الصراع على السلطة بين القبيلتين. ومع أن المحاولة فشلت وألقي القبض على مدبريها فإن الرئيس مرتضى محمد قتل وهو رجل صالح متدين تولى مكانه أحد رفقائه وهو أولوسيغون أوباسانجو ويعتبر أول رئيس من طائفة اليوروبا يتولى السلطة منذ الاستقلال.

وعاد الصراع بين القبيلتين بعد توقف طويل في عهد الرئيس أوباسانجو وهو مسيحي متطرف من اليوروبا وعميل لاسيما بين المسلمين من الهوسا والمسيحيين من اليوروبا.

2- قبيلة اليوروبا:

و بعد قبيلتي الهوسا والفلاني المتحدتين قبيلة اليوروبا والتي تتكلم لغة اليوروبا وهم 21% من مجموعة سكان الدولة ونسبة المسلمين بينهم أكثر من 60 %، وهي القوة المهيمنة على منطقة الجنوب الغربي،وهي ثاني أكثر القبائل النيجيرية عددا بعد الهوسا وتقع القبيلة بالجنوب الغربي النيجيري الإستراتيجي،ومن أشهر مدنها مدينة لاغوس ثاني أكبر مدن نيجيرية.

وتنقسم القبيلة إلى سبع مجموعات هي: الأويو والأجبا والإيكيتي والإيفي والأجبو والأندو والكبة، ولكل مجموعة زعيمها الخاص ومدينتها الخاصة.

وتتولى مجموعة الأويو السلطة التقليدية وتعتبر مجموعة الإيفي بالسلطة الروحية لليوروبا وتسعى الكنائس العالمية والدول الغربية – حاليا - إلى تنصير المدن الإسلامية فيها وينفقون على المحاولة ملايين دولارات ترسل إلى كنائس معينة لها نفوذ قوية في المنطقة.

ويسيطر على مدارسها واعلامها واقتصادها ومناصب حكومية لولاياتها مسيحيون بروتستانت مؤيدون لإسرائيل مع أن أغلبية سكانها من المسلمين.

وفي القبيلة منظمة قومية مسيحية مسلحة جميع أعضائها من قبيلة اليوربا تعرف وتعرف باسم "مؤتمر شعب أودوا" تأسست عام 1994 وكلمة "أودوا" نسبة إلى الجد الأكبر لقبائل اليوروبا.وليس للمجموعة اسم مشهور أو أنشطة تذكر أو تنظيم معين خلال فترة الحكومات العسكرية إلا أنها عادت بشكل قوي خصوصا بعدما وصل أوباسانجو إلى الحكم.

وتدعو منظمة "مؤتمر شعب أودوا" إلى انفصال اليوروبا عن نيجيريا. ولها سجلات عدة من الهجمات المسلحة ضد قبيلة الهوسا المسلمة. ويرأسها مسيحي قومي اسمه فريدرك فاسهون.

3- قبيلة الإيبو المسيحية والوثنية:

والقوة الثالثة تتمثل في قبيلة الايبو التي تسيطر على منطقة الجنوب الشرقي وتتحدث لغة الايكَبو ونسبتهم 18% والمسلمون منهم أقل من عشرة في المائة.

من الجدير بالذكر أن أول رئيس لنيجيريا بعد الاستقلال من قبيلة الإيبو وهو بنيامين نامدي آزيكوي الذي عين رئيسا للجمهورية مع مطلع أكتوبر/تشرين الأول 1963.

ولهذه القبيلة منظمة عسكرية تدعمها اسرائيل لإقامة ما يسمون ب '' دولة بيافرا‘‘ وذلك على منطقة الجنوب الشرقي الغنية بالنفط.

فالحرب الأهلية التي استمرت من يونيو/حزيران 1967 حتى يناير/كانون الثاني 1970م مات فيها أكثر من مليون شخص لسبب هذه الدولة الانفصالية المشؤومة.

وهناك عدد من القبائل بلغاتهم لا يذكرون أحيانا وهم يخضعون لواحدة من القوة الثلاثة من حيث تقع من المناطق المذكورة، وهم:

- قبيلة ايجو التي تتحدث لغة الايجاو ونسبتهم 10%،

- قبيلة الكانوري تتحدث لغة الكانوري نسبتهم 4%،

- قبيلة الايبيبيو التي تتحدث لغة الايبيبيو، ونسبتهم 3,5%،

- قبيلة التيف التي تتحدث لغة التيف ونسبتهم 2,5%.

نيجيريا دولة مسلمة ولو رفض الحاقدون

حتى الآن مازالت الكنائس المسيحية والمثقفين والأساقفة المسيحيين يرفضون النسبة الحقيقية لمسلمي نيجيريا من مجموعة السكان، وذلك لأسباب عدة منها:

• ترى هذه الكنائس أن الإقرار والموافقة على النسبة الحقيقية قد تضر بمصالحهم وتكذب دعاياتهم وتظهر لمموليهم أن ملايين دولاراتهم لم تنجح – كما يتوقعون – في تحويل الدولة إلى المسيحية ولم تساعدهم في تحقيق أهداف المستعمرين المنصرين.

• وجود آلاف من الكنائس الكبرى وبحجم ملفت للنظر في مدن اسلامية في الجنوب وفي مناطق شمالية قد يسبب الغرور والإعجاب لبعضهم فيجعلهم ينظرون إلى أنفسهم كأغلبية السكان ولاسيما بعد أن تمكنوا من تأسيس حوالي 40 جامعة أهلية تنصيرية مع أن الحكومة الفيدرالية لا تملك إلا 27 جامعة فقط.

وهنا نريد أن نقول للعالم أن النسبة الحقيقية لمسلمي شمال وجنوب نيجيريا بلغت 65 في المائة أو أكثر بقليل.

فحسب نتائج الإحصاءات الرسمية لعام 2006م فعدد سكان نيجيريا بلغ 140,003,542 والشماليون المسلمون أكثر من نصف العدد.

وحسب المعلومات الرسمية لدي الحكومية الفيدرالية في أبوجا، أن عدد الشماليين بلغ 75,025,166 (وأكثر من 90 في المائة منهم من المسلمين) وعدد الجنوبيين 64,978,376 ونسبة المسلمين بينهم أكثر من 30 في المائة والباقون من المسيحيين والوثنيين.

 

الولايات الإسلامية والمسيحية في نيجيريا:

ولايات نيجيريا بلغت 36 ولاية، و19 منها تقع في شمال نيجيريا ولاية بلاتو الت في منطقة وسط الشمال وحدها هي ذات أغلبية مسيحية بنسبة 70% و12 من ولايات الشمال تطبق الشريعة الإسلامية والستة الباقية مسلمة لم تعلن تطبيقها.

ثم عاصمة نيجيريا التي تقع في الشمال وهي ذات أغلبية مسلمة من قبيلة الهوسا والفولاني وقليل من مسلمي اليوروبا.

ولايات جنوبية ذات الأغلبية المسيحية

بايلسا أغلبية مسيحية ونسبة المسلمين في الولاية بين 8 إلى 15 في المائة

بنوي أغلبية مسيحية '' '' '' ''

أكوة إبوم أغلبية مسيحية '' '' '' ''

أنمبرة أغلبية مسيحية '' '' '' ''

آبيا أغلبية مسيحية '' '' '' ''

كروس ريفر أغلبية مسيحية '' '' '' ''

دلتا أغلبية مسيحية '' '' '' ''

إبونيي أغلبية مسيحية '' '' '' ''

إينوغو أغلبية مسيحية '' '' '' ''

إيمو أغلبية مسيحية '' '' '' ''

ريفرز أغلبية مسيحية '' '' '' ''

ولايات جنوبية كانت نسبة المسلمين فيها بين 30 % و 45 %:

إيدو أكثر من 60% من المسيحيين

إيكيتي أكثر من 55 % من المسيحيين

أوندو حوالي 30 في المائة من المسلمين والباقون من الوثنيين والمسيحيين.

ولايات شمالية ذات أغلبية مسلمة:

آدماوة أغلبية مسلمة ونسبة المسلمين أكثر من 90%

باوشي أغلبية مسلمة ونسبة المسلمين أكثر من 90% وهي من ولايات الشريعة الإسلامية.

بورنو ولاية إسلامية تطبق الشريعة الإسلامية و أكثر من 98 في المائة من سكانها من المسلمين

غومبي أكثر من 80 % من المسلمين

جيغاوه حوالي 95 % منهم من المسلمين

كادونا حوالي 80 % منهم من المسلمين

كانو 98 في المائة من المسلمين

كاتسينا 95 % من المسلمين

كيبي أكثر من 90 % منهم من المسلمين

كوغي أكثر من 85 % منهم من المسلمين

كوارا أكثر من 85 % منهم من المسلمين

نصراوا أكثر من 70% منهم من المسلمين

نيجر حوالي 80 % منهم من المسلمين

سوكوتو حوالي 98 في المائة من المسلمين

يوبي حوالي 85 % منهم من المسلمين

زمفرة حوالي 97 في المائة من المسلمين

أبوجا أكثر من 80 في المائة من المسلمين

ترابه أكثر من 55 في المائة من المسلمين

ولاية شمالية ذات أغلبية مسيحية:

بلاتو أكثر من 70 في المائة منهم من المسيحيين والمسلمون حوالي 30 %

ولايات جنوبية ذات أغلبية مسلمة:

لاغوس حوالي 65 في المائة من المسلمين

اوغون حوالي 65 في المائة من المسلمين والباقون من الوثنيين والمسيحيين

أوشون أكثر من 70 في المائة من المسلمين

أويو أكثر من 70% من المسلمين

بمعنى أن منطقة الجنوب الغربي ذات أغلبية مسلمة وهي أكبر مناطق الجنوب الثلاثة من حيث السكان والمساحة وفيه لاغوس العاصمة التجارية لنيجيريا.

 

الشركات الأجنبية في نيجيريا

في نيجيريا شركات غربية تسيطر على حقول النفط وأماكن الثروات وهذه الشركات لها نفوذ بين القادة السياسيين في نيجيريا، وأغلبية الموظفين في هذه الشركات من المسيحيين. وهناك شركات في حقول نفط الدولة بمنطقة الجنوب الشرقي التي توجد فيها أكبر حقول نفط نيجيريا وهي:

- شركة شل للبريطانيين والهولنديين.

- شركة '' أجيب‘ للايطالييين.

- شركة '' ايلف ‘‘ للفرنسيين.

- شركة '' شيفرون‘‘ للأمريكيين.

ومجموعة "شل" البريطانية والهولندية هي اكبر شركة نفطية في نيجيريا فهي التي تصدر نصف صادرات النفط النيجيري يوميا.

 

الداعية داوود عمران ملاسا أبو سيف الله

المصدر: موقع مغرس

www.maghress.com

تستمر هذه المقالة ...