مظاهر الثقافة الإسلامية العربية في تنبكتو وغاوو وجنّي في عهد الأساكي(1)

  • رقم الخبر 2389
  • المصدر: مجلة قراءات

المخلص لايمكن الجزم بتحديد تاريخ دخول الإسلام في السودان الغربي، غير أنّه من المعلوم تاريخياً أنّ الإسلام قد وصل إلى المنطقة في وقت مبكّر؛ بسبب تردّد التجار إليها من المشرق والمغرب.


مقدمة:

كانت مملكة سنغاي أهم الممالك الإسلاميّة التي عرفت في غرب إفريقيا, وخاصة عند ما تولى الأساكي مقاليد السلطة، حيث تحولت بعض المدن إلى مراكز علمية، وقام العلماء بدور كبير في نشر الثقافة الإسلامية العربية فيها، عبر المساجد والمدارس والمجالس العلمية السلطانية، وتميزت هذه المراكز بمناهجها التعليمية وموادها الدراسية والإجازات والدرجات التي تمنحها لطلاب العلم، وقد انتشرت لذلك الكتب والمكتبات، وكان لها كبير الأثر في نشر الثقافة الإسلامية العربية في عهد الأساكي.

 

تمهيد: نبذة عن المراكز العلمية في مملكة سنغاي في عهد الأساكي:

أولاً: تنبكتو: وكانت من أهم مدن السودان الغربي، أُسست على يد الطوارق الملثمين في أواخر القرن الخامس الهجري على نهر النيجر، وتذكر بعض الروايات التاريخية أنها أُسست عام 1100م(2)، وكانت مدينة إسلامية منذ نشأتها، قال السعدي: (ما دنستها عبادة الأوثان، وما سُجد على أديمها قط لغير الرحمن)(3).

قامت مدينة تنبكتو بدور ثقافي بارز في السودان الغربي في عهد الأساكي، ونفقت فيها أسواق العلوم، فكانت محط رحال العلماء وطلبة العلم، وكانوا يأتونها من كل مكان, من داخل البلد وخارجه، قال الألوري: (ولمّا ارتكز العلم بمدينة تنبكتو رجع الناس إليها في طلب العلم؛ إذ إنها أقرب إليهم من غيرها، فارتادوا ديار العلم بها حتى نبغ فيهم عدد كبير من أهل العلم، وعند ذلك اكتفوا بما في بلادهم، وصاروا لا يطلبون العلم إلى سواها، ولا يحتاجون إلى غير مؤلفات علمائها الراسخين في العلم)(4).

يظهر مما تقدم مكانة تنبكتو حيث كانت مركزاً علمياً فريداً في المنطقة آنذاك، ويزيد ذلك جلاء ما ذكره صاحب الفتاش؛ أن مدارس تعلّم القرآن للصبيان الذين يقرؤون في تنبكتو قد بلغت مائة وخمسين, كما اشتهرت تنبكتو بجامعتها العريقة, والمتمثّلة في جامع سنكوري الذي كان يضاهي جامع القرويين بفاس، وزيتونة بتونس، والأزهر بمصر، وقد تخرج من جامعة تنبكتو علماء شهد لهم التاريخ بالصدارة في شتى فنون العلم، إلى جانب التدين، سيأتي ذكرهم إن شاء الله تعالى.

ثانياً: جنّي: وكانت من أهم المراكز العلمية في السودان الغربي، تأسست في القرن الثالث الهجري، وقد أسلم أهلها مع ملكهم المسمّى كنبر، في القرن السادس الهجري، وكان إسلام السلطان المذكور أمام أربعة آلاف ومائتي عالم، ولما أسلم خرّب دار السلطنة وحولها إلى مسجد لله تعالى، وهو الجامع في جنّي، وأنشأ داراً أخرى لسكناه بجوار المسجد(5).

اشتهر أمر مدينة جنّي بعد ذلك، ونفقت فيها أسواق العلوم والمعارف، ورحل الناس إليها من كل مكان، ويؤكّد ذلك قول السعدي: (وقد ساق الله - تعالى - لهذه المدينة المباركة سكاناً من العلماء والصالحين؛ من غير أهله من قبائل شتى وبلاد شتى)(6)

وقد اعتنى الأساكي بمدينة جنّي اعتناءً كبيراً، فبنوا فيها المساجد ومساكن لطلاب العلم، وأغدقوا عليهم وعلى أساتذتهم الأرزاق، فاحتلّت مدينة جنّي بذلك الدرجة الثانية في الميدان الثقافي بعد مدينة تنبكتو، وكان السلطان أسكيا محمد الكبير أوّل من عيّن القضاة في جنّي للفصل بين الناس وفق الشريعة الإسلاميّة(7).

ثالثاً: غاوو: وقد كانت عاصمة مملكة سنغاي، تذكر بعض الروايات التاريخية أنها تأسست في أواسط القرن الثاني من الهجرة، وانتشر الإسلام فيها عند تمام القرن السادس الهجري(8).

وكانت غاوو أقلّ من تنبكتو وجنّي من حيث انتشار العلم، ربما كان سبب ذلك كونها العاصمة السياسية، ولا يعني ذلك أنها كانت أقلّ كثافة سكانية منهما، حيث تذكر بعض الروايات التاريخية أنها كانت مدينة كبيرة، بلغ عدد الدور فيها 7626 داراً, بخلاف البيوت المتواضعة من الأكواخ الكثيرة، في عهد أسكيا محمد الكبير، وعلاوة على ذلك أنّ التجار كانوا يقصدونها من المغرب وغيرها، ويدل على ذلك قول أحمد بابا معبّراً عن شوقه إلى تنبكتو في أثناء وجوده بالمغرب:

أيا قاصداً كاغو(9) فعرج نحو بلدتي

سلاماً عطيراً من غريب وشائق

وزمز لهم باسمي وبلغ أحبّتي

إلى وطن الأحباب رهطي وجيرتي(10)

وقد شملت حركة تأسيس المدارس والمعاهد والمساجد في عهد أسكيا محمد الكبير مدينة غاوو، وأوقف الحكام والأثرياء الأوقاف الكثيرة على المساجد والأئمة والمؤذنين والخطباء والمدرسين في مدينة غاوو(11).

وكانت المجالس العلمية تعقد ويحضرها الحكام، ومنهم أسكيا داود, وهناك مجلس الجمعة في كل أسبوع بعد صلاة الجمعة، علاوة على المكتبات العامة التي كانت تتوفر في مدينة غاوو للبحث والمطالعة، ومن أشهر هذه المكتبات: مكتبة أسكيا داود، ومكتبة أسكيا محمد الأوّل، ومكتبة أسكيا محمد بان بن أسكيا داود(12).

ويظهر مما تقدم دور مدينة غاوو الثقافي والعلمي، وهو ما جعلها مركزاً علمياً ثقافياً إلى جانب كونها العاصمة السياسية، وإن كان النشاط العلمي والثقافي في تنبكتو وجنّي أكثر منها.

 

المبحث الأول: دور العلماء(13) في نشر الثقافة الإسلامية العربية في تنبكتو وجنّي وغاوو:

لايمكن الجزم بتحديد تاريخ دخول الإسلام في السودان الغربي، غير أنّه من المعلوم تاريخياً أنّ الإسلام قد وصل إلى المنطقة في وقت مبكّر؛ بسبب تردّد التجار إليها من المشرق والمغرب، وقد تغلغل الإسلام في أعماق بلاد السودان الغربي في عهد الأساكي انطلاقاً من المراكز المذكورة سابقاً، وذلك بواسطة جهود سلاطين سنغاي (الأساكي) الذين قاموا بدور بارز في تشجيع العلماء، بتأسيس المساجد والمدارس ومساكن الطلاب، والنهوض بأعبائها مادياً ومعنوياً، حيث أغدقوا على العلماء وطلبة العلم وأنفقوا عليهم بسخاء، وأعفوهم من كل وظائف السلطنة.

ولا شك أنّ هذا الاعتناء من الأساكي قد هيّأ للعلماء ومهّد لهم الطريق لنشر الثقافة الإسلامية العربية، فنصبوا أنفسهم لنشر العلم في المساجد والمدارس وفي بيوتهم، وتفرغوا لتدريس العلوم بشتى فنونها، وخاصة الدينية منها واللغوية، حيث ظلت العلوم الشرعية واللغوية تحتل مركز الصدارة في السودان الغربي، فظهرت مؤلفات وحواش وشروح في مختلف المجالات، وخاصة في الجانب الفقهي، فقد اعتنوا اعتناءً كبيراً بأمهات كتب المذهب المالكي، فأجادوا وأفادوا.

وقد استطاع العلماء في عهد الأساكي أن يضعوا للحكام قواعد يسيّرون على وفقها شؤون البلاد(14)، مراعين في ذلك مقاصد الشريعة وأعراف الناس في البلاد، وبفضل صبر العلماء ومثابرتهم على التدريس ليل نهار؛ استطاعوا أن ينهضوا بمستوى الوعي الديني في أوساط شعب سنغاي إلى أعلى مستواه، مما جعلهم يحظون - وبخاصة علماء الشريعة -  باحترام منقطع النظير، ربما وصل إلى حد التقديس المحرم(15), يؤكّد هذا قول الحسن الوزان: (إن تنبكتو وقت زيارته لها كانت مليئة بالعلماء والفقهاء والأئمة، وأنّ هؤلاء يتمتّعون برواتب سخية، ويعاملون باحترام وتعظيم)(16).

 

مراتب العلماء:

الأشراف: وهم الذين ينتسبون إلى أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وهؤلاء أغلبهم، إن لم يكن كلهم، كانوا من الوافدين على البلاد وخاصة تنبكتو، وقد نالوا احتراماً منقطع النظير من قبل الأساكي والأهالي(17).

أهل بيوت العلم من سكان البلاد:  ويأتي بعد الأشراف أهل بيوت العلم من سكان البلاد الذين توارثوا العلم، ومن هؤلاء: أسرة آقيت، فقد تعدد فيهم العلماء والقضاة، وتوارثوا رئاسة العلماء مدة طويلة تقرب من مائتي سنة، ومنهم كان الأساكي يختارون القضاة في تنبكتو وجنّي وغاوو(18)، وهذه الأسرة هي أسرة أحمد بابا التنبكتي الذي طبقت شهرته الآفاق.

أسرة اندغ محمد: وإلى جانب الأسرة السابقة كانت هناك أسرة اندغ محمد، وهي أيضاً أسرة علم وصلاح، توارثوا مراكز مهمة في البلاد، كالقضاء، والإمامة، والتدريس(19).

وهؤلاء العلماء المشار إلى أسرهم ومناصبهم؛ منهم من كان بارعاً في علوم الشريعة أصولها وفروعها، ومنهم من كان بارعاً في اللغة وفقهها، والنحو، وأسرار البيان، ومنهم من جمع بين هذه العلوم كلها إلى جانب مشاركته في الطب، والهندسة، والحساب، والتنجيم وغيرها.

وفيما يلي نعرض جملة من علماء هذه المراكز الثلاثة (تنبكتو، وجنّي، وغاوو) الوافدين منهم والمحليين:

 

أولاً: الوافدون، ومنهم:

الإمام محمد بن عبد الكريم المغيلي التواتي التلمساني:  ولد بتوات في حي كان يسكنه اليهود، طلب العلم في صباه، ثم انتقل إلى فاس للتعمق في الدراسة، وهناك جمع كثيراً من العلم، وقد اشتهر أمره كداعية إسلامي متمسكاً بالسنّة، بعيداً عن البدعة.

وفي أثناء وجوده بفاس جرى بينه وبين علماء فاس خلاف، ثم رحل إلى تونس، ومنها إلى بلاد السودان الغربي، فوصل إلى كانو، وغاوو(20), وكان ذهابه إلى غاوو باستدعاء من الحاج أسكيا محمد الكبير، وأقام في المدينة مدة يمارس التدريس والتأليف، وألف لأسكيا محمد كتاباً أجاب فيه عن عدد من المسائل، وكتاباً آخر أجاب فيه عما يجب على الحاكم نحو المحكومين(21).

صالح بن محمد أندى عمر المعروف بالشيخ العمري:  كان من أهل العلم والفضل، وكان كلامه مسموعاً لدى السلاطين، له شرح على مختصر خليل(22).

أبو القاسم التواتي: وصل إلى تنبكتو مع جماعة من علماء وشرفاء تافليلالت، وسكن بالقرب من المسجد الأعظم، وكان يستقبل الطلبة في داره، وكان أسكيا محمد يصلي وراءه ويطلب دعاءه، وحينما توفي في تنبكتو عام 1516م كان يوجد  بتنبكتو خمسون عالماً من توات(23).

الإمام سيدي يحيى المغربي:  إمام مسجد سيدي يحيى الذي كان في قلب مدينة تنبكتو، توفي هذا العالم سنة 1463م(24).

 

ثانياً: العلماء المحليون، ومنهم:

محمود بن عمر بن محمد آقيت:  ولد في تنبكتو عام 1463م، وكان يدرس أمهات الكتب المالكية، وألفية ابن مالك، سافر إلى الحج عام 1509م, وفي طريقه مر بمصر فحصل بينه وبين علماء مصر مناقشات علمية، من هؤلاء العلماء: إبراهيم المقدسي، والقلقشندي, ولما عاد إلى تنبكتو لازم التدريس وانتفع به بشر كثير(25).

عبد الله بن عمر بن محمد آقيت:  كان أستاذاً في ولاتة وتنبكتو، متضلعاً في العلوم الشرعية، قوي الحافظة، وكان مهيب الجانب لورعه وزهده(26).

 الحاج أحمد بن عمر بن محمد آقيت:  كان أكبر الإخوة الذين عُرفوا بالعلم في تنبكتو، وصفه أحمد بابا بأنه كان فقيهاً نحوياً لغوياً عروضياً، محصلاً بارعاً حافظاً، معتنياً بتحصيل العلم، وأنه نسخ كتبه. كتب عدة دواوين، وجمع كثيراً من الفوائد والتعاليق، عمل في القضاء بولاية وتنبكتو، ثم ارتحل للمشرق برسم الدراسة والحج، وجلس للتدريس بعد عودته، حتى مات سنة 1536م(27).

محمد بن محمود بن عمر آقيت:  وصفه أحمد بابا بأنه كان ثاقب الذهن صافي الفهم، ومن دهاة العلماء، تولى القضاء بعد أبيه، وكان أستاذاً للمنطق والبيان، وله تآليف على رجز المغيلي في المنطق، توفي سنة 1565م(28).

أحمد بن أحمد بن عمر آقيت:  أخذ العلم عن أبيه وجده، وقد برع في الحديث والفلك والهندسة، وكان جمّاعاً للكتب، أتى بقدر منها من مصر عام 1549م، وترك سبعة تآليف، بعضها في الأدب والحديث، كان يدرّس في المسجد في غاوو، توفي سنة 1583م في غاوو(29).

العاقب بن محمود بن عمر آقيت:  أخذ العلم عن أبيه وعمه، ورحل إلى مصر حيث تلقى العلم في مجلس الإمام أبي الحسن البكري، ثم رجع إلى تنبكتو فتصدر للقضاء والتدريس حتى توفي سنة 1602م(30).

محمد بن محمود بن أبي بكر الونكري التنبكتي، المعروف ببغيوغو:  وقد عُدّ هذا العالم حجة الإسلام في السودان الغربي، قال عنه أحمد بابا: (كان طويل الروح في التعليم، لا يأنف من مبتدئ ولا من بليد ... درس على أبيه العلوم العربية والفقه، ثم ارتحل إلى المشرق وحضر مجالس العلم بمصر حيث تتلمذ على أشهر العلماء، من أمثال الناصر اللقاني، والتاجوري، والبكري.  وبعد الحج رجع إلى تنبكتو بعلم كثير، ثم تابع دراسته وتخصصه في الفقه والحديث والبيان والمنطق)(31)، وقال عنه أيضاً: (حتى صار في آخرة الحال شيخ وقته في الفنون، لا نظير له، لازمته أكثر من عشر سنين)(32).

أحمد بابا التنبكتي المتوفى سنة 1036ه:  صاحب التصانيف الكثيرة، قد اشتهر شهرة تغني عن تعريفه، قال عن نفسه: (ألفت عدة كتب تزيد على الأربعين تأليفاً)(33).

أبو عبد الله اندغ محمد بن الفقيه المختار النحوي:  كان إماماً في سنكوري، درّس فيه الشفا للقاضي عياض(34).

أبو العباس الفقيه أحمد بن اندغ  محمد بن محمود:  كان بارعاً في اللغة(35).

هؤلاء العلماء كانوا من أبرز العلماء الذين ساهموا في نشر الثقافة الإسلامية العربية في تنبكتو وغاوو وجنّي، وفي ذكرهم كفاية لبيان الغرض.

 

المبحث الثاني: دور المساجد والمدارس والمجالس العلمية السلطانية في نشر الثقافة الإسلامية العربية في عهد الأساكي:

أولاً: المساجد:

من المعلوم في تاريخ المساجد في الإسلام، أنّ المسجد كان يؤدي دوره الديني والاجتماعي والتربوي، والسياسي، فكانت القرارات الحاسمة تُتخذ في المسجد، إلى جانب الكراسي العلمية في جميع صنوف المعرفة، واستمر المسجد يؤدي هذه الأدوار حتّى ابتلي العالم الإسلامي بالاستعمار الغربي الذي حاول بكل قواه أن يحجّر دور المسجد، ويقصر نطاق مهامه على الصلوات المفروضة.

وقد كانت المساجد في عهد الأساكي تقوم بدورها الديني والتربوي والتعليمي، وذلك بفضل عناية هؤلاء الأساكي بها، حيث خصّصوا رواتب للعلماء الذين يدرّسون فيها، وللأئمة والخطباء والوعاظ.

ومن أهم المساجد التي اشتهرت بنشر الثقافة الإسلامية العربية، ما يأتي:

مسجد جنغراي بير: وهو أول مسجد أُسس في تنبكتو، وذلك في عهد سلطان مالي المسمى (مانسا موسى) 1325م(36).

مسجد سنكوري: ويقع هذا المسجد في حي سنكوري في تنبكتو، وكان من أشهر المساجد في المدينة، بل في السودان الغربي لكثرة طلبة العلم فيه(37).

مسجد سيدي يحيى: وهذا المسجد أسسه حاكم تنبكتو محمد نض، في زمن حكم الطوارق، ولما استولى سوني علي بير على المدينة جعل سيدي يحيى المغربي المتوفى سنة 1463م إماماً ومدرّساً فيه(38).

مسجد التواتيين في تنبكتو: وكان من أشهر أئمته الفقيه محمود بن محمد الزاغاني النحوي، المتوفى سنة 1602م(39).

مسجد جنّي: ويرجع تاريخ بنائه إلى نهاية القرن السادس الهجري, بناه سلطان جنّي كوي كنبير بعد إسلامه، وقد ظل هذا المسجد يؤدي دوره في نشر العلم والثقافة الإسلامية إلى سقوط دولة سنغاي(40).

المسجد الكبير في غاوو:  وهو من المساجد التي أقامها مانسا موسى بعد عودته من الحج سنة 1325م(41).

 

ثانياً: المدارس(42)

لقد انتشرت المدارس في مملكة سنغاي في عهد الأساكي بشكل كبير، بسبب اعتناء الملوك بنشر الثقافة الإسلامية العربية، حيث كان الأساكي أنفسهم علماء يزاحمون طلاب العلم في المجالس العلمية.

ويمكن أن نشير هنا إلى أهم المدارس وأشهرها في عهد الأساكي:

معهد سنكوري أو جامعة سنكوري إن صح التعبير: وكان هذا المعهد يقع في حي سنكوري إلى جانب المسجد الكبير، حيث ألحقت حجرات المعهد الدراسية بالمسجد، ويرجع تاريخ هذا المعهد إلى القرن الثامن الهجري، في عهد مانسا موسى.

مدرسة محمود عمر قاضي تنبكتو المتوفى سنة 955ه: وقد تخرج فيها معظم مشاهير علماء تنبكتو.

 مدرسة كلسخ؛ أي منبع العلم: وكانت تدرس فيها العلوم الدينية، وتقع في وسط مدينة تنبكتو.

مدرسة الفقيه أبي بكر أحمد آقيت التنبكتي المتوفى سنة 991ه: اشتهرت هذه المدرسة بالنحو واللغة، ومن أشهر من تخرج فيها: العالم الكبير أحمد بابا التنبكتي.

مدرسة القاضي مودبو محمد الكابري: تقع في حي سنكوري بتنبكتو، وكان طلاب العلم يأتونها من جميع أنحاء بلاد سنغاي وخارجها، تخرج فيها علماء مجتهدون عُرفوا بالعلم والصلاح، مثل الفقيه عمر بن محمد آقيت، والسيد يحيى التادلي الشاعر المشهور في زمانه.

مدرسة الفغ محمود بن الحاج المتوكل: وهي مدرسة متخصصة في السيرة والتاريخ الإسلامي، وصاحبها كانت له دراية بتاريخ سنغاي ومل، تخرج فيها صفوة من العلماء، ولعل صاحب الفتاش منهم.

مدرسة أبي زيد عبد الرحمن بن محمود:  اشتهرت بكثرة طلابها، وكان صاحبها جامعاً بين التدريس والوعظ.

معهد جنّي: وهو معهد جامع لكل فنون العلم والمعرفة، تدرس فيه العلوم الدينية، والرياضية، والطبية، والاجتماعية، وكان يدرس فيه نحو ألف طالب.

وإلى جانب المدارس كانت هنالك كتاتيب منتشرة بشكل كبير، لتعليم الصبيان القراءة والكتابة، كما وجدت في تنبكتو مدارس مهنية لتعليم الخياطة وصناعة النسيج.

 

ثالثاً: المجالس العلمية في قصور السلاطين(43):

لقد كان أسكيا محمد الكبير هو أول من بدأ بعقد المجالس العلمية في قصره من بين سلاطين سنغاي، وكان يستدعي العلماء من خارج البلاد لإحياء هذه المجالس العلمية، إلى جانب استعانته بعلماء بلاد سنغاي المحليين، وقد أثبت التاريخ مراسلته مع الإمام المغيلي الذي استدعاه في النهاية إلى غاوو، فأكرم وفادته, وأحله محل شوراه، ونهج طريقه في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وقد واصل سنّته أبناؤه الذين حكموا البلاد من بعده، وأبرزهم أسكيا داود الذي اشتهر بحبه للعلم والعلماء، وإلى جانب هذه المجالس العلمية السلطانية كان بعض الأغنياء يتخذون في بيوتهم مجالس علمية خاصة، ويدعون إليها كبار العلماء والقضاة والمربين، كما أنّ العلماء أنفسهم كانت لهم مجالس خاصة في بيوتهم، مما يدل على أنّهم كانوا قد حبسوا أنفسهم على نشر العلم والثقافة الإسلامية العربية.

 

 

المراجع:

(1) أستاذ الفقه وأصوله ومقاصد الشريعة بكلية البنات –  الجامعة الإسلامية بالنيجر.

 (2)الشيخ الأمين عوض الله، العلاقات بين المغرب الأقصى والسودان الغربي في عهد السلكنتين الإسلاميّتين مالي وسنغاي، ص 136، 211.

(3) عبد الرحمن السعدي، تاريخ السودان، ص 21.

(4) آدم الألوري، بواسطة الأمين عوض الله، ص 212.

(5)السعدي، ص 11 - 12 ، بتصرف.

(6)المصدر السابق، ص 16.

(7)محمد ألفا جالو، الحياة العلميّة في دولة سنعاي خلال الفترة 842 - 1000 ه ، رسالة ماجستير نوقشت في جامعة أم القرى سنة 1413 ه / 1993 م، ص 109 - 110.

(8)الأمين عوض الله ، ص 138 - 140.

(9)اسم من أسماء غاوو.

(10)الأمين عوض الله، ص 139 - 140

(11)محمد ألفا جالو، ص 118.

(12)المرجع السابق، ص 118.

(13)للمزيد انظر: السعدي، تاريخ السودان, ص 27 - 48.

(14)محمد ألفا جالو، الحياة العلمية في دولة سنغاي خلال الفترة  842  - 1000، ص 49.

(15)المرجع السابق، ص 50.

(16)الحسن الوزان، وصف إفريقيا، 2 / 167.

(17)محمد ألفا جالو، ص 51 , بتصرف.

(18)المرجع السابق, ص52.

(19)نفسه, ص 53.

(20)محمد الغربي، بداية الحكم المغربي في السودان الغربي, ص 514.

(21)محمد ألفا جالو، مرجع سابق, ص 119 - 120.

(22)محمد الغربي, ص 515.

(23)المرجع السابق, ص 515 - 516.

(24)محمد ألفا جالو, ص 153 - 154.

(25)محمد الغربي, ص 516.

(26)المرجع السابق, ص 516.

(27)نفسه, ص 517.

(28)نفسه, ص 517.

(29)نفسه, ص 518.

(30)نفسه, ص 518.

(31)أحمد بابا، نيل الابتهاج, ص 602.

(32)المرجع السابق, ص 602.

(33)محمد الغربي, 539 - 540.

(34)محمد ألفا جالو, ص 250.

(35)المرجع السابق, ص 250.

(36)نفسه, ص 152.

(37)نفسه, ص 153.

(38)نفسه, ص 153.

(39)نفسه, ص 154.

(40)نفسه, ص 155.

(41)نفسه, ص 155.

(42)نفسه, ص 168 - 175.

(43)نفسه, ص 188.

... یستمر

 

المصدر: مجلة قراءات، العدد 3، ذو الحجة 1429هجري سبتمبر 2008 ميلادي

د. محمد حمد كنان ميغا