لیبیا

  • رقم الخبر 2441
  • المصدر: https://ar.rasekhoon.net

المخلص لیبیا دولة تقع فی شمال أفریقیا على الساحل الجنوبی للبحر الأبیض المتوسط. یحدها من الشرق مصر، ومن ‏الجنوب الشرقی السودان، ومن الجنوب تشاد والنیجر، ومن الغرب الجزائر و من الشمال الغربی تونس‎.‎


لیبیا دولة تقع فی شمال أفریقیا على الساحل الجنوبی للبحر الأبیض المتوسط. یحدها من الشرق مصر، ومن الجنوب الشرقی السودان، ومن الجنوب تشاد والنیجر، ومن الغرب الجزائر و من الشمال الغربی تونس.

ولیبیا عضو فی عدد من المنظمات والتجمعات الإقلیمیة والدولیة من بینها الأمم المتحدة، والاتحاد الأفریقی، واتحاد المغرب العربی، وجامعة الدول العربیة، وحرکة عدم الانحیاز، ومنظمة التعاون الإسلامی، ومنظمة الدول المصدرة للنفط وکومیسا.

یبلغ عدد سکان لیبیا 6.597 ملیون نسمة وهو ضئیل مقارنة بمساحة البلاد التی تبلغ نحو 1.800.000 کیلومتر مربع، وتعد السابعة عشرة على مستوى العالم من حیث المساحة، ورابع أکبر بلدان أفریقیا مساحة، کما أنها تملک أطول ساحل بین الدول المطلة على البحر المتوسط یبلغ طوله حوالی 1.955 کم. تاریخیا تکونت من ثلاثة أقالیم: إقلیم طرابلس وبرقة وفزان.

سجلت لیبیا أعلى مؤشر للتنمیة البشریة فی أفریقیا ورابع أعلى ناتج محلی إجمالی فی القارة لعام 2009، بعد السیشیل، وغینیا الاستوائیة والغابون. وهذا یعود لاحتیاطیاتها النفطیة الکبیرة والسکانیة المنخفضة. لیبیا لدیها عاشر أکبر احتیاطیات نفطیة مؤکدة فی العالم وتحتل المرتبة السابعة عشرة فی إنتاج النفط عالمیا.

فی 2011 اندلعت ثورة 17 فبرایر فی شکل احتجاجات ومظاهرات ضد نظام القذافی الذی یصنف بأنه نظام قمعی حیث انطلقت فی یوم 15 فبرایر اثر اعتقال محامی ضحایا سجن بوسلیم (فتحی تربل) فی مدینة بنغازی فخرج أهالی الضحایا ومناصریهم لتخلیصه وذلک لعدم وجود سبب لاعتقاله، وتلتها یوم 16 فبرایر مظاهرات للمطالبة بإسقاط النظام بمدینة البیضاء وتلتها عدة مدن ومناطق لیبیة، وسرعان ما انتشرت فی أنحاء کثیرة من لیبیا. وفی 26 فبرایر، تم الإبلاغ عن قمع عنیف من قبل قوات الأمن التابعة لنظام القذافی، ولکن المحتجین الذین قاموا فی 27 فبرایر بتأسیس المجلس الوطنی الانتقالی والتی أصبحت حکومة الثورة.

نجحوا فی السیطرة على العدید من المدن الساحلیة فی الشرق ومناطق الجنوب الشرقی وکذلک ثلاث مدن فی غرب البلاد وفی مناطق جبل نفوسه بدایة المظاهرات، والتی رفعت علم استقلال لیبیا فی 1951 والذی کان قد ألغاه القذافی فی 1969. لتتحرر بعد ذلک معظم مناطق البلاد وخاصة العاصمة طرابلس فی 20 أغسطس. وحتى منتصف سبتمبر ظلت الکتائب العسکریة التابعة للقذافی تحتفظ بالسیطرة على مدن سبها، سرت إضافة لبنی ولید، منطقة الجفرة وغات على الحدود اللیبیة الجزائریة. وفی 16 سبتمبر اعترفت الأمم المتحدة من خلال غالبیة الأعضاء بالجمعیة العامة بالمجلس الوطنی الانتقالی باعتباره الحکومة الوحیدة فی لیبیا لیتسلم المجلس مقعد لیبیا فی المنظمة الدولیة. وفی 23 أکتوبر أعلن رسمیا عن تحریر لیبیا بعد مقتل العقید معمر القذافی فی مدینة سرت مسقط رأسه فی محاولة منه للفرار لجنوب البلاد یوم 20 أکتوبر.

 

جغرافیا

الأراضی اللیبیة تمتد فی مساحات مترامیة الأطراف بین دائرتی عرض 45. 18 و57. 32 درجة شمالا. تشکل الصحارى القسم الأکبر من الأراضی اللیبیة، والأراضی عبارة عن هضبة هی امتداد للهضبة الأفریقیة، وعن سهل ساحلی یمتد على طول البحر المتوسط. فیها واحات کثیرة، وأهم جبالها الجبل الأخضر على المتوسط فی الشمال الشرقی، جبل نفوسة فی الشمال الغربی، وجبال تیبستی فی الجنوب، وفیها أعلى قمة هی قمة بتة وارتفاعها 2286 مترا، وجبال أکاکوس وجبل واو الناموس. وأهم هضابها هضبة البطنان.

 

التاریخ

تاریخیا أطلق اسم لیبیا على الإقلیم الواقع فی شمال أفریقا بین مصر تونس نسبة إلى قبیلة اللیبو التی سکنت هذه المنطقة منذ آلاف السنین.

وقد هاجر الإغریق من جزیرة کریت حوالی القرن الثامن قبل المیلاد لیؤسسوا المدن الخمس الإغریقیة (البنتابولیس) فی برقة (سیرینایکا)، وهی المدن الأکثر ازدهارا فی أفریقیا فی ذلک العصر.

السجلات التاریخیة الموجودة تشیر إلى أن لیبیا کانت مأهولة قدیما بقبائل البربر، أما الساحل الغربی فقد قطنه الفینیقیون - الذین هاجروا من ساحل المتوسط الغربی- بدء من القرن العاشر قبل المیلاد. فی القرن السادس قبل المیلاد صعد نجم قرطاج کدولة ذات قوة ومکانة على المتوسط، واستمرت قرطاج حتى سقوطها بید الرومان فی القرن الثانی قبل المیلاد.

فی القرن الخامس بعد المیلاد أصبحت لیبیا فی قبضة الوندال ومن ثم تحت سیطرة البیزنطیین فی القرن السادس للمیلاد. وفی القرن السابع للمیلاد دخلها العرب المسلمون لتنضم للخلافة الراشدیة ثم الخلافة الأمویة ثم الخلافة العباسیة. أهم السلالات التی حکمتها وحققت عصورا مزدهرة کانت الأغالبة فی القرن التاسع المیلادی، والزیریون بدء من سنة 972 م، وهم من أصول أمازیغیة تابعین للفاطمیین.

فی عام 1050م، تمرد الزیریون على خلافة الفاطمیین ذو المذهب الشیعی فی القاهرة لیتبنوا المذهب المالکی، مما أغضب الفاطمیین ودفعهم لإرسال قبائل بنی هلال للقضاء على بنی زیری الصنهاجیین.

 

فترة الاستعمار الإیطالی

کانت لیبیا عند نهایة القرن التاسع عشر، هی الجزء الوحید من الوطن العربی فی شمال أفریقیا الذی لم یتمکن الاستعمار الأوروبی من الاستیلاء علیه، ولقرب لیبیا من إیطالیا جعلها هدفا رئیسا من أهداف السیاسة الاستعماریة الإیطالیة، ولم یصعب على إیطالیا اختلاق الذرائع الواهیة لاحتلال لیبیا فاعلنت الحرب على ترکیا فی 29 سبتمبر 1911، وبدأت الحرب العثمانیة الإیطالیة واستطاعت الاستیلاء على طرابلس فی 3 أکتوبر من السنة نفسها.

رفعت رایة الجهاد بجبل نفوسه سنة1911 بقیادة الشیخ سلیمان البارونی وقاومت القوات اللیبیة والعثمانیة الإیطالیین لفترة قصیرة، ولکن ترکیا تنازلت عن لیبیا لإیطالیا بمقتضى معاهدة أوشی التی أبرمت بین الدولتین فی 18 أکتوبر 1912، وأدرک اللیبیون الآن أن علیهم أن ینظموا صفوفهم ویتولوا بأنفسهم أمر المقاومة والجهاد ضد المستعمر، فاشتدت مقاومة اللیبیین للقوات الإیطالیة مما حال دون تجاوز سیطرة الإیطالیین المدن الساحلیة، ولما دخلت إیطالیا الحرب العالمیة الأولى 1915 انضم أحمد الشریف الذی کان یتولى قیادة المقاومة ضد الغزو الإیطالی فی برقة، إلى جانب ترکیا ضد الحلفاء، ولکن بعد هزیمة قواته تنازل عن الزعامة لإدریس السنوسی وقاد الجهاد نیابة عنه فی منطقة الجبل الأخضر المجاهد عمر المختار وعدد من مشائخ القبائل العربیة مثل صالح الاطیوش وعبد السلام الکزة والمجاهد عمر فائق شنیب القحطانی.

وفی المنطقة الوسطى قاد الجهاد مجموعة من مشائخ القبائل امثال حمد بن سیف النصر. اما فی المنطقة الغربیة فقد قاد الجهاد مجموعمة من الزعماء والمشائخ منهم رمضان السویحلی وأحمد المریض ومحمد سوف المحمودی وخلیفة بن عسکر وسلیمان البارونی والصویعی الخیتونی ومسعود الشویخ وعبد النبی بلخیر ومحمد بن عبد الله البوسیفیو سالم بن عبد النبی الزنتانیومحمد فکینی الرجبانی.

 

انقلاب سبتمبر 1969

فی 1 سبتمبر 1969 م قام مجموعة من الضباط الشبان من ذوی الرتب الصغیرة وبقیادة الملازم أول معمر القذافی بانقلاب عسکری وأعلنوا الجمهوریة العربیة اللیبیة.

فی 2 مارس 1977 تم الإعلان عن قیام الجماهیریة العربیة اللیبیة الشعبیة الاشتراکیة وتحویل النظام السیاسی من "النظام الجمهوری" إلى "النظام الجماهیری" والذی ذکر انه مبنی على نظریة (مؤتمرات شعبیة تقرر ولجان شعبیة تنفذ).

 

ثورة 17 فبرایر

وفی فبرایر 2011 وبعد نجاح الثورة فی کل من تونس ومصر فی الإطاحة برؤسائهم - قام لیبیون بالثورة على حکم العقید معمر القذافی. وبدأت الثورة فی شکل مظاهرات سلمیة غیر أن الجیش اللیبی تعامل بعنف شدید واستخدم أسلحة ثقیلة فی محاولة لقمع الثورة، مما نتج عنه تحول الثورة إلى "حرب مسلحة" خاصة بعد انضمام أعداد کبیرة من أفراد الشرطة والجیش اللیبیین إلى الثورة الشعبیة مثل اللواء عبد الفتاح یونس وزیر الداخلیة وقائد القوات الخاصة واللوء سلیمان محمود امر المنظقة الدفاعیة طبرق وأغلب ظباط الجیش والشرطة بجبل نفوسه واستیلاء الثوار على الکثیر من الأسلحة من معسکرات الجیش وأقسام الشرطة، وانشقاق العدید من المسؤلین فی البعثات الدبلوماسیة اللیبیة فی الخارج.

کما سقطت جمیع المدن الشرقیة وبعض المدن الغربیة بالکامل تحت سیطرة الثوار وشکلوا فیها حکومة مؤقته برئاسة وزیر العدل المستقیل مصطفى عبد الجلیل. وبعد أن تمکنت قوات القذافی من الوصول إلى مشارف بنغازی معقل الثوار مرر مجلس الأمن قرارا یقضی بفرض حضر جوی على لیبیا لحمایة المدنیین. کما قامت قوات التحالف بقصف عدة مواقع عسکریة فی لیبیا تنفیذا لهذا القرار.

بین شهری أبریل واغسطس من نفس السنة اقتصرت الحرب على مدینة مصراتة ومناطق جبل نفوسة فی الغرب اللیبی بینما اتخذ المعارضون للقذافی فی شرق البلاد مدینة بنغازی "عاصمة مؤقتة" لهم فقامت عدة دول بالاعتراف بهم کالممثلین الشرعیین للشعب اللیبی. وفی أغسطس شن المعارضون هجوما على طرابلس من محور الزاویة وغیرها من المدن الساحلیة بغیة القضاء على حکم القذافی نهائیا وحصل ذلک بالفعل مما أطاح بنظام القذافی وفراره عن مقر قیادته الشهیر باب العزیزیة واعتراف الأمم المتحدة بلیبیا تحت حکومة المجلس الوطنی الانتقالی برئاسة المستشار مصطفی محمد عبد الجلیل. بحلول أکتوبر سقطت آخر معاقل القذافی فی بنی ولید وسرت وقتل القذافی مع عدد من أبنائه فی 20 أکتوبر عندما سقط آخر معاقله فی سرت.

 

المناخ

یتسم المناخ بالاعتدال فی الربیع والخریف ویکون الصیف حارا والشتاء باردا نسبیا، وهو متنوع یغلب علیه مناخ البحر المتوسط وشبه الصحراوی فی الشمال الأوسط، والمناخ الصحراوی فی الجنوب أی بارد شتاء وحار صیفا ونادر الأمطار، بینما حال الجبل الأخضر یختلف فتجد فی فصل الصیف درجة الحرارة لا تتعدى 30 مئویة والشتاء أحیانا تصل لدرجة التجمد مما ینتج على ذلک سقوط الثلوج فی بعض المدن.

المناخ الصحراوی الحار صیفا یسود معظم البلاد، ولا یستثنى من ذلک إلا شریط ضیق یمتد على طول البحر المتوسط حیث تقع أهم المدن، وبعض البقع الجبلیة الواقعة شمال البلاد أو جنوبها حیث تسقط الأمطار بکمیات تکفی لنمو حیاة نباتیة طبیعیة تختلف فی کثافتها وفی أهمیتها بالنسبة لقیام الحیاة النباتیة والبشریة حسب کمیة المطر. فمن هذه المناطق ما تکفی أمطارها لنمو غابات وأحراش دائمة الخضرة شبیهة بالتی تنمو فی مناخ البحر المتوسط، کما هو الحال فی الجبل الأخضر، ومنها مالا تکفی أمطارها إلا لنمو حشائش موسمیة سرعان ما تختفی باختفاء آخر رخة مطر فی الموسم کما هو الحال فی منطقة سهل الجفارة.

کما أن موقع البلاد المداری وشبه المداری متوسطا مساحات کبیرة من الیابس الإفریقی، جعل درجة الحرارة لا تختلف اختلافا کبیرا من منطقة إلى أخرى، حیث لا توجد السلاسل الجبلیة الکبرى کجبال أطلس أو الألب على سبیل المثال، ولا تمر بسواحلها التیارات البحریة الباردة فهی عموما مرتفعة إلى مرتفعة جدا فی الصیف باستثناء شریط الساحل والجبل الأخضر، والجبل الغربی، ومعتدلة إلى باردة فی الشتاء، ویزداد المدى الحراری بین اللیل والنهار والصیف والشتاء مع الاتجاه نحو الجنوب بعیدا عن مؤثرات البحر المتوسط، أما الرطوبة النسبیة فهی مرتفعة خاصة فی شهری 8 و9 على شریط الساحل بسبب هبوب الریاح الرطبة من جهة البحر ومنخفضة جدا بالمناطق الصحراویة بسبب قاحلیة السطح والابتعاد عن المؤثرات البحریة، أما فیما یخص الریاح السائدة على الساحل فیمکن تقسیمها إلى نوعین حسب فصول السنة فالاتجاه السائد فی النصف الصیفی هو الشرقی یلیه الجنوبی الشرقی ثم الشرقی والشمالی الغربی، أما فی الشتاء فیغلب الاتجاه الشمالی والشمالی الغربی ثم الغربی والجنوبی أما فی الأقالیم الجنوبیة فالریاح التجاریة الشمالیة والشمالیة الشرقیة هی السائدة طوال العام.

وعموما یتصف المناخ اللیبی فی معظمه بمناخ الصحراء المداریة، حیث یغلب علیه الجفاف نتیجة لعدة عوامل متعلقة بطبیعة الجو والسطح والموقع الجغرافی.

لا تمتلک لیبیا مورد مائی سطحی عذب دائم الجریان، وذلک لقلة تذبذب معدلات سقوط الأمطار وطبیعة التکوینات الجیولوجیة، لذلک مصادر المیاه هی من میاه الأمطار والمیاه الجوفیة، حیث أن دراسة الموارد المائیة التی تعتمد على نسبة 95% منها على المیاه الباطنیة.

وتعد مشکلة عدم توفر المیاه وقلة مصادرها من العوامل الرئیسیة المؤثرة فی تحقیق أهداف التنمیة المستدامة، وتعتمد لیبیا على المیاه الجوفیة بنسبة 95.6% ومیاه الودیان بنسبة 2.7% ومیاه التحلیة بنسبة 1.4% والمیاه المعاد استخدامها بعد معالجتها بنسبة 0.7%، ومن أجل التغلب على مشکلة العجز المائی فی الشریط الساحلی، فقد تحقق إنجاز واحد من أضخم المشاریع بتکلفة حوالی 30 ملیار دولار تحت اسم النهر الصناعی العظیم، ویهدف المشروع من خلال المراحل الأربعة وعبر شبکة من الأنابیب الضخمة یصل طولها 4040 کیلو متر، إلى نقل ما یقرب من 5.5 ملیون متر مکعب من الماء یومیا من الأحواض المائیة الجوفیة فی الجنوب إلى المناطق الساحلیة فی الشمال.

کما تم إنشاء العدید من محطات التحلیة الصغیرة والمتوسطة حیث بلغت طاقتها الإنتاجیة 700 ملیون متر مکعب فی السنة ویجری العمل لإنشاء محطات ضخمة لتحلیة میاه البحر فی کل من طرابلس وبنغازی وبعض المدن الأخرى.

 

السکان

یبلغ عدد سکان لیبیا 6.597.960 نسمة بینهم 166,510 من غیر اللیبیین. الکثافة السکانیة عالیة فی المناطق الساحلیة فی شمال البلاد، یبلغ معدلها 50 نسمة/کم مربع، بینما هی حوالی 1 نسمة/کم فی الجنوب. المجموعات العرقیة فی لیبیا هی العرب والأمازیغ والذین یشکلون نحو 97% من السکان، إضافة لنحو 3% من أصول مختلفة.

 

اللغات

اللغة العربیة هی الأکثر انتشارا وهی اللغة الرسمیة وتتکلم بها الغالبیة العظمى من السکان، ویتحدثها اللیبیون فی حیاتهم الیومیة وفق اللهجة اللیبیة أو الدارجة، وهی تختلف قلیلا من مکان لآخر نظرا لاتساع الرقعة الجغرافیة للبلاد، کما تعد اللغة الإنجلیزیة لغة الدراسة الجامعیة فی کلیات العلوم التطبیقیة، وتستخدم کذلک فی العدید من قطاعات الأعمال.

اللغة الأمازیغیة بلهجاتها المتعددة تتکلمها القبائل الأمازیغیة فی البلاد، ویترکز أهلها فی عدد من مدن وبلدات جبل نفوسة (الجبالیة) وفی الشمال الغربی بزوارة و(الغدامسیة) فی قریة غدامس و(التارقیة) لدى الطوارق بقریة غات وأوباری بالإضافة إلى مجموعات صغیرة فی مناطق متفرقة من البلاد مثل اللغة الأوجلیة فیأوجلة وسوکنة. ویجید معظم الأمازیغ فی لیبیا التحدث باللغة العربیة. کما هناک انتشار واسع للغة للغة الإیطالیة لغة التیدا وهی لغة التبو فرع من القرعانیة وهی لغة شعب القرعان الأفریقی بالسودان الأوسط تشاد.

یشتهر اللیبیون بقرض الشعر الشعبی الذی یشبه فی أغراضه وبنیته وأوزانه بعض ما یقوله البدو فی الجزیرة العربیة.

 

الدیانات

دینیا، تعد لیبیا متجانسة حیث یدین غالبیة السکان بالدین الإسلامی 97% مسلمون، و3% ینتمون إلى دیانات أخرى معظمهم من الأجانب غیر المقیمین بشکل دائم، ولا توجد جماعات شیعیة، مسلمو لیبیا سنیون متبعون للمذهب المالکی، مع وجود أقلیة یتبعون المذهب الإباضی فی جبل نفوسة، ومعظم المسیحیین الموجودین فی لیبیا هم من جالیات أجنبیة من اللاجئین الأفارقة أو من الأقباط أو الأوربیین العاملین فی لیبیا.کما توجد جالیة صغیرة من الأنجلیکان تتألف من قسیس واحد مقیم، وعمال من اللاجئین الأفارقة والهنود فی طرابلس ینتمون إلى الأسقفیة المصریة. توجد کنائس توحیدیة فی طرابلس وبنغازی، کما یوجد أیضا فی عدة مدن لیبیا کنائس سابقة أغلبها مقفلة. کما تم لأول مرة بعد انقلاب 1969 فی لیبیا الاحتفال بعید الفصیح بمدینة البیضاء عام 2009. الرهبان والراهبات الکاثولیک یعملون فی معظم المدن الساحلیة والجبلیة، وکان هناک قسیس واحد فی مدینة سبها، وکان معظمهم یعملون فی المستشفیات والملاجئ وفی مساعدة المعاقین وکبار السن. کان الرهبان والراهبات یرتدون ملابسهم الدینیة طوال الوقت ولم یعرف عن أی حالات تمییز دینی أو مضایقات.

غادر الیهود اللیبین البلاد أفرادا وجماعات بعد 1967، ربما قد یوجد عدد صغیر من الیهود فی لیبیا، أغلبهم فی المدینة القدیمة فی طرابلس. فی عام 1974 أعلن المجلس العالمی للیهود أنه لم یعد فی لیبیا إلا نحو عشرین یهودیا. الأقلیة الیهودیة التی کان عددها یصل إلى ستة وثلاثین ألف نسمة بعد نهایة الحرب العالمیة الثانیة، غادرت إلى إیطالیا وإسرائیل ودول أخرى على مدى مراحل مختلفة بین عامی 1948 و1967.

تحکمت حکومة القذافی فی أماکن العبادة المسموح بها للمسیحیین المقیمین فی البلاد، وکانت تفرض حظرا على الطریقة السنوسیة وأتباعها، الهیئة العامة للأوقاف وشؤون الزکاة وجمعیة الدعوة الإسلامیة العالمیة کانت تعتبر الذراع الإسلامی لحکومة القذافی فیما یخص التعامل فی المجال الدینی فی أرجاء العالم. کما أن ماتعرف ب"جمعیة الدعوة الإسلامیة العالمیة" مسؤولة عن العلاقات التی تقام مع الجماعات الدینیة الأخرى بما فیها المسیحیة. ویعتبر هدف الدعوة الأساس هو "الترویج لإسلام معتدل یعکس الرؤى الدینیة للدولة"، وکان هناک حظر على الجماعات الإسلامیة التی تتناقض أفکارها وتعالیمها مع أفکار وتعالیم الجمعیة. وتخضع کل المساجد، بما فیها المساجد التی یتم بناؤها على نفقة بعض العائلات المیسورة، للهیئة العامة للأوقاف وشؤون الزکاة. یتم شرح تعالیم الدین الإسلامی فی المدارس العامة، فی حین أن نشر التعالیم الدینیة لأی دیانة أخرى غیر مسموح به، کما أن الحکومة لا تقوم بنشر أی معلومات تتعلق بانتماء الأطفال لأی دین فی المدارس العامة، ولم یعرف أن أطفالا انتقلوا إلى مدارس خاصة سعیا وراء تعالیم دینیة معینة.

دخل الإسلام إلى لیبیا فی زمن خلافة عمر بن الخطاب، ومنذ أن استقر بعض تلامیذ الإمام مالک فی لیبیا لأوقات متفرقة فی طریقهم من المدینة المنورة إلى بقیة مناطق المغرب العربی، فإن المذهب المالکی أصبح هو المنهج الإسلامی الذی یتبعه الغالبیة العظمى من مسلمی البلاد، وتم تداول مؤلفات علماء المالکیة أمثال ابن أبی زید والقاضی عیاض وعبد الواحد بن عاشر فی أغلب المدارس الإسلامیة التی أسسها أهم المراجع الدینیة فی تاریخ البلاد، ومنهم: أحمد زروق، عبد الواحد الدکالی وعبد السلام الأسمر، حیث استمر تدریس هذه المناهج وفق نظام الحلقات حتى ستینیات القرن العشرین وبقی بعد هذه الفترة على نظام الحلقات ولکن بشکل أقل، حیث انتقل التدریس الدینی بشکل کبیر إلى التعلیم النظامی متمثلا فی جامعة محمد بن علی السنوسی ثم الجامعة الأسمریة للعلوم الإسلامیة.

ینتشر فی لیبیا أکثر من خمسة آلاف مرکز لتحفیظ القرآن، وبحسب تقدیرات جمعیة الدعوة الإسلامیة العالمیة، فإن خمس سکان لیبیا فی سنة 2010 یحفظون القرآن، کما أن حاملی شهادة حفظ القرآن یعاملون وظیفیا على قدم المساواة مع حملة الشهادات الجامعیة.

 

السیاسة

بعد استقلال لیبیا من بریطانیا فرنسا بعید الحرب العالمیة الثانیة تشکلت ملکیة دستوریة فی لیبیا وکان بها حکومة نیابیة تمارس عملیاتها بشکل شبه دیمقراطی. إلا أنها أصبحت بعد انقلاب الأول من سبتمبر 1969 تحکم عملیا عن طریق العقید معمر القذافی قائد الانقلاب بشکل انفرادی منذ ذلک الحین إلى أن قامت ثورة 17 فبرایر فی عام 2011 بالاطاحة بمعمر القذافی ونظامه

 

لیبیا بعد 17 فبرایر

بعد ثورة 17 فبرایر وتشکیل المجلس الوطنی الانتقالی الذی تأسس فی 27 فبرایر 2011 وبعد الاطاحة بنظام القذافی واعلان التحریر فی 23 أکتوبر 2011 تشهد لیبیا مرحلة انتقالیة لتأسیس دستور ونظام حکم جدید. تم تسلیم السلطة إلى المؤتمر الوطنی العام فی الثامن من أغسطس، الذی انتخب لأول مرة فی تاریخ البلاد فی السابع من شهر یولیو، وسیدیر شؤون البلاد لمدة عام ونصف. وسیعمل المؤتمر الوطنی فی أولى جلساته بحسب الإعلان الدستوری على انتخاب رئیس ونائب للمؤتمر الوطنی عبر الاقتراع السری. وبعدها -وقبل انقضاء ثلاثین یوما- سیختار رئیسا للحکومة ویبدأ الإعداد لانتخاب أعضاء لجنة صیاغة الدستور.

کما سیباشر المؤتمر سن القوانین وسیقود لیبیا إلى انتخابات برلمانیة کاملة بعد وضع دستور جدید العام القادم.

 

النظام القضائی

یرتکز النظام القانونی اللیبی على مزیج من القانون المدنی والمبادئ القانونیة الإسلامیة ویطبق القضاة مبادئ الشریعة الإسلامیة فی القضایا المتعلقة بالأحوال الشخصیة.

 

موسوعة التشریعات اللیبیة

تعد لیبیا أول دولة عربیة ینضبط فیها التشریع بصدور أول قاعدة بیانات تشریعیة تاریخیة فیها على مستوى دول الوطن العربی، وهی تتکون من أربعین مجلدا (کلاسیرا) تغطی المرحلة من الاحتلال الإیطالی وحتى المرحلة المعاصرة ویضاف إلیها الملاحق بشکل دوری. ولقد کانت هذه الموسوعة التاریخیة سباقة فی دعم نظم الحکم فی بعض الدول العربیة مثلما هو الحال فی النظام الفیدرالی فی دولة الإمارات العربیة المتحدة الذی تم استقائه من التجربة الفیدرالیة فی لیبیا فی الفترة ما بین (1951-1963).

 

السیاسة الخارجیة

سیاسات لیبیا الخارجیة عرفت ومنذ سبعینیات القرن العشرین بأنها "مناوئة" لعدد من الدول الغربیة. حاربت الجماهیریة الامبریالیة ممثلة الولایات المتحدة الأمریکیة، وقد کانت سیاسة لیبیا "عدائیة" تجاه بعض الدول الأوروبیة خاصة بریطانیا وفرنسا وحتى إیطالیا فی بعض الأحیان وذلک حتى منتصف التسعینیات. عوقبت لیبیا بالحصار الاقتصادی والحظر الجوی طوال فترة التسعینیات، کما قامت الولایات المتحدة بقصف أهداف فی مدینتی طرابلس وبنغازی العام 1986 فی عهد الرئیس الأمریکی الراحل رونالد ریغان. استعادت لیبیا علاقاتها الدولیة بعد رفع الحظر الجوی وانهاء مشکلة لوکربی. کما قامت لیبیا بالتخلی طوعیا عن برنامج سری لها لتطویر أسلحة الدمار الشامل عام 2003.

 

التقسیمات الإداریة

تعتبر العاصمة طرابلس أکبر مدن البلاد من حیث الکثافة السکانیة تلیها مدینة بنغازی ثم ثالث کبرى مدن البلاد مصراتة ورابع کبرى مدن البلاد مدینة البیضاء بالإضافة للمدن الرئیسیة الأخرى مثل الزاویة التی تحد العاصمة طرابلس من جهة الغرب وطبرق فی أقصى شرق البلاد وسبها کبرى مدن الجنوب.

 

الاقتصاد

الموارد الطبیعیة: النفط، الغاز الطبیعی، الجبس. یعتبر النفط والغاز مصدرا الدخل الرئیسیین فی البلاد. وتبلغ احتیاطات النفط فی لیبیا 41.5 ملیار برمیل مما یجعلها تتصدر الدول الأفریقیة فی هذا المجال.

یشکل النفط نحو 94% من عائدات لیبیا من النقد الأجنبی و60% من العائدات الحکومیة و30% من الناتج المحلی الإجمالی.

 

الأعیاد الدینیة

عید الفطر (ثلاث أیام) 1 و2 و3 شوال

عید الأضحى ( أربع أیام)9 و10 و11 و12 ذی الحجة

عید المولد (یوم واحد) 12 ربیع الأول

الأعیاد الوطنیة

عید ثورة 17 فبرایر

عید العمال: 1 مایو

عید الاستقلال 24 دیسمبر

عید الشهید 16 سبتمبر

عید التحریر 23 اکتوبر

 

المصدر: راسخون

https://ar.rasekhoon.net