جمهورية الرأس الأخضر

  • رقم الخبر 2498
  • المصدر: ویکیبیدیا الموسوعة الحرة

المخلص جمهورية الرأس الأخضر دولة جزيرة في قارة أفريقيا، تتكون من أرخبيل مؤلف من عشر جزر بركانية تقع في وسط المحيط الأطلسي، إلى الغرب من سواحل شمال أفريقيا.


المعلومات العامة

المساحة: 4،033 كم² (172)

العاصمة وأكبر مدينة: برايا

اللغة الرسمية: برتغالية

تسمية السكان: راس أخضر

توقع (2010): 516،733 نسمة (165)

التعداد السكاني: 498897 (2013)[2]

نظام الحكم: جمهورية

الاستقلال عن البرتغال: 5 يوليو 1975

جمهورية الرأس الأخضر[7] أو (بالبرتغالية: Cabo Verde؛ تُلفظ: كاب فيردي) هي دولة جزيرة في قارة أفريقيا، تتكون من أرخبيل مؤلف من عشر جزر بركانية تقع في وسط المحيط الأطلسي، إلى الغرب من سواحل شمال أفريقيا. كانت في فترة من الفترات مركزا لتجارة العبيد عبر الأطلسي. تقع جزر الرأس الأخضر على بعد 570 كيلومتر من سواحل السنغال في المحيط الأطلنطي، وتتكون الجزر من قسمين: جزر جبلية وعرة وجزر سهلية منبسطة، ومناخ الجزر معتدل طوال العام بالنسبة لموقعها البحري وأهم هذه الجزر سانتاغو، وهي أكبر الجزر، وبها مدينة برايا العاصمة، ثم جزيرة القديسة ونسانت، وجزيرة سانتا أنتاو، جزيرة فوغو، وجزيرة نيكولو، وجزيرة مايو، وجزيرة سانتالوسيا، اكتشف هذه الجزر البرتغاليون سنة 1460م، وتشكل هذه الجزر موقعاً ممتازاً في المحيط الأطلنطي ولهذا احتلتها البرتغال واستقلت سنة 1975م.

 

أصل التسمية

اسم البلد نابغ من اسم قريب لشبه جزيرة الرأس الأخضر على الساحل السنغالي،[8] والتي كان اسمها في الأصل "كابو فيردي" عندما أكتشفت من قبل المستكشفين البرتغاليين عام 1444، (فيردي كلمة برتغالية وتعني أخضر).

 

تاريخ

قبل وصول الأوروبيين، كانت جزر الرأس الأخضر غير مأهولة. تم اكتشاف أرخبيل جزر الرأس الأخضر من قبل الملاحين الإيطاليين والبرتغاليين حوالي العام 1456، ووفقاً للسجلات الرسمية البرتغالية كان أول اكتشاف من قبل المستكشف الإيطالي أنطونيو دي نولي المولود في جنوة الذي تم تعيينه بعد ذلك حاكما للرأس الأخضر من قبل الملك البرتغالي ألفونسو الخامس.

 

السياسة

نظام الحكم

الرأس الأخضر دولة ديمقراطية مستقرة. دستور رأس الأخضر الذي اعتمد في عام 1980 ونقح في عام 1992 ،1995 و1999، يشكل أساس الحكومة. الرئيس هو رأس الدولة ويتم انتخابه باقتراع شعبي لمدة 5 سنوات. رئيس الوزراء هو رأس الحكومة، ويقترح وزراء آخرين ووزراء الخارجية. رئيس الوزراء يرشح من قبل الجمعية الوطنية ويعينه رئيس الجمهورية. أعضاء الجمعية الوطنية ينتخبون باقتراع شعبي لمدة 5 سنوات. الآن ثلاثة أحزاب على مقاعد في الجمعية الوطنية PAICV - 40، MPD 30 ،، والاتحاد الديموقراطي المستقل (UCID) (2)[9].

النظام القضائي

يتألف النظام القضائي من محكمة العدل العليا—التي يتم تعيين أعضائها من قبل الرئيس والجمعية الوطنية ومجلس القضاء—والمحاكم الإقليمية. محاكم منفصلة تهتم بقضايا مدنية ودستورية ،و جنائية.[9] الرأس الأخضر تتبع سياسة عدم الانحياز، وتسعى لعلاقات التعاون مع جميع الدول الصديقة.[9] أنغولا والبرازيل وجمهورية الصين الشعبية وكوبا وفرنسا وألمانيا والبرتغال وإسبانيا والسنغال وروسيا، والولايات المتحدة لديهم سفارات ببرايا.[9] الرأس الأخضر مسهمة بنشاط في الشؤون الخارجية، ولا سيما في أفريقيا.[9] ولديها علاقات ثنائية مع بعض الدول الناطقة بالبرتغالية، وتحمل عضوية في عدد من المنظمات الدولية.[9] كما تشارك في معظم المؤتمرات الدولية بشأن القضايا الاقتصادية والسياسية.[9] الرأس الأخضر لديها شراكة خاصة [10] مع الاتحاد الأوروبي، وربما تتقدم بطلب للعضوية.[11] جيش الرأس الأخضر يتكون من خفر السواحل والقوات المسلحة.

 

التقسيمات الإدارية

تنقسم جمهورية الرأس الأخضر إداريا إلى 22 بلدية وهي بدورها مقسمة إلى 32 أبرشية.

 

السكان

قدر عدد سكان جمهورية الرأس الأخضر بنحو 516،733 في سنة 2010، أغلبهم خليط برتغالي أفريقي، يتحدثون لهجة (كريول) إلى جانب اللغة البرتغالية، وهناك جالية كبيرة من سكان الجزر تعيش في السنغال والبرازيل.

 

الدين

الغالبية العظمى من السكان مسيحيون، 85 % كاثوليك، والباقي بروتستانت يتبعون كنائس مختلفة بالإضافة لوجود جاليتين صغيرتين للمسلمين والبهائيين[12]. وصل الإسلام إلى هذه الجزر بوصول المهاجرين من غربي أفريقيا وكذلك بوصول الرقيق الأفريقي الذي جلبه البرتغاليون إلى الجزر. وهناك نسبة 1% من غير المؤمنين.

 

الاقتصاد

يشتكي اقتصاد الجزيرة من فقر في الموارد الطبيعيّة بما في ذلك نقص حاد في موارد الماء المتفاقمة بواسطة موجات الجفاف الطويلة الأمد. الاقتصاد يعتمد بشكل أساسي على الخدمات مثل التجارة، وسائل النقل، السياحة، تسهم بـ66% من الدخل القومي. بالرّغم من أن 70% تقريبا من السكّان يعيشون في الأرياف، كانت حصّة الزراعة في 2004 من الدخل القومي 12% وأهم المحاصيل "قصب السكر، والذرة، والبن ، والموز"، للّتي قدّر صيد السّمك 1.5%. حوالي 82% لغذاء يجب أن يستورد. إمكانيّة صيد السّمك، غالبا سرطان بحري وتونا، لم تستغل تماما. تعاني الرأس الأخضر سنويّا من العجز التجاريّ العالي، المموّل بواسطة مساعدات أجنبيّة وحوالات من مهاجرين؛ تتجه الإصلاحات الاقتصاديّة نحو تطوير القطاع الخاص واستقطاب الاستثمارات الأجنبيّة لتنويع مصادر الدخل.

 

الحواشی:

1. تعديل قيمة خاصية معرف خريطة الشارع المفتوحة (P402) في ويكي بيانات "صفحة الرأس الأخضر في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2018.

2. الناشر: البنك الدولي

3. https://www.opcw.org/about-opcw/member-states/ — تاريخ الاطلاع: 7 ديسمبر 2017 — الناشر: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

4. http://www.unesco.org/eri/cp/ListeMS_Indicators.asp

5. http://hdr.undp.org/en/countries/profiles/CPV

6. International Numbering Resources Database — تاريخ الاطلاع: 8 يوليو 2016 — المحرر: الاتحاد الدولي للاتصالات

7. الدول الأعضاء- الصفحة الرئيسية نسخة محفوظة 03 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.

8. Lobban، p. 4. نسخة محفوظة 27 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.

9. Cape Verde background note. وزارة الخارجية الأمريكية (July 2008). نسخة محفوظة 10 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.

10. Percival، Debra، "Cape Verde-EU ‘Special Partnership’ takes shape" "The Courier"، المفوضية الأوروبية publication، May 25، 2008 نسخة محفوظة 01 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.

11. Cape Verde could seek EU membership this year نسخة محفوظة 07 يوليو 2009 على موقع واي باك مشين.

12. State.gov نسخة محفوظة 19 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.

13. الأقليات المسلمة في أفريقيا – سيد عبد المجيد بكر.