مدینة الإسکندریة

  • رقم الخبر 2709
  • المصدر: ar.rasekhoon.net

المخلص الإسکندریة تُلقب باسم عروس البحر الأبیض المتوسط، هی ثانی أکبر مدینة فی مصر بعد مدینة القاهرة، وتعتبر العاصمة الثانیة لمصر والعاصمة القدیمة لها، تقع على امتداد ساحل البحر الأبیض المتوسط بطول حوالی 70 کم شمال غرب دلتا النیل.


الإسکندریة تُلقب باسم عروس البحر الأبیض المتوسط، هی ثانی أکبر مدینة فی مصر بعد مدینة القاهرة، وتعتبر العاصمة الثانیة لمصر والعاصمة القدیمة لها، تقع على امتداد ساحل البحر الأبیض المتوسط بطول حوالی 70 کم شمال غرب دلتا النیل، یحدها من الشمال البحر المتوسط، وبحیرة مریوط جنوبًا حتى الکیلو 71 على طریق القاهرة الإسکندریة الصحراوی، یحدها من جهة الشرق خلیج أبو قیر ومدینة إدکو، ومنطقة سیدی کریر غربًا حتى الکیلو 36.30 على طریق الإسکندریة – مطروح السریع.(1)

تضم الإسکندریة بین طیاتها الکثیر من المعالم الممیزة، إذ یوجد بها أکبر میناء بحری فی مصر هو میناء الإسکندریة والذی یخدم حوالی 80% من إجمالی الواردات والصادرات المصریة، وتضم أیضًا مکتبة الإسکندریة الجدیدة التی تتسع لأکثر من 8 ملایین کتاب،(2) کما یضم العدید من المتاحف والمواقع الأثریة مثل قلعة قایتبای وعمود السواری وغیرها، یبلغ عدد سکان الإسکندریة حوالی 4,123,869 نسمة (حسب تعداد 2006)(3) یعملون بالأنشطة التجاریة والصناعیة والزراعیة. تنقسم الإسکندریة إلى ستة أحیاء إداریة هی حی المنتزه، حی شرق، حی وسط، حی غرب، حی الجمرک، حی العامریة، تحتوی هذه الأحیاء على 16 قسما تضم 129 شیاخة، بالإضافة إلى مدن رئیسیة تابعة لها مثل مدینة برج العرب ومدینة برج العرب الجدیدة.(4)

بدأ العمل على إنشاء الإسکندریة على ید الإسکندر الأکبر سنة 332 ق.م عن طریق ردم جزء من المیاه یفصل بین جزیرة ممتدة أمام الساحل الرئیسی تدعى "فاروس" بها میناء عتیق، وقریة صغیرة تدعى "راکتوس" أو "راقودة" یحیط بها قرى صغیرة أخرى تنتشر کذلک ما بین البحر وبحیرة مریوط، واتخذها الإسکندر الأکبر وخلفاؤه عاصمة لمصر لما یقارب ألف سنة، حتى الفتح الإسلامی لمصر على ید عمرو بن العاص سنة 641، اشتهرت الإسکندریة عبر التاریخ من خلال العدید من المعالم مثل مکتبة الإسکندریة القدیمة والتی کانت تضم ما یزید عن 700,000 مجلّد، ومنارة الإسکندریة والتی اعتبرت من عجائب الدنیا السبع، وذلک لارتفاعها الهائل الذی یصل إلى حوالی 35 مترًا، وظلت هذه المنارة قائمة حتى دمرها زلزال قوی سنة 1307.(5)

فی بدایة القرن الرابع قبل المیلاد، لم تکن الإسکندریة سوى قریة صغیرة تدعى "راکتوس" أو "راقودة" یحیط بها قرى صغیرة، یقول عنها علماء الآثار أنها ربما کانت تعتبر موقعًا إستراتیجیًا لطرد الأقوام التی قد تهجم من حین إلى آخر من الناحیة الغربیة لوادی النیل، أو لربما کانت "راکتوس" مجرد قریة صغیرة تعتمد على الصید لیس إلا، وعلى امتداد الساحل الرئیسی للقریة توجد جزیرة تسمى "فاروس" یوجد بها میناء یخدم الجزیرة والقرى الساحلیة معًا. فی ذلک الوقت کانت مصر تحت الاحتلال الفارسی منذ سقوط حکم الفراعنة والأسرة الثلاثون عام 343 ق.م، ولم تکن مصر الوحیدة الواقعة تحت احتلال الفرس، فقد کانت بلاد الشام والعراق واقعة تحت هذا الاحتلال، وفی مقابل قوة الفرس کانت قوة الاغریق فی ازدیاد سریع، وبدأت المواجهة بینهما فی ربیع عام 334 ق.م، واستمرت المعارک بینهما حتى دخل الإسکندر الأکبر مدینة صور ومن ثم إلى غزة حتى أتم دخول مصر عام 333 ق.م.(6)

بعد دخول الإسکندر الأکبر مصر ، استقبله المصریون بالترحاب ، ولکی یؤکد الإسکندر الأکبر أنه جاء إلى مصر صدیقًا وحلیفًا ولیس غازیًا مستعمرًا، اتجه لزیارة معبد الإله آمون إله مصر الأعظم فی ذلک الوقت، فذهب إلى المعبد فی واحة سیوة، وأجرى له الکهنة طقوس التبنی لیصبح الإسکندر الأکبر ابنًا للإله آمون، ولُقب فیما بعد بابن آمون، وفی طریقه إلى المعبد مرّ بقریة للصیادین کانت تُسمى "راقودة"، فأعجب بالمکان وقرر أن یبنی مدینة تحمل اسمه لتکون نقطة وصل بین مصر والیونان وهی مدینة الإسکندریة . وعهد ببنائها إلى المهندس دینوقراطیس، والذی شیدها على نمط المدن الیونانیة، ونسقها بحیث تتعامد الشوارع الأفقیة على الشوارع الرأسیة، وبعد عدة شهور ترک الإسکندر مصر متجهًا نحو الشرق لیکمل باقی فتوحاته، ففتح بلاد فارس، لکن طموحاته لم تتوقف عند هذا الحد بل سار بجیشه حتى وصل إلى الهند ووسط آسیا، وبینما کان الإسکندر هناک فاجأه المرض الذی لم یدم طویلاً حیث داهمه الموت بعد عشرة أیام وهو لم یتجاوز الإثنین والثلاثین من عمره.(7)

اتسمت الإسکندریة فی مطلعها بالصبغة العسکریة کمدینة للجند الإغریق، ثم تحولت أیام البطالمة الإغریق إلى مدینة ملکیة بحدائقها وأعمدتها الرخامیة البیضاء وشوارعها المتسعة، وتحوّلت فی ذلک الحین إلى عاصمة لمصر، وأصبحت إحدى حواضر العلوم والفنون بعد أن شاد فیها البطالمة عددًا من المعالم الکبرى من شاکلة مکتبتها الضخمة التی تعد أول معهد أبحاث حقیقی فی التاریخ، ومنارتها التی أصبحت أحد عجائب الدنیا السبع فی العالم القدیم، وکانت تطل على البحر وجنوب شرقی المیناء الشرقی الذی کان یطلق علیه المیناء الکبیر؛ إذا ما قورن بینه وبین میناء هیراکلیون عند أبو قیر على فم أحد روافد النیل القدیمة التی اندثرت، وحالیاً انحسر مصب النیل لیصبح علی بعد 20 کیلومتراً من أبوقیر عند رشید.(8)

خضعت المدینة اسمیًا للرومان سنة 80 ق.م، وفقًا لرغبة بطلیموس العاشر، واستمر الأمر على هذا المنوال قرابة قرن من الزمن قبل أن تسقط بید یولیوس قیصر سنة 47 ق.م، عندما استغلت روما النزاع والحرب الأهلیة القائمة بین بطلیموس الثالث عشر ومستشاریه وشقیقته کلیوبترا السابعة، وبعد عدة معارک انتصر قیصر وتم قتل أخیها، وبذلک استطاعت کلیوباترا الانفراد بحکم مصر، وعلى أحد آراء بعض المؤرخین فقد تم حرق مکتبة الإسکندریة الشهیرة فی ذلک الوقت فی صراع یولیوس قیصر مع بطلیموس الثالث عشر. سقطت المدینة بید القائد "أوکتافیوس" الذی أصبح لاحقًا الإمبراطور "أغسطس" فی 1 أغسطس سنة 30 ق.م، وبهذا أصبحت مصر ولایة رومانیة. ظلت الإسکندریة أکبر مدینة فی الإمبراطوریة الرومانیة الواسعة بعد روما العاصمة، وأقدم الرومان على عمل العدید من الإصلاحات فیها، فقاموا بتجدید وإعادة حفر القناة القدیمة التی کانت تربط نهر النیل والبحر الأحمر لخدمة التجارة، وکذلک فقد أعطى الرومان للیهود فی الإسکندریة، والذین کانوا یمثلون جزءا أساسیا من الترکیبة السکانیة للمدینة، حریات کثیرة وسمح لهم بإدارة شئونهم الخاصة.

غیر أن کل ذلک لم یوقف حرکات التمرد والتوتر فی المدینة والتی وصف أحد الکتاب القدماء أهلها بأنهم "الأکثر رغبة فی الثورة والقتال من أی قوم آخر"، فمن تمرد الیهود فی عام 116م، والتوتر المتواصل بین الیهود والیونان على مسائل قدیمة، فضلاً عن احتجاج السکندریون بصفة عامة على الحکم الرومانی، والذی أدى فی عام 215م وعلى إثر زیارة الإمبراطور الرومانی إلى الإسکندریة إلى قتل ما یزید عن عشرین ألف سکندری بسبب قصیدة هجاء قیلت فی الرجل. غیر أن من أهم أسباب الاضطراب هو أن العالم قد شهد أحد أهم الأحداث فی التاریخ وهو میلاد الدیانة المسیحیة، والتی تزامنت مع بدایة الحکم الرومانی فی مصر، وحیث أن الدیانة الجدیدة بدأت تجذب الکثیر من المصریین وتدعوهم إلى نبذ الوثنیة وعبادة الله، فقد بدأ عصر جدید من الاضطهاد حیث کانت روما ترید فرض عبادة الإمبراطور وکذلک العبادات الوثنیة على المصریین. ضربت موجة تسونامی هائلة المدینة بتاریخ 21 یولیو سنة 365،جرّاء زلزال وقع بالقرب من جزیرة کریت، ونجم عنها خراب ودمار کبیرین.(9)

اکتسبت المسیحیة قوة کبیرة رغم کل النزاعات وذلک فی مواجهة دیانة باقی المصریین من الوثنیین وخاصة فی عهد الإمبراطور ثیودوسیوس الکبیر (378-395م) الذی أصدر مرسوماً ببطلان العبادات الوثنیة، فعقد بطریرک الإسکندریة ثیوفیلوس (385-412م) عزمه على تنفیذ المرسوم الإمبراطوری بدقة وحزم وقد عاونه اتباعه وقوات الإمبراطور، فتم تدمیر عدد من المعابد الوثنیة وتحویل بعضها الآخر إلى کنائس مثل معبد سرابیوم المقام للإله سیرابیس وذلک فی عام 391م حیث شیدت على أطلاله کنیستان.

 

العصور الوسطى :

خضعت الإسکندریة للإمبراطوریة البیزنطیة بعد انقسام الإمبراطوریة الرومانیة إلى قسمین: غربی رومانی وشرقی رومی بیزنطی، وفی القرن السابع المیلادی کانت الإمبراطوریة البیزنطیة قد وصلت إلى حالة بالغة من الضعف ، استطاع الإمبراطور هرقل استرداد ممالکه ورجعت الإسکندریة من جدید تابعة للإمبراطوریة البیزنطیة. وقد أراد هرقل تعیین بطریرک قوی فی الإسکندریة یسند له الرئاسة السیاسیة بجانب سلطته الدینیة لیکون قادر على قهر الأقباط وإرغامهم على اتباع مذهب المونوثیلیتیة فعین بطریرکًا رومانیًا یدعى "کیرس" والمعروف عند مؤرخی العرب باسم "المقوقس"، لتحقیق هذه الغایة، إلا أنه فشل فی ذلک. وخلال هذا العهد کان الإسلام قد برز فی شبه الجزیرة العربیة واستقطب أعدادًا کبیرة من الناس، وکان النبی محمد صلی الله علیه وآله وسلم قد أرسل إلى حکام الدول المجاورة رسائل یدعوهم فیها إلى الإسلام، وکان المقوقس من ضمن هؤلاء الحکام.

بعد وفاة النبی محمد صلی الله علیه وآله وسلم ، خرج العرب المسلمون من شبه الجزیرة العربیة لنشر الإسلام فی أنحاء العالم المعروف، فانطلق عمرو بن العاص من القدس إلى مصر، بعد أن شاور الخلیفة عمر بن الخطاب، سالکًا الطریق التی سلکها قبله قمبیز والإسکندر الأکبر. واصطدمت القوة العربیة بالروم فی مدینة الفرماء، مدخل مصر الشرقیة، فسقطت المدینة بید عمرو، ثم تبعتها بلبیس. وکان المقوقس، عامل الروم على مصر، قد تحصن بحصن إزاء جزیرة الروضة على النیل، ورابط عمرو فی عین شمس. ولما وصلت الإمدادات من الخلیفة عمر، تقاتل الفریقان فی منتصف الطریق بین المعسکرین، فانهزم المقوقس واحتمى بالحصن، ولمّا ضیّق عمرو علیه الحصار اضطر إلى القبول بدفع الجزیة. وتابع عمرو استیلائه على المدن المصریة، ولم یبق إلا الإسکندریة قصبة الدیار المصریة وثانیة حواجز الإمبراطوریة البیزنطیة. وکان الاسطول البیزنطی یحمیها من البحر، ولکن شدّة الغارات البریّة العربیة، وموت هرقل وارتقاء ابنه قسطنطین الثانی عرش الإمبراطوریة وکان حدیث السن، جعلت الروم یوافقون على شروط الصلح، فجلت قواتهم وأسطولهم عن المدینة ودخلها المسلمین فاتحین، وأطلقوا الحریة الدینیة للأقباط وأمّنوهم على ممتلکاتهم وأرواحهم.(10)

ولکن بعد مدة قصیرة من السیطرة على المدینة قام البیزنطیین بهجوم مضاد لیستعیدوا المدینة من جدید إلا أن عمرو بن العاص استطاع هزیمتهم ودخل الإسکندریة مرة أخرى فی صیف سنة 646، ورحب الأقباط فی الإسکندریة بقیادة البطریرک بنیامین الأول بالمسلمین ترحیباً بالغاً وبذلک فقدت الإمبراطوریة البیزنطیة أغنى ولایاتها إلى الأبد. فقدت الإسکندریة مکانتها السیاسیة بعد ذلک بسبب اتخاذ عمرو بن العاص من الفسطاط عاصمة له بدلاً منها، لکنها استمرت المیناء الرئیسی لمصر وأبرز مرافئها التجاریة. نشطت حرکة التجارة فی الإسکندریة خلال العهد الإسلامی، کذلک تم بناء سور جدید للمدینة، ووفد إلیها الکثیر من العلماء من أمثال الإمام الشاطبی والحافظ السلفی وابن خلدون وغیرهم الذین أثروا الحرکة العلمیة للمدینة. ومن المعالم التی ترکتها المرحلة الأولى للفتح ضریح وجامع أبی الدرداء، أحد صحابة النبی محمد، فی منطقة العطارین والذی شارک فی فتح مصر.(11)

تعرضت المدینة لعدة زلازل قویة عام 956 ثم 1303 ثم 1323، أدت إلى تحطم منارتها الشهیرة ولم یبق منها سوى الأساس الحجری الذی شیدت علیه قلعة قایتبای فی منتصف القرن الخامس عشر المیلادی. کما تعرضت الإسکندریة لهجمات صلیبیة کان أخرها فی أکتوبر سنة 1365م عانت فیها من أعمال قتل دون تمییز بین مسلم ومسیحی ونهب وضربت المساجد، إلا أنه وفی عام 1480 قام السلطان المملوکی قایتبای ببناء حصن للمدینة لحمایتها فی نفس موقع المنارة والمعروفة الآن "بقلعة قایتبای"، حیث حظیت الإسکندریة فی عهده بعنایة کبیرة، وقد هیأت دولة الممالیک وسائل الراحة لإقامة التجار الأوروبیین فی مینائی الإسکندریة ودمیاط فبنیت الفنادق ووضعت تحت تصرف التجار حتى یعیشوا وفق النمط الذی اعتادوه فی بلادهم. فقدت الإسکندریة الکثیر من أهمیتها بعد اکتشاف طریق رأس الرجاء الصالح فی عام 1498م وتحوّل طریق التجارة إلى المحیط الأطلسی بدلاً من البحر الأبیض المتوسط، وکذلک بعد جفاف فرع النیل والقناة التی کانت تمد المدینة بالمیاه العذبة.(12)

 

العصور الحدیثة :

خضعت الإسکندریة مع باقی مصر إلى الحکم العثمانی بعد أن انتصر السلطان سلیم الأول على الممالیک فی معرکة الریدانیة ودخل مصر فاتحًا عام 1517. شهدت الإسکندریة أحداثًا مهمة خلال القرن الثامن عشر تمثلت بالحملة الفرنسیة على مصر ودخول الجنود الفرنسیة بقیادة نابلیون بونابرت الأول الإسکندریة فی أوائل شهر یولیو عام 1798 بدون مقاومة تذکر،واعتبرت الدولة العثمانیة احتلال بونابرت لمصر اعتداءً علیها، ووقف الإنجلیز الروس إلى جانب العثمانیین وعرضوا المساعدة على الباب العالی لإخراج الفرنسیین من مصر، وسرعان ما التحمت القوات البریطانیة مع الفرنسیة فی الإسکندریة فی عام 1801م فی معرکة أدت لخروج القوات الفرنسیة من مصر، لتدخل الإسکندریة ومصر بصفة عامة مرحلة جدیدة ملیئة بالنهضة فی جمیع المجالات.(13)

تدین الإسکندریة لمحمد علی باشا بالنهضة حیث أنه أعاد للمدینة الحیاة بعدّة وسائل: ففی عام 1820م تم الانتهاء من حفر قناة المحمودیة لربط الإسکندریة بنهر النیل مما کان له الفضل فی إنعاش اقتصاد الإسکندریة، وقد صمم المیناء الغربی کی یکون هو المیناء الرسمی لمصر وتم بناء منارة حدیثة عند مدخله، کذلک فإن منطقة المنشیة هی بالأساس من تصمیم مهندسیه، کما شید محمد علی عند رأس التین مقره المفضل وأصبحت الإسکندریة هی مقر قناصل الدول الغربیة مما جعل لها شخصیة أوروبیة حیث جذبت العدید من الفرنسیین والیونان والیهود والشوام، بسبب الانتعاشة التی منیت بها المدینة، کما أنشأ دار الصناعة البحریة فی المدینة والتی یطلق علیها حالیاً "الترسانة البحریة"، وذلک لتلبیة احتیاجات الأسطول المصری.(14)

أصبحت الإسکندریة منذ تولی محمد علی الحکم وخلال المائة وخمسین سنة التالیة أهم میناء فی البحر المتوسط ومرکزا مهما للتجارة الخارجیة ومقرا لسکان متعددی الأعراق واللغات والثقافات، وتحت حکم خلفاء محمد علی استمرت الإسکندریة فی النمو الاقتصادی، فشهدت فی عهد الخدیوی إسماعیل تحدیداً اهتماماً یُشابه الاهتمام الذی أولاه لتخطیط مدینة القاهرة، فأنشأ بها الشوارع والأحیاء الجدیدة وتمت إنارة الأحیاء والشوارع بغاز المصابیح بواسطة شرکة أجنبیة، وأنشئت بها جهة خاصة للاعتناء بتنظیم شوارعها وللقیام بأعمال النظافة والصحة والصیانة فیها، ووضعت شبکة للصرف الصحی وتصریف میاه الأمطار، وتم رصف الکثیر من شوارع المدینة، وقامت إحدى الشرکات الأوروبیة بتوصیل المیاه العذبة من منطقة المحمودیة إلى المدینة وتوزیعها بواسطة "وابور میاه" الإسکندریة، وأنشئت فی المدینة مبانی ضخمة وعمارات سکنیة فخمة فی عدد من الأحیاء کمنطقة محطة الرمل وکورنیش بحری.

تعرضت الإسکندریة خلال هذه العصر الحدیث إلى الکثیر من الأحداث وخاصة عند بدایة الاحتلال البریطانی لمصر، حیث قام الأسطول البریطانی بقصف المدینة لمدة یومین متواصلین حتى استسلمت المدینة معلنةً بدایة الاحتلال البریطانی لمصر والذی دام لسبعین عامًا، وتحت الاحتلال البریطانی زاد عدد الأجانب وخاصة الیونان الذین أصبحوا یمثلون مرکزًا ثقافیًا ومالیًا مهم فی المدینة، وتحولت الإسکندریة وقناة السویس إلى مواقع استراتیجیة مهمة للقوات البریطانیة. تعرضت المدینة لأضرار هائلة فی فترة الحرب العالمیة الثانیة، حیث کانت تقصفها الطائرات الحربیة لدول المحور خصوصًا الإیطالیة والألمانیة ما تسبب فی دمار ومقتل المئات واعتبرت الإسکندریة أکثر المدن المصریة تضرراً من تلک الحرب. وبعد نهایة الحرب العالمیة الثانیة ألغیت الملکیة فی مصر وتم ترحیل فاروق الأول، آخر ملوک الأسرة العلویة إلى المنفى، وقامت الجمهوریة المصریة على أنقاض المملکة بقیادة جمال عبد الناصر الذی أعلن من الإسکندریة، وبالتحدید فی میدان المنشیة حیث تعرض لمحاولة اغتیال، تأمیم قناة السویس. وقد قلت أعداد الجالیات الأجنبیة فی الإسکندریة بعد سیاسة التأمیم التی اتبعها عبد الناصر وکذلک بسبب الحروب التی خاضتها مصر مع إسرائیل، إلا أنه ما یزال هناک جالیة یونانیة بسیطة فی المدینة.(15)

 

الجغرافیا :

لم یکن تخطیط المدینة الجدیدة مبدعاً بل کان تخطیطاً أشبه بالمدن الإغریقیة القدیمة، حیث کان یأخذ شکل شطرنج وهو عبارة عن شارعین رئیسیین ومتقاطعین بزاویة قائمة هما شارع "کانوبک" وشارع "سوما" وعرض کل منهما 14 متر، ومنهما تتفرع شوارع جانبیة متوازیة عرضها 7 أمتار، وکان شارع "کانوبک" (شارع فؤاد حالیًا) یربط بوابة القمر من الغرب وبوابة الشمس من الشرق، ویمتد شرقًا لیربط مدینة کانوبس (أبوقیر)، وکان یتقاطع شارع سوما (شارع النبی دانیال حالیًا) مع شارع کانوبک ویمتد من الشمال للجنوب، وتقاطعهما کان مرکز مدینة الإسکندریة.

 

المناخ

تتمیز الإسکندریة بمناخ معتدل، إذ یسود بها مناخ البحر المتوسط والذی یتمیز بصیفه الحار والجاف وشتائه الرطب والمعتدل والممطر. یمتد فصل الشتاء فی الإسکندریة عبر شهور دیسمبر، ینایر، وفبرایر وتترواح درجة الحرارة العظمى فیه ما بین 12 و 18 درجة مئویة، وتتعرض الإسکندریة خلال هذا الفصل إلى العدید من العواصف الرعدیة الشدیدة والبرد والأمطار الغزیرة. أما فصل الصیف فی الإسکندریة، فیمتد عبر شهور یونیو، یولیو، وأغسطس وتترواح درجة الحرارة فیه ما بین 25 و 30 درجة مئویة، ویتمیز صیف الإسکندریة بالجفاف وارتفاع نسبة الرطوبة، أما فصلی الربیع والخریف فیعتبران أفضل وقت لزیارة المدینة، وفیهما لا تزید درجة الحرارة العظمى عن 22 درجة مئویة باستثناء زمن الموجات الخماسینیة التی تصل فیها الحرارة فی أشهر الربیع إلى 32 درجة مئویة أحیانًا.

 

السکان والأنشطة الاقتصادیة :

یبلغ عدد سکان الإسکندریة، بحسب إحصاء عام 2006، ما یقارب 4,123,869 نسمة،[1] منهم 2,106,350 نسمة من الذکور، و 2,017,519 نسمة من الإناث، (16)ویتمیز سکانها بالتنوع ما بین عمال وفلاحین وبدو وتجار وصیادین وموظفین وغیرهم، ویتنوع النشاط الاقتصادی بالمدینة ما بین زراعی، صناعی، تجاری ومالی.

 

المدینة الحدیثة

بعد أن أعلنت المسیحیة دیانة رسمیة للإمبراطوریة الرومانیة، أصبحت الإسکندریة مرکزًا لبطریرکیة من البطریرکیات الخمس الکبرى، وهی إلى جانب الإسکندریة: القدس وروما والقسطنطینیة وأنطاکیة، بعد أن تقرر إنشائها فی مجمع نیقیة سنة 451م، وکان من ضمن الذین کتبوا قانون مجمع نیقة–الذی تقرِّهُ کنائس العالم أجمع، أحد أبناء الکنیسة القبطیة العظام، وهو البابا أثناسیوس، بابا الإسکندریة، الذی استمر على کرسیه لمدة 46 عاماً. تعتبر مدرسة الإسکندریة المسیحیة أول مدرسة من نوعها فی العالم، فبعد نشأتها حوالی عام 190م، على ید العلامة المسیحی بانتینوس، أصبحت مدرسة الإسکندریة أهم معهد للتعلیم الدینی فی المسیحیة. وکثیر من الأساقفة البارِزین من عِدَّة أنحاء فی العالم تم تعلیمهم فی تلک المدرسة، مثل "أثیناغورس"، و"کلیمنضس السکندری"، و"دیدیموس"، والعلامة العظیم أوریجانوس، الذی یُعتبر أب علم اللاهوت، والذی کان نَشِطاً کذلک فی تفسیر الکتاب المقدس والدراسات الإنجیلیة المُقارنة.(17)

یتبع معظم المسیحیین الإسکندرانیین الکنیسة القبطیة الأرثوذکسیة، ویقع الکرسی البابوی القبطی الیوم فی الکاتدرائیة المرقسیة، ومن أهم الکنائس القبطیة فی المدینة: کنیسة کیرلس الأول، کنیسة القدیس جرجس، کاتدرائیة القدیس مرقس (سان مارک)، کنیسة السیدة العذراء، وکنیسة تکلا هیمانوت. یتبع بعضًا من المسیحیین الآخرین فی المدینة کنیسة الروم الأرثوذکس، ومن أهم کنائسهم: کنیسة القدیس أنطونی (سانت أنطونی)، کنیسة الملائکة میخائیل وجبرائیل، کنیسة القدیسة کاترین (سان کاترین)، وغیرها. اعتنق عدد من الإسکندرانیین المذهب الکاثولیکی والبروتستانتی خلال القرن التاسع عشر، عندما وصلت عدّة بعثات تبشیریة من أوروبا والولایات المتحدة إلى الشرق وعملت على نشر مذهبها، ویمثل أتباع هذه الکنائس الیوم أقلیة مسیحیة فی الإسکندریة.

 

الیهودیة

کانت الإسکندریة موطنًا لجالیة یهودیة کبیرة، لکنها الیوم تعتبر فی عداد المندثرة، خصوصًا بعد أن رحل الکثیر من الیهود الإسکندریین والمصریین إلى إسرائیل بعد قیامها، أو بسبب ترحیل البعض الآخر فی عهد الرئیس جمال عبد الناصر إما لاتهامهم بالعمل الجاسوسی لصالح إسرائیل، أو بسبب الخوف من إقدامهم على ذلک. کان عدد یهود الإسکندریة فی القرن التاسع عشر نحو 4 آلاف یهودی، ووصل عددهم إلى 18 ألفا فی أوائل القرن العشرین، وارتفع إلى أربعین ألفا عام 1948، وکان عدد منهم قد هاجر من الیونان وترکیا وسوریا ولبنان وفلسطین والمغرب وکذلک إیطالیا وفرنسا وکان نصف یهود الإسکندریة من الیهود المصریین والنصف الآخر ینقسم إلى ثلاثة أقسام أولهم اللادینو من سکان حوض البحر الأبیض المتوسط الذین هاجروا من إسبانیا والثلث الثانی من یهود إیطالیا وشرقی أوروبا، والثلث الثالث من یهود المغرب والشرق الأوسط الذین یتکلمون العربیة، وفی أوائل عقد الثلاثینات من القرن العشرین هاجرت مجموعة من یهود سالونیک والنمسا والمجر وبولندا إلى مصر هربا من صعود النازیة فی ألمانیا.

ومن أهم المعالم الیهودیة الباقیة فی المدینة الیوم، کنیس النبی إلیاهو ، الذی یقع فی شارع النبی دانیال بوسط المدینة، وهو مغلق حالیًا ولا یُستخدم فی طقوس العبادة.(18)

 

المصادر :

1- حدود محافظة الإسکندریة والمناطق التابعة لها، موقع الإسکندریة، تاریخ الوصول 23 یونیو 2009

2- معلومات عن مکتبة الإسکندریة، موقع الهیئة العامة للاستعلامات المصریة، تاریخ الوصول 23 یونیو 2009

3- تعداد السکان فی مصر لعام 2006، موقع الجهاز المرکزی للتعبئة العامة والإحصاء المصری، 23 یونیو 2009

4- التقسیمات الإداریة بمحافظة الإسکندریة، موقع الإسکندریة، تاریخ الوصول 23 یونیو 2009

5- هل تعود للوجود منارة الإسکندریة ثالثة عجائب الدنیا السبع؟، جریدة الشرق الأوسط، 25 أکتوبر 2006، 6 یولیو 2009

6- تاریخ مدینة الإسکندریة (نشأة المدینة)، موقع الإسکندریة، تاریخ الوصول 24 یونیو 2009

7- تاریخ مدینة الإسکندریة (دخول الإسکندر وتأسیس المدینة)، موقع الإسکندریة، تاریخ الوصول 24 یونیو 2009

8- تاریخ مدینة الإسکندریة (تخطیط المدینة)، موقع الإسکندریة، تاریخ الوصول 24 یونیو 2009

9- تاریخ الاسکندریه بالتفصیل منذ نشأتها

10- المقریزی، المواعظ والاعتبار فی ذکر الخطط والأثار

11- قصة إسلام: فتح الإسکندریة. تاریخ التحریر: الإثنین، 01 أیار/مایو 2006

12- المصور فی التاریخ، الجزء السابع، تألیف: شفیق حجا، بهیج عثمان، منیر البعلبکی، دار العلم للملایین، الطبعة السادسة 1999، صفحة 22-23

13- موسوعة تاریخ أقباط مصر: نابلیون بونابرت حقق أم لم یحقق أمنیاته؟ بقلم عزت اندراوس

14- الإسکندریة الحدیثة، تاریخ الوصول: 22 یونیو 2010

15- تاریخ مدینة الإسکندریة (العصر الحدیث)، موقع الإسکندریة، تاریخ الوصول 24 یونیو 2009/ فی 28 ینایر 2011.

16- عدد السکان والأسـر والمسـاکن العامـة بمحافظة الاسکندریة، موقع الجهاز المرکزی للتعبئة والإحصاء، تاریخ الوصول 29 یولیو 2009

17- الکنیسة المسیحیة القبطیة الأرثوذکسیة فی مصر

18- جریدة الشرق الأوسط: یهود مصر من النبی موسى إلى بن جوریون

 

المصدر: راسخون

https://ar.rasekhoon.net